غير مصنف

آيفون 12 بدون سماعات وشاحن عالمياً، عدا دولة واحدة

الشهرة تسبق الإسم ، هكذا حال شركة آبل بعد ظهور سلسلة هواتفها “آيفون” بكل نسخها وتطورها الى آخر نسخة “آيفون 12” وتوقع العالم من آبل تفجير مفاجأة عظمى في التطور الإلكتروني وبالفعل كانت هناك مفاجأة أثارت الغضب في مواقع التواصل الإجتماعي .

شركة آبل

لا أحد يستطيع إنكار شهرة شركة آبل وتميز منتجاتها عن غيرها ، ومنذ طرح أول آيفون حتى الآن حققت شركة آبل نجاحاً باهراً ومتواصلاً ، وعُرفت بالجودة والتميز والقيمة العالية وتعتبر هواتفها من أغلى الهواتف والأكثر مبيعاً حول العالم .

وأصبحت آبل شعاراً للحضارة والأناقة والتطور . وزادت شهرتها وإتساعها بعد طرح “آيفون 11” وخطفه للأنظار بوحدة كاميرته الخلفية التي تحوي ثلاث كاميرات ، مما زاد تشويق عشاق آبل وترقبهم للإصدار الأخير ، ربما يأتي بدون نوتش وبأربعة كاميرات .

“آيفون 12” وصفاته

في 17 من اكتوبر كشفت شركة آبل عن إصدارها الجديد الذي طال إنتظاره بسبب جائحة كورونا ، وهو “آيفون 12” بنسخه الثلاث برو وبرو ماكس ، ويحوي العديد من المميزات التي تتمثل في هيكله المصنوع من الألمونيوم وواجهته الزجاجية.

وبذاكرة عشوائية 4 جيجابايت ، وذاكرة 64/128/256 جيجابايت حسب نسخه الثلاث ، وبطارية ب3046 ملي أمبير ويدعم الشحن اللاسكي والعكسي والسريع .

تميز أيضاً بشاشة بقياس 6.7 بوصة ودقة 1170×2532 بكسل من نوع OLED ونظام تشغيل ios14 ومعالج A14.

ما أثار الغضب في مواقع التواصل الإجتماعي

لم يحدث تغيراً كبيراً في شكل “آيفون 12” ، فقد كان مشابهاً “لآيفون 11” في شكله ومميزاته وله بعض الصفات من “آيفون 7” ، ولأن العالم كان ينتظره بفارغ الصبر متوقعاً إصداراً جديداً يحدث طفرة في عالم الإلكترونيات.

إلا أن شركة آبل قررت إزالة الشاحن وسماعات الأذن من علبة الهاتف وتقليص حجمها للمحافظة على البيئة وللتقليل من الإنبعاثات الكربونية الغير ضرورية ، وكذلك التقليل من تكاليف المكونات التي تدعم شبكة الجيل الخامس (5G) .

وعلى العميل شراء سماعات لاسلكية وشاحن بطريقة منفصلة مما يزيد من التكلفة .

ماهي الدولة التي يأتي فيها “آيفون 12” بسماعة أذن خوفاً من قوانينها

يأتي “آيفون 12” بدون سماعة أذن وشاحن في علبته الصغيرة ، إلا أن إحدى دول العالم وبسبب قوانينها أجبرت آبل على إيراد سماعة الأذن داخل علبة الهاتف .

ففي فرنسا يعتبر إزالة السماعات وعدم مجيء الهاتف بكل ملحقاته إنتهاكاً للقانون ، فيجب أن يرد الهاتف بكل ملحقاته وبإضافة سماعة لا سلكية للحماية من الموجات الكهرومغنطيسية ، وقد تؤدي إزالة أحد الملحقات لغرامة قد تصل ل 76.000 يورو ( 87.000 دولار) .

الطفرة الكبرى التي أحدثتها شركة آبل في عالم الإلكترونيات وتغيرها للعالم الذي إتخذها رمزاً للأناقة والرقي ، بهواتفها التي كانت ولا تزال متميزة عن غيرها ، فمن يملك جهاز آيفون أي إصدار كان يعد راقياً ومهذباً ، ولن تقف التحديات عائقاً أمامها وستظل آبل رمزاً للإبتكار وبراعة التصميم وجودة التقنيات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى