ثقافةطبيعةمنوعات

أروما : المركز الرئيس لمشروع القاش الزراعي لدى أبرز مناطق شرق السودان

في إطار توثيقنا عن شرق السودان في مشروع توثيق مناطق شرق السودان جذبتنا الطبيعة الساحرة والكثبان الرملية الذهبية التي تشع بريقاً مع سطوع الشمس بمدينة أروما.

حيث تحتوي على العديد من الأماكن السياحية والتراثية والطبيعية الساحرة في مدينة أروما شرق السودان الواقعة على الحدود الإريترية السودانية.

كما تشكل نقطة تجمع وسوق لرعاة منطقة نهر القاش، وهي المركز الرئيسي لمشروع القاش الزراعي.

سبب تسمية مدينة أروما

لا توجد حتي الآن أية أبحاث أو مراجع تراثية متناقلة حول أصل التسمية أو معناها.

وأن كانت هناك بعض الاجتهادات غير الموثقة كالرواية التي ترى بأن الاسم أشبه باسم مدينة روما الإيطالية.

وربما كانت هناك صلة بين الإيطاليين الذين حكموا إريتريا الواقعة شمال منطقة القاش وأروما حيث استقر نفير منهم في المنطقة فأعجب بجمالها الطبيعي وأطلق عليها اسم عاصمة بلاده روما وبمرور الزمن تحور الاسم إلى 《آروما》.

وهناك من يربط بين اسم البلدة واللفظ الإنجليزي Aroma 《آروما》الذي يعني باللغة العربية العبير.

ويرى بأن الإنجليز كانوا قد استلطفوا شذى الأزهار البرية وعبيرها في المنطقة فأطلقوا عليها هذا الاسم.

إلا أن هذه الرواية يعيبها بأن تاريخ ظهور البلدة يرجع إلى فترة أقدم من فترة حكم الإنجليز للسودان.

وثمة من يعتقد بأن قبائل الأرومو الإثيوبية كانت تقيم في المنطقة قبل أن تهاجر إلى أراضي الحبشة في زمن بعيد فحملت المنطقة اسمها الذي تحول بمرور الزمن من 《أرومو》 إلى أروما.

وهناك من ينفي صحة هذه الاجتهادات ويرى بضرورة البحث عن أصل الاسم في التراث الثقافي لأهل المنطقة.

ويعتقد بأن الاسم أقرب إلى أن يكون مشتقاً من لفظ 《آ- ورما 》بلغة البداويت التي يتحدث بها معظم سكان المنطقة ويرادف لفظ تعال باللغة العربية.

وثمة تفسير آخر أكثر ترجيحا أيضا وهو الذي يرى بأن الاسم مشتق من لفظ 《أروم》 وهو اسم لوسم يطبع على جسم الإبل بالكي بالنار، وتقوم به قبيلة الكربان إحدى فروع قبيلة الأمرار البجاوية التي تستوطن المنطقة.

الموقع والتعداد السكاني لمدينة أروما

تقع مدينة أروما بين خط طول 15 درجة 49 دقيقة و1 ثانية شمالا وخط عرض 36 درجة 7 دقيقة و59 ثانية شرقا فوق رأس دلتا نهر القاش الموسمي.

تقع مدينة أروما في ولاية كسلا بالسودان على ارتفاع 443 متر (1,453 قدم ) فوق سطح البحر وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 433 كيلومتر (269 ميل)شرقا.

وتبعد عن مدينة كسلا حاضرة الولاية بحوالي 49 كيلو متر(30 ميل ) وتعتبر أروما إحدى النقاط الرئيسية في خط السكة الحديدية الذي يربط أواسط السودان بميناء بورتسودان عبر كسلا.

بعض أحياء مدينة أروما

▪الكامبو
▪السرايات
▪حي الطواحين
▪حي الرشايدة
▪حي المؤسسة
▪حي السوق
▪حي الموظفين
▪حي النصر
▪الحلة الجديدة

أروما هي عاصمة محلية جنوب القاش التابعة لولاية كسلا وتضم قرى :

▪تندلاي
▪دقين
▪مكلاي

الحالة المناخية لمدينة أروما

تتمتع أروما بمناخ معتدل خاصة في الفترة ما بين ديسمبر/ كانون الأول وحتي مارس / آذار حيث تهبط درجة الحرارة إلى 24 درجة مئوية.

وتصل درجة الحرارة أعلى معدل لها في مايو/ أيار حيث تسجل 33 درجة مئوية في المتوسط، أما الأمطار فيبلغ متوسطها السنوي 203 مليمتر (7,9 بوصات).

اللهجة المتداولة

تقطن في أروما مجموعات سكانية مختلفة الاثنيات وفي مقدمتهم مجموعات البجا من هدندوة وبني عامر وأرتيقا وغيرهم من المجموعات الاثنية.

السودانية الأخرى كالفولانين والهوسا والبرنو إلى جانب مجموعات ذات أصول أجنبية كالهنود والأرمن والحضارمة والأريتريين وقد كان لمشروع القاش.

الزراعي وتجارة الحدود دورا في تشكيل بوتقة أروما السكانية ويبلغ عدد السكان حوالي 12,708 نسمة.

معالم مدينة أروما

أبرز الصناعات والموارد

النشاط الزراعي| دلتا القاش

تقع مدينة أروما في دلتا نهر القاش الذي يتبع من أعالي جبال إريتريا على بعد بضعة أميال جنوب أسمرا وهو نهر موسمي سريع الزوال.

تتدفق مياهه عادة من فترة من يوليو /تموز وحتي سبتمبر/ تشرين الأول متذبذب في كمية مياهه متغير الاتجاهات في مجراه في الدلتا بدرجة كبيرة.

مع رواسب عالية جدا من الطمي (56,3 كيلوغرام/ ثانية في القاع ) والتي تتحول إلى مستنقع كبير ينتهي عندها النهر دون تمكنه من الوصول إلى المجري الرئيسي لنهر النيل.

ويقدر عائده السنوي من المياه بحوالي 650 مليون متر، تبلغ المساحة الكلية لدلتا القاش حوالي 280 ألف هكتار.

التربة

هناك نوعان رئيسيان من التربة في دلتا القاش ويعرفان محليا باسم 《اللبد 》و《البادوب》 ويعتبر اللبد هو النوع الأكثر جودة وهو غني بالطمي.

ويشكل اللبد حوالي 50 بالمائة من إجمالي مساحة مشروع القاش، أما البادوب فهو الأدنى درجة من ناحية بنية التربة، ويتكون من طين ثقيل معرض للتكسير والتشقق وقابل للنحت.

مشروع القاش الزراعي

تأسست أروما لتكون مركزاً ميدانياً لمشروع القاش الزراعي بواسطة الحكم الثنائي للسودان وكان الهدف من المشروع هو تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية.

وذلك من خلال تحسين سبل المعيشة المستدامة لأكبر عدد من الفقراء في المنطقة والاستخدام الكفؤ والعادل والمستدام لموارد الأرض والمياه.

وتبلغ المساحة الكلية للمشروع حوالي ما يقارب 570 ألف فدان يمكن توفير مياه الري لحوالي 400 ألف منها وتبلغ المساحة المستغلة حوالي 60 ألف فدان.

منها 40 ألف فدان لزراعة الذرة و 10 ألف للقطن و10 الف أخرى لمحاصيل نقدية.

وقد تم مؤخرا التخلي عن زراعة القطن وتوزيع المساحة التي كان يشغلها على المزارعين لزراعتها بما يرغبونه من محصول.

يتم الري في المشروع عن طريق الري الفيضي وهو غمر الأرض بمياه الفيضان وزراعتها بعد انحسار الفيضان وجفاف الأرض نسبيا.

وهناك شبكة من قنوات الري منها ترعة إيليبيلي، وترعة هداليا وهي القناة الرئيسية، وترعة بهابيتي.

وقد تدهور المشروع منذ ثمانينيات القرن الماضي خاصة بعد انتشار شجرة المسكيت التي تم استيرادها من الخارج وزرعها في المنطقة لوقف الزحف الصحراوي.

إلا أنها أخذت تمتص المياه وتنتشر في الرقعة الزراعية بشكل أدى إلى الإخلال بتوازن البيئة النباتي.

وقد جرت محاولات لم تفلح حتي الآن في إزالة الشجرة أسوة بما تم في مناطق نهر عطبرة والأخرى.

وهناك من يرى بضرورة الاستفادة من الشجرة بدلا من إزالتها واستغلالها من خلال السماح للسكان بقطعها واستخدام أخشابها في إعداد الفحم النباتي.

وقد أثبتت التجارب الأولية في أروما نجاح الفكرة التي ربما تؤدي آلى القضاء على الشجرة بالمنطقة على المدى البعيد.

وقد أجرت منظمة الصندوق الدولي للتنمية الزراعية( إيقاد) دراسة لإعادة الحياة إلى مشروع القاش بهدف《إنعاش سبل كسب العيش في صفوف نحو 67 ألف أسرة فقيرة تعيش في دلتا القاش أو بالقرب منه 》 على مساحة تصل إلى 21000 كيلومتر.

بالإضافة الى إدماج المشروع بالاقتصاد المحلي، وذلك بتكلفة بلغت حوالي 39,0 مليون دولار أمريكي في عام 2009م .

ووفقا للدراسة فإن أداء مشروع الري الفيضي في أروما قد تدهور بشكل كبير بسبب التحول الهائل في ظروفه.

حيث زاد عدد المزارعين العاملين فيه إلى 40 ألف بعد أن كان عددهم في العهود الاستعمارية التركية والبريطانية بالسودان لا يزيد عن 8 ألف مزارع.

النشاط الاقتصادي

يتركز النشاط الاقتصادي حول خمس قطاعات، وهي :

1- الزراعة المطرية والآلية والتقليدية، وتشمل المحاصيل، نبات الخروع والقطن طويلة التيلة والذرة( الأكلموية ).

2 – صناعة خفيفة وتتمثل في صناعة الورق المقوى باستخدام سيقان نبات القطن والخروع ( وقد توقف الإنتاج حاليا).

3 – الرعي وتشمل الثروة الحيوانية الإبل والماشية.

4 – تجارة الحدود، (مع إريتريا المجاورة )

5 – الخدمات، وتتمثل في خدمة السكة الحديدية.

أعلام أروما

شهدت أروما ميلاد عدد من المشاهير في السودان من مختلف القطاعات، كما أقام فيها عدد آخر منهم ومن بين هؤلاء المشاهير :

▪ الفريق أول هاشم عثمان حسن، مدير عام شرطة السودان (2012)

▪الشاعر عزمي أحمد خليل

▪ لاعب كرة القدم الشهير محمد حسين كسلا

▪ الفريق شرطة معاش محمد صالح حامد، المساعد السابق لمدير عام الشرطة بالسودان

▪الدكتور فاروق محمد عبد الله بامي، عميد كلية الهندسة بجامعة السودان

▪ الدكتور سيدي اوشيك ابوعاشة سيدي، احد إخصائي المخ والأعصاب

إقرأ أيضا: حلفا الجديدة : المدينة المنقذة ضمن أبرز مناطق شرق السودان

ختاما، التوثيق لمدن شرق السودان هو عكس ثقافات وعادات وتقاليد كل منطقة من مناطق شرق السودان وطبيعتها وجمالها الساحر، ما رأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المناطق ؟

Heba Hassab Al-nabi

طبيبة مختبر وكاتبة محتوى ابداعي ورسامة ، ومهتمة بالبحث العلمي . 🌸💚شمعتي لا تنطفيء💚🌸

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى