غير مصنف

أمجد الأمين : اطمح ان اصبح فنان عالمي ابرز الرسامين السودانيين

أعماله انطبقت عليها مقوله.. “لا تصدق” لدرجة أنها ليست سيتوقف الوقت قليلا وانت تطالع هذه الأعمال الاستثنائية التي ومن دقتها سينتابك الشك فوراً كما واجهه امجد من المنتقدين الذين لم ينتقدوا أعماله بسبب عدم جودتها.. ولكن لأنها أكثر واقعية بكثير من ان تكون رسمة، أمجد محمد أحمد الأمين هو بالفعل من أبرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدع أمجد

امجد محمد أحمد الأمين ، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على قصته وأعماله

اسمي أمجد محمد احمد الامين عمري ٢٤ سنة بدرس في كلية علوم الحاسوب بجامعة المستقبل ( كمبيوتر مان ).

المجالات وأنواع الفنون البحبها عديدة منها الرسم و النحت و الموسيقى عموما مثل عزف الة الجيتار و البيانو بس بالأخص بحب الرسم و تحديدا رسم البورتريه بالرصاص و الفحم.

دائما كان طموحي اني اصبح رسام عالمي وانافس عالميا في معارض بالسودان وخارج السودان واقدر ارفع اسم السودان من الجانب الفني و الابداعي.

واثبات إنو السودان فيه بالجد ناس مبدعة وناس قادرة إنو تحدث ثورة كبيرة في عالم الفن في العالم.

البدايات

بداياتي كانت بسيطة زي اي رسام. بديت الرسم منذ نعومة اظافري. ووالدي كان ولازال من اكبر الداعمين لي في مجال الرسم.

منذ أن كنت في مرحلة الأساس كنت اجلب اوراق الهندسة البيضاء واشخبط فيها بأقلام الرصاص.. وكنت برسم حصان وبعدها قدرت ارسم عربية و تاني سفينة وهكذا.

وايضا اشتركت في مسابقات رسم وانا في المرحلة الخامسة بالأساس بمدرسة المجلس الإفريقي وحزت على المركز الرابع على مستوى الولاية وده كان دافع كبير لي اني اواصل واستمر.

امجد محمد أحمد الأمين

دخلت المرحلة الثانوية في المجلس الإفريقي وعلى نفس النهج كنت في كل شيء اجده امامي لا بد لي انا ارسم، في الكتب وفي غلاف الكراسات وكان مدير المدرسة آنذاك يعرفني وكان دوما يشجعني على الرسم لغاية ما وصلت المرحلة الجامعية.

وكنت بشوف ناس بيرسموا رسم ريليستك ( واقعي ) وكان نفسي اتطور وابقى احسن منهم.

البداية والتحديات

امجد محمد أحمد الأمين

وبعدها بديت مشواري في الرسم الواقعي وعملت اكاونت لكي استطيع ان اعرض من خلاله شغلي واعمالي لتصل إلي الناس وحقيقة الفترة الأولى كانت صعبة جدا جدا وواجهتني مصاعب كتيرة وأناس سلبيين كثر .

ولكن لم يكن ذلك سببا كافيء لأن أقف بل إزدت قوة وإصرار وعزيمة . حتى أذكر كان لي صفحة بالفيسبوك وصلت عدد متابعيها لأكثر من 17 الف متابع ولكن للأسف تمت تهكيرها وأغلقت عن قصد عن طريق أحد الأشخاص اسميتهم أعداء النجاح.

وبعديها واصلت وطورت من نفسي ورسمت مجموعة كبيرة من الأعمال ورسومات لمشاهير وحتى هناك جزء من رسوماتي وصلت لأصحابها المشاهير واشادوا بها جدا ودي نتيجة أيضا كانت محفزة لأبعد الحدود.

النقد المستمر!

بعد فترة ظهروا بعض الناقدين أصحاب النقد الغير بناء وحتى بعض الرسامين المشككين في مصداقية أعمالي.

ولم يستطيعوا في الاخر أن يثبتوا شيء ضدي وده كمان اداني دفعة معنوية لأني أواصل وافتخر إنو رسومات وصلت لدرجة انو تخلي الناس تشك في واقعيتها.

كل الفضل لوالدي ولإنسانتي المفضلة ونصفي الآخر لأنها دعمتي معنويا وساعدتني بإني اقدر اوصل للناس الحاجة الكنت نفسي اوصلها ليهم من صغري حتى مرات الناس في الشارع بتوقفني وتسلم علي وده كم من السعادة لا يوصف الصراحة ولا يقدر بثمن.

أخيرا

بتمنى في يوم من الأيام اشوف الفن منتشر في كل ربوع سوداننا الجميل وشوارعه ونشوف كل زاوية وكل ركن وكل ازقة بلدنا الحبيب ملونة بالإبداع والجمال وحب الفنون بكل اشكالها و أنواعها، خالص حبي.

ابرز أعمال الفنان

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟شاركنا برأيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى