طب وصحة

احترس بداخلك محتال!

قبل أن يثير عنوان الموضوع أعلاه الهواجس بداخلك دعني اميط اللثام عن هذا المحتال.

متلازمه المحتال او imposter syndrome

هو نمط نفسي يشك فيه المرء بانجازاته وقدراته ويبقى الأفراد الذين يعانون من هذه الظاهره على اقتناع ان إنجازاتهم هي وليده الحظ او الصدفه او نتيجه تضليل الآخرين نحو الاعتقاد بأنهم اكثر ذكاء وسميت بهذا الاسم لان الأفراد المصابون بالمتلازمه يساورهم الاعتقاد بانهم محتالون ولا يستحقون ما حققوه على الرغم من وجود ادله قاطعه على كفاءتهم.

ظهر المصطلح لأول مره عام ١٩٧٨ إبان التجربه التي أجرتها الطبيبتان النفسيتان بولين كلانس وسوزان اميس على عينه من ١٥٠ امرأه من ذوات الانجازات الكبيره وعلى الرغم من وجود ادله قاطعه على قدراتهن الا انهن افتقرن للاعتراف بها وعزونها للحظ والصدفه والمبالغه في تقدير ذكائهن من قبل الآخرين.

واظهرت الدراسات التي تلت هذه الدراسه مؤشرا هاما وهو ان النساء هن الأكثر عرضه للاصابه بهذا النمط مقارنه بنظرائهن من الرجال.

اعراض المتلازمه: يشير الباحثون إلى أن الأعراض الشائعه قد تتمثل في مستويات عاليه من القلق والتشكيك في إنجازات الشخص بنفسه والاحباط وتقليل احترام الذات وعدم الثقه في النفس.

انواع المتلازمة

اولا: الساعي للكمال وهو دائم التركيز على أخطائه وعلى ما يمكن أن ينجز بشكل أفضل بدلا عن إنجازاته.

ثانيا: الخبير وهو الذي يسعى إلى الأمام بجميع جوانب الموضوع مما قد يعطله عن مهامه.

ثالثا: البطل الخارق وهو الذي يسعى للتفوق في جميع المجالات ويؤدي الضغط المستمر إلى ارهاقه والتأثير السلبي عليه.

رابعا: العبقري بالفطره وهو الذي لديه قدره على تعلم المهارات بسرعه ويشعر بالاحباط اذا فشل من اول مره.

خامسا: العازف المنفرد وهو الذي يميل لأن يعمل بمفرده ولديه اعتقاد بأن طلب المساعده يدل على عدم كفاءته.

علاج المتلازمة

يعد الوعي الذاتي هو حجر الأساس للتعامل مع المتلازمه ويتمثل ذلك في وعي الفرد بنفسه ومحاوله فهم ما الذي يثير مشاعر الخوف والشك الداخلي بداخله بالاضافه الى بذل الشخص جهده لنفي التصورات السلبيه والافتراضات المقيده عن نفسه، وتجدر الاشاره الا انه في بعض الأحيان قد يكون من المفيد الاستعانه بطبيب نفسي اوصديق مقرب والحديث معه عن مشاعرك.

مشاهير مصابون بالمتلازمه

ليس المشاهير بمنأي من الاصابه بالمتلازمه، إذ صرحت الممثله الامريكيه جودي فوستر في مقابله معها بعد تسلمها جائزه الأوسكار، اعتقدت انه كان خطأ كبيرا وحينما مشيت لاستلامه اعتقدت انهم سيكتشفونني ويأخذونه إلى الوراء.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لربما يمتلك معظمنا هذا المحتال بداخله دون دراية أو أدني ملاحظة منا، ولكن لا أعتقد أن سيكون له وجود بعد هذا المقال الشيق الثري.
    شكراً عظيماً سيدتي كاتبة المقال، أتمنى لكِ التوفيق وأرجو ألا تبخلي علينا بثراء علمك و وافر نصحك..
    كوني بخير 😊

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى