ثقافةمجتمعمنوعات

الخرطوم بحري : الوجه السياحي الهادئ للعاصمة أبرز مناطق وسط السودان

 الخرطوم بحري او كما يسميها العامه بحري هي إحدى مدن المثلث الحضري أو ما يعرف بالعاصمة المثلثية، و أصغرها من حيث المساحة والسكان، و أحدثها تاريخاً، إحدى أكبر المناطق الصناعية في السودان. 

إقرأ المزيد في هذا المقال..

 أصل تسمية الخرطوم بحري

يرجع أصل التسمية إلى عهد الإستعمار الإنجليزي المصري للسودان، عندما جاءت القوات البريطانية والمصرية إلى الخرطوم عام 1899م. 

حيث أقامت وحدات الجيش المصري في الضفة الشمالية لنهر النيل الأزرق المقابلة للخرطوم، أطلقوا على المنطقة إسم الخرطوم البحرية، أو الخرطوم بحري.

حيث يرادف لفظ بحري في اللهجة المصرية لفظ شمال، ليصبح معنى الخرطوم بحري ” الخرطوم شمال “، أما الإنجليز أطلقوا عليها إسم Khartoum North، الذي يعني كذلك الخرطوم شمال.

 موقع الخرطوم بحري وتعدادها السكاني  

موقع الخرطوم بحري

تقع شمال مدينة الخرطوم، و شرقي مدينة أم درمان، يحدها من الشرق محلية شرق النيل، ومن الغرب مجرى النيل بعد إلتقاء رافديه في المقرن. 

يبلغ تعداد الخرطوم بحري حوالي 1.184.000 نسمة، حيث شهدت خلال العقود القليلة الماضية كثافة سكانية عالية، كما تغيرت التركيبة السكانية فيها.

 مناخ الخرطوم بحري  

لا يختلف مناخها عن باقي المدن في ولاية الخرطوم (المناخ الصحرواي)، فقد تتجاوز درجات الحرارة فيها 48 درجة مئوية، في منتصف الصيف. 

إلا أن المتوسط السنوي لدرجات الحرارة القصوى يبلغ حوالي37.1 درجة مئوية، هذا و تتساقط الأمطار المدارية في شهري يوليو و أغسطس، بمعدل يزيد عن 155 مليمتر، سنوياً في المتوسط.

أما في فصل الشتاء فتنخفض درجات الحرارة صباحاً وليلاً، تتراوح درجات الحرارة خلال هذه الفترة بين 32 درجة مئوية و 28 درجة.

تاريخ الخرطوم بحري  

كانت تتكون إبان العهد التركي، حيث قام مصطفى جعفر بعمل بضعة منازل تقليدية، منتشرة حول ضريحين لشيخين من شيوخ الصوفية في 

السودان، الشيخ حمد ود أم مريوم والشيخ خوجلي عبد الرحمن، الأمر الذي أدى إلى تزايد القاطنين حولهما، لتبرز في الفترة بين القرن السابع عشر والثامن عشر قريتين 

إحداهما ” حلة حمد ” والأخرى ” حلة خوجلي “، برزت كذلك في هذه الفترة قريتين أخرتين، هما: قرية شمبات و قرية الصبابي. 

إكتسبت أهمية كبرى في مطلع القرن الماضي، حيث وصلها خط السكك الحديدية، الذي أنشأه اللورد كيتشنر إبان حملته الإستعمارية. 

كما تم ربطها بالخرطوم، من خلال إنشاء جسر يمر فوقه خط السكك الحديدية والمركبات والدواب والناس، إزدادت أهميتها عندما تم فيها توزيع الأراضي الزراعية 

القريبة من نهر النيل الأزرق قبالة الخرطوم على مزارعين غير سودانيين، كالمصريين الأقباط والسوريين واللبنانيين وغيرهم. 

فأقاموا مزارع و بساتين، تمد العاصمة بحاجتها من الخضر والفاكهة والألبان، من أشهر تلك المزارع مزرعة كافوري الشهيرة الواقعة شرق الخرطوم بحري. 

إستقرت هذه الأسر والعائلات في المنطقة حتى تكونت جالية كبيرة، بالإضافة إلى موظفي الحكومة و الحرفيين والتجار الذين إختاروا الخرطوم بحري وأقاموا فيه بحي 

أطلقوا عليه إسم” حي الأملاك ” الذي أصبح فيما بعد واحد من أحياء الخرطوم بحري الجميلة. 

كما شهدت المدينة تطوراً كبيراً عندما قرر الحكم الثنائي تشييد سجن عمومي كبير فيها، بالقرب من شاطئ النيل الأزرق، عرف السجن بإسم سجن كوبر. 

الذي حجز فيه العديد من الشخصيات التي ثارت ضد الحكم الثنائي، ونادت بتصفية الإستعمار آنذاك، أبرزهم أعضاء جمعية اللواء الأبيض. 

كما كانت تجري فيه أحكام إعدام الجناة والسياسيين، كما أقيمت في الخرطوم بحري مصلحة المخازن و المهمات. 

المسؤولة عن صناعة الأجهزة والمعدات والأدوات بالإضافة إلى الأثاث والملابس، التي تستخدم في كافة مصالح الحكومة. 

كما تم إنشاء مصلحة النقل الميكانيكي، المسؤولة عن إستيراد السيارات الحكومية و إعدادها وصيانتها وتوفير قطع الغيار لها. 

كما سيطرت الخرطوم بحري على النقل النهري، بإنشاء مصلحة النقل النهري بها و إمتلاكها ميناء نهري وبواخر نيلية. 

وقد أحدثت هذه المصالح الثلاث نقلة حضرية كبيرة ليس في الخرطوم بحري فحسب بل في السودان كافة. 

حيث دخلت السودان لأول مرة الآلات الميكانيكية كالسيارات والبواخر، لتحل محل الدواب في النقل، كما أتاحت للسودانيين فرص للتدرب على الآلات والمعدات.

أما بالنسبة للعمران فقد توسعت الخرطوم بحري من حيث العمران الذي صاحب هذه المؤسسات، كالمكاتب والمخازن ومنازل الموظفين والعمال. 

في عام 1921م تم تأسيس بلدية في الخرطوم بحري أسوة بكل من الخرطوم و أم درمان، وبذلك أصبح لها إدارتها المحلية الخاصة. 

كما شهدت الخرطوم بحري توسعاً في إمتداد أحيائها السكنية، كما أقيمت بها منطقة صناعية كبرى، تضم مصانع للصناعات الخفيفة، كالصابون و الزيوت و غيرها. 

ظلت الخرطوم بحري بعيدة إلى حد ما عن الأجواء السياسية في العاصمة المثلثية، بإستثناء سجن كوبر، الذي كانت أي حكومة جديدة تنقل إليه معارضيه السياسيين. 

حتى برزت بقوة عندما أُطلقت عليها صواريخ كروز الأمريكية، لتصيب مصنع الشفاء للأدوية بالمنطقة الصناعية وتدميره،كرد من الحكومة الأمريكية على التفجيرات التي تعرضت لها سفارتيها، في دار السلام و نيروبي، بإعتبار المصنع كان له صلة بالمتهم الأول في التفجيرات أسامة بن لادن.

أبرز مناطق الخرطوم بحري السياحية 

تمثل الخرطوم بحري الوجه السياحي الهادئ للعاصمة الخرطوم، و ذلك لما تتميز به عن باقي مدن العاصمة من جو هادئ و جميل، من أبرز مناطقها السياحية:

صورة شاطيء النيل ، الخرطوم بحري

شاطئ النيل

صورة منتجع باسقات السياحي ، الخرطوم بحري

منتجع باسقات السياحي

حديقة الحيوانات بحلة كوكو 

وهي حديقة أنشئت في عام 2008م، تتبع لكلية الطب البيطري و الإنتاج الحيواني، بجامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا، تتخذ الحديقة شكلاً دائرياً.

و تبلغ مساحتها الكلية حوالي 10 فدان، تحتوي الحديقة على الأقفاص والحظائر التي تأوي الحيوانات البرية المختلفة، وبعض من الحيوانات الأليفة كالخيول. 

تحتوي الحديقة على مباني إضافية بأحجام ومساحات مختلفة، كإستراحات للزوار، يستخدم الزوار خلال تجولهم في الحديقة عربة تدعى الحنطور.

مجمع النور الإسلامي ، السودان

مجمع النور 

يقع بحي كافوري بدأ تشييده في عام 2008م وأكتمل في عام 2010م، ويعتبر المبنى الوليد البالغ مساحته 1300متر، تحفة معمارية تضاف إلى الصروح الإسلامية. 

يتميز المجمع بالطراز المعماري الإسلامي التركي، يسع لأكثر من 4 آلاف مُصلٍ، كما يضم مدرسة قرآنية، حظي المجمع بشهرة واسعة، فهو يضم في داخله أضخم مكان تجاري، و يلاحظ العابر به الإهتمام بعمرانه بشكل غير تقليدي،المجمع شهد إقبالاً كبيراً من الشباب والأطفال. 

لافتاً إلى أن النقوش الإسلامية التي تزين جدران المسجد، تبعث الطمأنينة لدى المسلمين وتذكرهم بالعهود الإسلامية والعمل على الإقتداء بقيادات المسلمين. 

إقرأ أيضا : مجمع النور وآيا صوفيا ما القصة والعلاقة؟

سوق سعد قشرة

هي مجموعة محلات للأزياء في الخرطوم بحري للملابس والأحذية و إكسسوارات للنساء والرجال والأطفال، خاصة أزياء الموضة العالمية المستوردة ، وقد سميت هذا الإسم على اليماني سعد صالح محمد وقد كان يشتهر بالتجارة في قشر البن حيث يغلى قشر البن ويشرب كالشاي وقد أسفر قدومه الى السودان على شهرته ثم اكتساب هذا السوق إسمه .

 

 أبرز مناطق الخرطوم بحري الأثرية  

إلى جانب المناطق السياحية تمتلك المدينة العديد من المناطق الأثرية، منها: قبة الكباشي، قبة الشيخ خوجلي، قبة الشيخ حمد ود أم مريوم. 

بالإضافة إلى قبة الشيخ عجيب المانجلك، و قصر الزبير باشا رحمة.

سراي الزبير باشا رحمة

 المهن السكانية السائدة في الخرطوم بحري 

يتنوع النشاط الإقتصادي الحالي من زراعي إلى صناعي و سياحي، ويتركز بصفة أساسية على قطاع الخدمات، حيث نجد أن مجموعة كبيرة من

السكان تعمل في دواوين الدولة، وشركات وبنوك القطاع الخاص، كما أن هناك شريحة كبيرة من أصحاب رؤوس الأموال تمارس التجارة. 

أما سكان المناطق الريفية المحيطة بالمدينة، وبعض القاطنين على ضفاف النيل، فيعملون بالزراعة و الرعي، ويمدون العاصمة بالخضر و الفاكهة والألبان واللحوم والأسماك، ومنهم من يمارس صناعة الفخار و الطوب. 

 القطاع الصناعي في الخرطوم بحري

تعتبر الصناعة أهم نشاط تجاري، التي توجد بها أكبر منطقة صناعية في ولاية الخرطوم، و إلى جانب الصناعات الخفيفة والتحويلية كالصناعات 

الغذائية والمواد الكيميائية، توجد صناعات إستراتيجية كصناعة الأدوية وإنتاج الطاقة و محطات تنقية المياه، مصفاة للنفط في الجيلي. 

بالإضافة إلى وجود منشأة للبتروكيماويات تم إنشاؤها في عام 2000م، لتزويد صناعة الأدوات البلاستيكية بالمواد الخام. 

كما توجد مطاحن للحبوب و ورشات للسكك الحديدية والبواخر، بالإضافة إلى حوض جاف لبناء البواخر والقوارب، فضلاً عن أفران صناعة الطوب و القرميد.

إقرأ أيضا: محلية الحواته : أبرز مناطق شرق السودان

مدن وسط السودان هي قلب السودان ومرتكزها ؟ لابد انك تعرفت على أهم معالمها عبر هذا المقال؟ حدثنا عن مدينتك ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى