طبيعةمجتمع

الرمال تغرق طريق شريان الشمال وتعطل المرور

يهددنا النيل بالغرق وتهددنا الصحراء بالإبتلاع، الرمال تغطي على طريق شريان الشمال وتدفن اجراء كبيرة من طريق الاسفلت بطريقة تعطل المسافرين بالاضافة لوجود مخاطر عواصف رميلة تنشط على فترات بهبات قويه

ولاية الشمالية 

ولاية الشمالية هي إحدى ولايات السودان تقع في الجهة الشمالية من البلاد، وكانت في السابق تسمى بالمديرية الشمالية أو محافظة الشمالية حتى أصبحت تسمى بالولاية الشمالية في سنة 1994م بسبب قرار صدر عن رئيس جمهورية السودان، وتحد هذه الولاية من جهة الشمال جمهورية مصر العربية، ومن جهة الشرق ولاية نهر النيل.

أما من جهة الجنوب تحدها كل من ولايتي الخرطوم وشمال كردفان، أما من جهة الجنوب الغربي تحدها ولاية شمال دارفور، ويعبر فيها نهر النيل من جنوبها حتى شمالها بطول 650كم، وتُقارب مساحتها 67.348كم²، وبذلك فإنّ هذه الولاية تحتل المرتبة الأولى بمساحتها في جمهورية السودان.

حلفا القديمة (وادي حلفا) أحد مدن الولاية الشمالية

حلفا القديمة من المدن التاريخية التي يعود عهدها إلى الحضارة النوبية القديمة، كانت تعج بالاثار النوبية والمسيحية كانت يوما ما المقر الرئيسي للبريطانيين أواخر القرن التاسع عشر الميلادي.

يحتفل النوبيون في 7 يوليو سنويا في مختلف أنحاء العالم حتى يومنا هذا للاحتفاء بمنطقة النوبة وتاريخها وتراثها، وهذا بدا منذ العام 2004.

لديهم لغة نيلية صحراوية تنتمي إلى عائلة اللغات الأفريقية، وأهل النوبة من الشعوب الأصيلة في أفريقيا، يسكنون منطقة تمتد على ضفتي نهر النيل أقصى شمال السودان وأقصى جنوب مصر ، يتحدث اللغة النوبية 11 مليون شخص.

طريق شريان الشمال

طريق شريان الشمال

طريق أم درمان دنقلا أو ( شريان الشمال ) كما أطلق عليه لاحقــاً ، ذلك الطريق الشهير الذى كان مجرد فكرة راودت المسئولين منذ الإستقلال وكان حُـلم كل السودانيين وخاصة أبناء ( الإقليم الشمالى ) … أُجْـريت الكثير من الدراسات لهذا الطريق وظلت حبر على ورق حتى عام 1960م إلى 1965 م حيث أُنْجـِـزت أول دراسة للطريق وتم وضع ( إشارات ) كانت عبارة عن قوائم حديدية على طول الطريق .

اليوم الرمال تدفن اجزاء كبيرة من طريق الاسفلت على طول طريق شريان الشمال، خصوصا المنطقة التي تقع بين التمام وأم الحسن حسب مراقبين. 

ووضح اهالى القرى بان الرمال غطت الطريق بشكل كامل فى بعض أجزائه وتسببت فى وحل عدد من المركبات بين كثبان الرمال. 

وقد نبه العديد من الناشطين المسافرين على طريق شريان الشمال بوجود تلك الكثبان الرمليه التي تسد  الطريق، بالاضافة لوجود مخاطر عواصف رميلة تنشط على فترات بهبات قويه. 

وطالب عدد من اهالى الولاية الشمالية بضرورة الالتفات للطريق من قبل الوزارات المختصة حفاظا على الارواح والممتلكات .

وتسائل آخرون لماذا لا يتم الاهتمام بالبنية التحتية ليس فقط بالولاية الشمالية بل بجميع الولايات التي تشهد أحداثا متكررة من فيضانات او عواصف رملية، مثلما شاهدنا قبل ايام في ولاية النيل الأبيض.

ما هو اقتراحك لحل مشكلة احتلال الرمال لشارع شريان الشمال؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى