منوعات

السعادة

ترتبط بالرضا والراحة ، تكون تلقائية ولكن أحياناً تتدخل عوامل مساعدة ، ما هي ؟

هل تبسمت لمجرد قراءتك كلمة سعادة وشعرت بشعور أفضل بعدها ؟ هي كلمة فقط لكن معناها كبير وعميق في النفس.

فالسعادة من المفاهيم التي ترتبط بالرضا والراحة ؛ حيث تجد النفس البشرية الهدوء وراحة البال التي يلجأ إليها الناس من مثيرات العالم الخارجي الصاخبة والمليئة بالحروب والصراعات، فالسعادة هي مفهوم يظهر على الفرد الذي يعيش داخل محيطها، فهي شيءٌ نسبي يختلف تعريفه من شخصٍ إلى آخر.

بكل بساطة ، هل تشعر بالسعادة؟

مجرد اجابتك بنعم وشعورك بمشاعر ايجابية تجاه حياتك ومستقبلك فهذا يعني انك سعيد  في الوقت الحالي من وجهة نظرك.

لماذا نتحدث عن السعادة ونسعى للبحث عنها، لكي نطور نظام مناعة نفسية ضد الصدمات وكل ما يتعلق بالأشياء السلبية التي نواجهها ونتعافى منها بصورة اسرع حتى ننهض ونكمل مسيرة الحياة ولا نظل مقيدين بذلك الالم وتلك المعاناة.

العوامل التي تساعد على السعادة :-

السعادة تنبع من الداخل حتى ولو كانت الظروف المحيطة بك صعبة للغاية، ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد في صُنعها وهي:

1- التقرب إلى الله :

التقرب إلى الله وممارسة الشعائر الدينية هي من أكثر الاشياء التي تبعث الطمأنينة في قلبك وتجعلك تشعر بذلك السلام الداخلي وعليك ممارستها كما يجب لتصل لمرحلة المناجاة والإستمتاع بالتجربة الروحانية.

2- المال :-

لا شك أن المال يلعب دور في السعادة فهو الوسيلة التي تجعلك تلبي رغباتك ورغبات أبنائك وتشعر بالرضا تجاه إحتياجاتكم، الأمر لا يقتصر عند اكتناز الأموال وجمعها بل أن هناك دراسات أثبتت أن الذي ينفق المال في نشاط أو يشاركه مع الاخرين مثل الصدقات والهدايا قد يكون أكثر و أطول فترة سعادة من الشخص الذي اأفق المال في أشياء تخصه.

3- الأشخاص :-

إذا كنت تملك اسرة وابناء وزوج وزوجة وأقارب وأصدقاء جيدين وتشعر وأنت وسطهم بأن لديك قيمة ويقولون ويفعلون كلما من شأنه أن يرفع تقديرك لذاتك الشيء الذي ينعكس على سعادتك وأنت بينهم.

4- النجاح !

كلمة النجاح فقط تكفي لإدخال السرور عليك، دائما ما نجد إرتباط النجاح والسعادة ببعضهما البعض فمن الممكن أن نقول أن النجاح هو الذي يحقق السعادة والعكس صحيح، النجاح يمثل هدف ولكي تصل لذلك الهدف يجب أن تشعر بالمتعة والسعادة حتى تدفعك لتتجاوز العقبات التي تجدها طوال الطريق فكل منهما مكمل للآخر.

5- الظروف :-

الصحة الجيدة والمكان المناسب الذي تسكن فيه وتوفر سبل الراحة وبيئة وطبيعة عملك وغيرها من الأشياء التي نعيشها هي بالتأكيد تؤثر على رفع مستوى سعادتنا.

6- العادات :-

بعض العادات التي نفعلها يكون لديها دور في تغيير مزاجنا وتحسين حالتنا للأفضل مثل ممارسة الرياضة وعمل أشياء مختلفة وجديدة وإشباع رغباتنا من مختلف المتع التي حللها الله تعالى علينا.

طالع أيضاً :- لماذا لم تعد تسعدنا الاشياء التي كانت تسعدنا في الماضي :

قد يمنحك الآخرين سعادة على أشكال مختلفة ولكن لن تجدها حقيقة وتستمتع بها إلا عندما تصنعها في دواخلك؛ وأخيراً أتمنى أن تكون قد أكملت القراءة وأنت في إبتسامك التي تحدثنا عنها في بداية المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى