طب وصحة

السودان: الطرف الصناعي امل يتجدد فى واقع الاعاقة الحركية

اصبحت الاعاقة منتشرة بصورة واسعة بين مختلف الاعمار ، ولا يوجد لها مكان او زمان او حتى اعمار محددة، فأصبحت بين الشباب والشيوخ والنساء والاطفال واغلب اسبابها تكون مرضية كداء السكري، او الحوادث المرورية وغيرها.

تعريف الإعاقة على حسب منظمة الصحة العالمية

هو عدم تمكن الفرد من الحصول على الاكتفاء الذاتى وجعله فى حاجة مستمرة الى معونة الاخرين والى تربية خاصة تساعده فى التغلب على عجزه، اما الشخص ذو الاعاقة يعرف بانه الشخص الذي انخفضت لديه امكانيات حصوله على عمل مناسب بدرجة كبيرة مما يحول دون احتفاظه لقصور بدني او عقلي سواء أكانت ظاهرة مثل الشلل وبتر الاطراف وكف البصر او غير ظاهرة مثل التخلف العقلي و الصمم و الاعاقات السلوكية والعاطفية .

انواعها

اما انواعها  هى الاعاقة البصرية والسمعية والعقلية والحركية ، الاعاقة العقلية لها نوعين اما (اعاقة عقلية اولية) وترجع اسبابها الي ما قبل الولادة او (اعاقة عقلية ثانوية)، وتحدث اثناء فترة الحمل واثناء الولادة اما الاعاقة السمعية ترجع الى عدم قدرة الفرد على السمع بشكل عادي وتتراوح هذه الاعاقة من الصمم الجزئي الي الصمم الكلى.

اما الاعاقة الحركية هي تعرف بانها حالة من الضعف العصبي او العظمي او العضلي او انها حالة مرضية تتطلب العلاج الفورى وتتطلب ايضا التدخل الفنى والطرف الصناعي ويعرف الطرف الصناعي بانه هو جهاز يتم تصميمه ودمجه فى جسم الانسان من مواد مختلفة ابرزها البوبرلين كجهاز يعوض المعاق عن طرفه المفقود وفى اطرافه اما العليا كاليدين او السفلى الأرجل ، تتم صناعتها عبر ميكانيكا  كهربائية لتتم عليها تشكيل الطرف ويستخدم الطرف الصناعي لحالات البتر والحوداث والشلل.

اما من حيث الاصابة فهي تقسم الى نوعين طرف اصطناعي مؤقت وطرف اصطناعي دائم واما من حيث الوظيفة فهو طرف دائم تجميلي غير متحرك  يستخدم لاداء وظيفة الطرف العضو المبتور اما من حيث تصنيعه فهو حسب طلب المريض  يتم صناعته على حسب عمره وحالته الصحية.

عند دخول المريض يمر بعدة مراحل ابرزها اخذ المقاسات بعد التمرين لتقوية عضلاته وتلف باربطة ضاغطة لعدة اشهر حتى تصبح عضلاته والانسجة مرنة  ولكي يزيد من فعاليات الدورة الدموية ومن ثم المتابعة حتى يصبح مستعدا لاخذ المقاس وفى هذه الاثناء يلف الطرف وعمل تجويفية بلاستيكة وهي اولى خطوات تصنيع الطرف الصناعي ثم بعد ذلك يصمم ويمرر بعدة مراحل حتي يخرج الشكل النهائي للطرف .

وخير مثال على هذه ما تقوم به الهيئة العامة للاجهزة التعويضية للمعاقين او ما تعرف سابقا باسم  الاطراف الصناعية من خدمة لتأهيل المعاقين نفسيا وجسدية وصحية واعادتهم وادماجهم فى المجتمع.

اضاءات  حول الهيئة العامة للاجهزة التعويضية للمعاقين

أنشأت فى الحرب العالمية الثانية من مصابي الحرب لتعويض ما فقدوه  اثناء الحرب حيث  يتم فيها اخد مقاس الطرف الصناعي حسب طلب المريض يتم إخضاعها للتدريب العلاجي وتقييم للحالة وعمل تمارين رياضية وتمارين على الطرف الصناعي نفسه وتتنوع الحاجات على الطرف الصناعي لتجديد الامل والسعادة فى قلوبهم عندما يحظون بطرف جديد يسهل عليهم الحركة من جديد خاصة الرجال الذين تتجدد لديهم القدرة لكسب معيشتهم من جديد اما النساء لرعاية اطفالهم لانهم لايستطعون القيام باي شئ اتجاه اطفالهم وذويهم.

خاتمة

الطرف الصناعي هو امل يتجدد للكثير من المعاقين لتلبية احتياجاتهم ودمجهم فى المجتمع ليحظوا بحياة افضل ولكسب الكثير من السعادة لهم وأسرهم وانها بداية لغد افضل للمعاق.

لايسعنى الا ان اتقدم بخالص الشكر والتقدير والاحترام للمدير العام (صلاح الدين محمد مصطفى) الذي مازال يقدم وأفنى الكثير فى راحة المعاق وهو ايضا بمثابة الاب الروحي لنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق