منوعات

السودان بين وحيد القرن وصقر الجديان

صقر الجديان، او طائر الكاتب، او السكرتير، هو عبارة عن أحد أبرز الطيور الافريقية وأشهرها وله ساقان طويلتان جزء مغطى بالريش والجزء الاخر غير مغطى وفي نهاية ساقاه لديه مخالب قوية جدا تساعده ي الاصطياد وله ذيل طويل يتكون من اللون الأسود ويوجد هالتين حول عينه لونهما برتقالي مائل الى الأحمرة وجناحين لونهما اسود وفضي. وهو احدى ثنائيات النظر.

سبب التسمية

للطائر ريشات طويلة في الخلف تشبه الريش التي يكتب بها الكتاب في المكاتب سابقا، وكانوا يحملونها في رؤوسهم خلف اذنهم ومن هنا جاءت التسمية الطائر الكاتب نظرا لان ريشاته تشبه الريشات التي يكتب بها الكتاب.

إلا أن ثمة فرضية أكثر حداثة ترى بأن التسمية عربية الأصل وهي صقر الطير، أي الصقر الذي يصطاد الطيور، وتم تحريفها باللغة اللاتينية لتصبح سقر -اتير Saqur ettair، وقام الفرنسيون بفرنجة الكلمة فصارت سكرتير أو سكرتير (secretaries) وفُهمت بمعنى كاتب.

اما التسمية صقر الجديان فهذا الاسم أطلقه السودانيين على الطائر لأنه يصطاد الجديان من الحيوانات (صغار الظباء والغزلان) بمخالبه وقوته وحجمه حيث يصل طوله من راسه الي مؤخرة ذيله 140 سنتمتر حوالي 7 اقدام (وهذا قريب من متوسط الطول البشري) ويزن حوالي 4 كيلوغرامات وبسب هذا هو يعد من اقوى وأكبر الطيور الجارحة.

مكان تواجده

يعيش الطائر في السهول العشبية المفتوحة والسهول الواسعة الخالية من الشجر في مناطق السافانا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى يتواجد صقر الجديان في السودان في ولايات كردفان في مناطق دار حمر وسودري ودارفور والنيل الأزرق وحزام السافانا في وسط السودان والمناطق الجافة للأجزاء الجنوبية. كما يتواجد في الأجزاء الشمالية لدولة جنوب السودان.

الصيد

صقر الجديان يتميز بالقوة والذكاء والجمال ومعروف بقدرته على الطيران في ارتفاعات بعيدة، كما يمتاز بقوة النظر الحادة. وهو لا يخشى الثعابين مثل بقية الطيور بل يصطادها. حيث يفتح فمه الكبير ليبتلع الفريسة كاملة مرة واحدة من غير أي تردد وفي بعض الأحيان يركض خلفها ويهاجمها بقدميه الطويلتان ومخالبه ومنقاره حتى تموت أو يغمى عليها لكي يسهل ابتلاعها.

لكن أهم ما يميزه من ناحية الصيد هو اصطياد الثعابين وعدم الخوف منها، فهو يهجم على الأفعى ويضربها بجناحيه الكبيران، ثم ينقض عليها بضربات قوية من مخالبه حتى تموت، وأحياناً يقوم بحملها ويحلق بها في الجو ثم يرميها عدة مرات لترتطم بالأرض وتموت.

كما يعتبر صقر الجديان من الصقور الرافضة لترويضها وتدريبها للصيد لغيرها أي إنه يصطاد لنفسه ولا يقبل تدريبه أو ترويضه ليستخدمه الإنسان للقنص أو الرياضة او الصيد وعندما يقابل فريسته ترتفع الريشات التي في راسه لتجعله أكبر حجما وأكثر اخافة وشراسة وأيضا تزيد من جماله. وعندما يريد التحليق يركض مسرعا في الأرض ويرفع جناحيه ليحلق.

لكنه يتميز بالفتك والشراسة والقوة وحتى ان كان يقضى معظم وقته ماشيا في الأرض بخطى ثابتة وواثقة.

شعار السودان

اتخذ السودان الطائر شعاراً رسميا ًله يشاهد في علم رئيس الجمهورية، وفي الأختام الحكومية، والأوراق الرسمية لهيئات الدولة، وفي الشارات العسكرية رافعا جناحيه إلى أعلى وموجهاً رأسه نحو اليسار وريشات رأسه منفوشة، بينما يتوسط صدره درع وفوق رأسه قصاصة مكتوب عليها النصر لنا بالعربية، وقصاصة أخرى مماثلة تحته مكتوب عليها “جمهورية السودان“.

اُسْتُخْدم كشعار لدوله السودان لأول مرة في عام 1970 م، أثناء حكومة الرئيس السابق جعفر محمد نميري (1969 – 1985) م ، بعد أن تم الإعلان عن مسابقة عامة لتصميم شعار جديد للسودان لم تسفر نتائجها عن الشكل المنشود للشعار فتم تكوين لجنة خماسية من فنانين تشكيليين ومختصين سودانيين ضمت الفنانين التشكيليين أحمد حامد عربي، ومجذوب أحمد رباح وحسن الهادي وأحمد شبرين وعبدالرحمن العجلي (مصم علم السودان ).

وتوصلت اللجنة إلى التصميم الحالي للشعار ليحل محل الشعار السابق الذي كان يتكون من رسم لوحيد القرن أو الخرتيت كما يعرف في السودان، وسط باقة شبه دائرية تتكون من نخلتين يحيط بهما غصنا زيتون وتحتهما لفافة مكتوب عليها باللغة العربية (جمهورية السودان). وقد انتقد وحيد القرن بأنه حيوان يتسم بالحماقة وجموح الغضب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى