الأدبمجتمعمنوعات

الشاعر السوداني محمد طه القدال : رحيل احد اعظم الشعراء العرب لدى ابرز الشعراء السودانيين .

تنعي اسرة مجلة بايونير الشاعر محمد طه القدال فهو فقد كبير لساحة الشعر ومحبي قصائده المترفه بالشعور .

فقد اضفى الحزن وخيم برحيل احد اعظم الشعراء العالم العربي وابرز الشعراء السودانيين بعد عمر يناهز ال70 عاما من العطاء بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

حيث تم نقل الشاعر محمد طه القدال الى مشفى الامل بالعاصمة القطرية الدوحة بتاريخ 24 يونيو الماضي، إلى ان ضجت وسائل التواصل حزنا على فراقه مساء يوم الاحد بتاريخ 4 يوليو 2021 بالدوحه ونقل جثمانه ليدفن في وطنه الحزين ، طيب الله ثراه والزم اهله وذوية السلوان .

نبذة عن الشاعر محمد طه القدال

ولد الشاعر السوداني محمد طه القدال بقرية حليوة بولاية الجزيرة عام 1951م ، ودرس المرحلة الثانوية بمنطقة المدينه عرب بولاية الجزيرة .

بدأ القدال دراسة الطب في جامعة الخرطوم، غير أنه لم يكمل تعليمه به ليتجه إلى دراسة الإدارة، وكانت له العديد من الانجازات كما تنصب عدة مناصب ، كما عمل في بداية حياته بتلفزيون السودان القومي .

اما في الشعر والادب فقد امتازت أشعاره بالكتابة العامية والبساطة التي تناقش قضايا وهموم الناس في عموم البلاد وكان بارزا في احداث الثورة.

كما انه كان محبا للفنون الاخرى مثل الرسم التشكيلي وغيرها من الفنون ، وتغنى مصطفى سيد احمد بقصيدته “شليل ” :

بقول غنوات .. بقول غنوات
فى البلد البسير جنياتها لقدام ..
وفى الولد البسل ضرعاتو فى العرضة ويطير فى الدارة صقرية ..
ولو السمحة تلت إيد و مدت جيد تقوم شايلاه هاشمية
يشيل شبال ختة ريد .. وفرحة عيد .. و غيمة روح .. وحمرة عين و ايدية
وفى الولد البشيل مدقاقو قولة خير على القمرة
يقابل الجاية متحزم ويقابل الجاية متلزم
سلام فاسك على أرضك يبقى عديلة يا بيضاء
ويبقى زفاف غنت ليه قمرية
قبال حول تغيم غيمة قبلية
ترش الدارة و الحدبة الصعيد الحلة
يا مرحب حباب الصفقة فى النسمة الصعيدية
يا هجرة نهار الليل
لما الليلة بدرية

أيضا من روائع الشاعر السوداني محمد طه القدال “مسدار أبو السرة لليانكي”:

أماتى
القبيل بى حِنَّهِن لجَّـنِّـي
كَـرْفَـه وقَـلْـدَه كيف شوق اللبن رَجَّـنِّـي!!
حزناً جانِـي فى ميع الصبا يلجِـنِّـي
أطلع منِّـي يا جلْدى المنمِّـل جِـنِّي
وأطلع منى ياحزناً بقى مكجِـنِّي
خَلَّـنـي ابْدَا مُسْداري
واودى قفاَي لى داراً بِـقَتْ ما داري
جيتها وجلدى بينو وبين عضاىَ
 الشحمه الا النار بقت قَدامى

محمد طه

ان نصا واحدا لا يكفي لذكره وان الروائع التي يكتبها ستخلد ذكرى للشعراء المترفين بالشعور ، رحمة الله تغشى شاعر الوطن الرائع .

المصادر : اول ،ثاني

Heba Hassab Al-nabi

طبيبة مختبر وكاتبة محتوى ابداعي ورسامة ، ومهتمة بالبحث العلمي . 🌸💚شمعتي لا تنطفيء💚🌸

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى