طب وصحة

شعور زائف بالامان ام حماية حقيقة

في ظل جائحة كورونا اصبح لبس الكمامة امر ضروري وسلوك صحي لمحافظة علي سلامتنا . لكن !! إلي اي مدى تحافظ الكمامة علي صحتنا ؟ وهل لبس الكمامة يعطينا شعور زائف بالامان ؟! ولماذا يجب علينا لبس الكمامة عند الخروج من المنزل وماهي انواع الكمامات واستعمالاتها ماهو افضل الانواع لوقاية من فيروس كورونا ؟!

لنجيب على جميع هذه الاسئلة معا في هذه المقال..

اول ظهور

ظهر قناع الوجه الطبي (الكمامة) لاول مرة عام 1897 . وبين عام 2007 – 2009 كُثر استخدامها اثناء انتشار انفلونزا الطيور والخنازير ، واشارت الدراسات الي ان الكمامة تقلل من خطر الاصابة بالامراض بنسبة 80%.

اشارت دراسة اجريت في المعهد الوطني الامريكي لحساسية والامراض المعدية الي ان فيروس كورونا المستجد يبقي حياً في قطيرات الجهاز التنفسي لثلاث ساعات علي الاقل ، بالتالي وجد ان عدم الازدحام ليس هو الحل الوحيد لحماية انفسنا من فيروس كورونا المستجد.
اشارت دراسة صينة الي ان الغالبية العظمى من المصابين انتقلت اليهم العدوى في بيئات مغلقة كالمنازل ، وسائل النقل ، المطاطم ، دور السينما و المتاجر ، ولم يجدوا الا حالات قليلة انتقلت اليها العدوى في الهواء الطلق .

انواع الكمامة :

اقنعة الغبار 

هذا النوع من الكمامة مثالي لحماية من الغبار لاسيما الذين يعانوا من التهابات الجيوب الانفية ، ولكنها لاتمنع دخول الفيروسات .

اقنعة N95

هو الافضل لحماية من الفيروسات وتصفي 95% من ملوثات الهواء ، ولكن ارتداء غير مريح لتنفس

الاقنعة الجراحية

تحمي من الكائنات الدقيقة وتساعد مرتديها علي احتواء السعال والعطس .

كمامةFFp1

تعبر نوع من الكمامات توفر حماية جيدة من الفيروسات .

كمامة ذات فلتر كربون نشط

يحتوي هذه النوع من الكمامات علي فلتر كربون نشط ، تعمل بشكل جيد جدا في مكافحة التلوث والجزئيات الدقيقة مثل البكتريا والفطريات التي تنتشر عبر الهواء الذي تنفسه ، مع ذلك فانها لاتعمل بشكل جيد في مكافحة الفيروسات مثل covid 19 ويمكن فقط اكتشاف عدد ضئيل من الفيروسات بنسبة 10%.

الكمامة القماشية

يستعمل هذا النوع من الكمامات في حالة عدم توفر النوع ذو الاستخدام الواحد ويفضل ان تكون من القطن فقط او القطن المخلوط مع التأكد من عدم احتواءها علي مواد ضارة او مسرطنة ، ويجب ان تحتوى علي طبقين او اكثر ، وليست منفذة لسوائل .

اصبح استخدام الكمامة القماشية يفرض نفسه نتيجة تلك الظروف التي يمر بها العالم ، والحاجة الكبيرة المتزادة علي اقنعة الوجه والكمامات ، نسبة لقلة تكلفتها وتوفرها لجأ الكثيرون الي استخدامها ، لكن ماهو مدى فعاليتها ؟!

اشارت دراسة الي ان الاقنعة المصنوعة من القماش ذات الطبقات المتعددة قد تساعد بشكل كبير ونسبي في الوقاية من الفيروسات ، لكن مازال الجدل قائم حول الموضوع .

كيف نلبس الكمامة الطبية (الجراحية) بالطريقة الصحيحة وفقاً لمنظمة الصحة العالمية :

اولا.. تعقيم اليدين بغسلهما بالماء والصابون او فركهما جيداً بمطهر كحولي، ثم التأكد من سلامة الكمامة من التمزق وعدم احتوائها علي ثقوب، ثم نحدد الطرف العلوي للكمامة -الطرف المعدني – وبعدها نتأكد من توجيه الجانب الملون او الازرق الي الخارجي والجانب الابيض الي الداخل ، ثم يكون الشريط المعدني في الطرف العلوي ليأخذ شكل الانف ، ونسحب الجزء الاسفل لتغطية الفم بطريقة جيدة .

كيفية خلعها من الوجه؟!

نزيلها من الوجه باستخدام الشريط المطاطي مع مراعاة عدم ملامستها للفم عند خلعها ، ثم التخلص من الكمامة مباشرة في المكان المخصص لنفايات ، بعد ذلك تنظيف اليدين بغسلهما بالماء والصابون او فركهما بمطهر كحولي يجب مراعاة تغير الكمامة كل 2 – 4 ساعات.

خلاصة الموضوع

ان الكمامة بمختلف انواعها بالاخص الكمامة الجراحية وN95 تساهمان كثيراً في الحد من انتشار الفيروسات التي تنتقل عبر قطيرات الجهاز التنفسي ، وافضلها في الحماية من الفيروسات N95 ، وترجع اهمية ارتداء الكمامة في الاماكن العامة الي ان المصابين 6 – 18% لاتظهر عليهم اي اعراض لمرض رغم انهم يمكن ان يكونوا مصدر لعدوى ، ناهيك الي فترة حضانة الفيروس قد تصل الي 14 يوماً قبل ظهور الاعراض ، فالتالي ارتداء الجميع ستقل انتشار الفيروس في الهواء ، وستقل نسب احتمال انتقال العدوى
ودمتم بصحة وعافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى