غير مصنف

الهجوم على الأطباء: الكوادر الطبية تعرضت للهجوم بمستشفى أم درمان اليوم!

حسب بيان صادر عن وزارة الصحة ولاية الخرطوم (اليوم الجمعة 2 أبريل) تعرض الكوادر الطبية بمستشفى أم درمان للولادة (الدايات) إلى اعتداء بواسطة عدد من مرافقي مريضة بالأسلحة البيضاء!

شهد العام السابق زيادة في حوادث الإعتداء على الأطباء في السودان ، حيث تزامن ذلك مع بداية انتشار جائحة كورونا في السودان .

كان اشهرها حادثة “مستشفى ام درمان التعليمي” حينما نُقل أحد المصابين إلى المستشفى على اثر تلقيه خمس طعنات بسلاح ابيض (سكين) وبدأ الأطباء في محاولة إسعافه، لكنّه توفى في غضون خمس دقائق من وصوله إلى المستشفى.

مقال : الإعتداء على الأطباء في السودان ، متى النهاية ؟

وأدى ذلك الاعتداء والضرر الكبير إلى دخول العاملين في إضراب عن العمل نجم عنه شلل تام بالمستشفى الحيوي، ما ينعكس بشكل خطير جدا على الوضع الصحي.

ووصفت الوزارة في بيانها بان الحادث هو هجوم واسع النطاق إعتدى أكثر من 10 مرافقين مدججين بالأسلحة البيضاء على الطواقم الطبية بالمستشفى.

والذي نتج عنه في حدوث إصابات بالغة وشروخ نفسية عميقة فضلا عن الإتلاف المتعمد للأجهزة والمستلزمات ، فيما يجري حصر الخسائر حالياً حسب وزارة الحصة.

كيف كان الهجوم على الكوادر الطبية؟

بدأ هذا الهجوم بإعتقاد من المهاجمين بوجود قصور في الخدمة أدى إلى وفاة إحدى متلقيات العلاج دون أن يكون رأيهم هذا مسنود بإقرار طبي أو بتحقيق مهني أو رأي طبي مستقل.

بعدها بدأ المرافقين مدججين بأسلحة بيضاء على الهجوم بشكل واسع على الكوادر الطبية متسببين بإصابات بالغة.

موقف وزارة الصحة (ولاية الخرطوم)

  • إعلان كامل التضامن مع الكوادر الصحية بمستشفى أم درمان للولادة والتأمين على مشروعية مطالبهم في توفير بيئة مهنية آمنة ومعافاة.
  • تسجيل زيارة ميدانية فورا للمستشفى للوقوف على الأوضاع.
  • القيام بزيارات للطواقم التي تعرضت للإعتداء بما فيهم الطبيبة الاختصاصية التي تعرضت للقدر الأكبر من الاعتداء في سلوك غريب على المجتمع.
  • الشروع في إجراءات قانونية بحق ثلاثة من المعتدين ضمن الحق العام، وملاحقة بقية أفراد المجموعة المعتدية قانونياً.
  • التأمين على أحقية الطبيبة المعتدى عليها بعد تعافيها الجسدى والنفسي في ملاحقة المجموعة المعتدية ضمن سياقات الحق الخاص على أن توفر الوزارة لها كامل العون القانوني.
  • إجراء محاولات حثيثة لإعادة الخدمة بأسرع ما ينبغي للمرفق الحيوي بتوفير كافة الاشتراطات التي ينادي بها الكادر العامل.

لماذا يستمر الاعتداء على الأطباء في السودان؟

ظاهرة الاعتداءات على الكوادر الصحية والطبية في مستشفيات والمراكز الصحية في السودان أصبحت حوادث شبه متكررة!

ورغم سن الحكومة السودانية لقوانين لردع الاعتداء على الأطباء الا ان ذلك لم يمنع او لم يكن كافيا لردع الأشخاص والمرافقين لمرضاهم من الاعتداء على الأطباء وبأسلحة بيضاء!

اين الخلل؟

هل هو في السماح لدخول عدد كبير من المرافقين (أكثر من شخص واحد) يتبعون لمريض واحد؟ ام في انعدام او انخفاض مستوى حماية المستشفيات والمراكز الصحية عبر الجهات الأمنية؟

وماذا يعني الاعتداء المتكرر على مستشفيات في المركز والعاصمة نفسها؟ هل يعني ذلك (مع انعدام الإحصائيات) ان الولايات عرضة اكبر لمثل هذه الاعتداءات او الهجوم كما وصفته وزارة الصحة في الخرطوم.

ان لم يكن اطبائنا في مستشفياتهم لا ينعمون بالأمان وهم يؤدون مهمتهم الشريفة كيف سيقومون بعملهم على أكمل وجه؟

اقرأ أيضاً

شاركنا برأيك! كيف يمكننا ايقاف هذا الهجوم المتكرر على اطبائنا؟

المصدر
اول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى