غير مصنف

تربية الابناء بين الثواب والعقاب وبناء المهارات

هل سألت نفسك يوما ما هي أفضل الطرق لتربية الأبناء تربية صحيحة؟ هل الإثابة هي الأفضل أم العقاب أفضل؟ يتساءل ويبحث الكثير من الآباء والأمهات عن الطرق المثلي لتربية الأبناء بصورة صحيحة، وما هي اهم الطرق لبناء المهارات للطفل وعلاقتها بالتربية؟

وظلت مثل هذه الأسئلة شاغلة أذهانهم، سنتعرف على مدخل في هذا الموضوع معا!

لنتفق جميعنا ان السنوات الاولى للطفل هي اهم سنوات عمره.. والتي يكون فيها بناء شخصيته ومبادئه وافكاره وطموحه بل.. ومستقبله، هذه الفترة تتقاطع فيها التربية بمفهومها التقليدي والذي يركز على التوجيه باسلوب الثواب والعقاب .

طفلة ترفض الاستماع لوالدتها
طفلة ترفض الاستماع لوالدتها

ومفهومها الاعمق بمفهوم البناء والتطوير الشخصي وبناء المهارات التي تمكن الطفل من ادراك الخطأ من الصواب وشغفه واهدافه عبر دافع وبوصلة داخلية تمكنه من فعل كل ذلك، لنتعرف بشكل سريع على المهارات التي يجب تمليكها للطفل ثم ننتقل لاساليب التوجيه والنقد والتحفيز والتي تتمثل في الثواب والعقاب.

1. الثقة بالنفس

إذًا كيف يمكنك زرع الثقة في طفلك؟ كن قدوة جيدة لهم مع إظهار الإيمان بقدراتهم وتشجيع أفكارهم. تحتاج أن تسمح للأطفال باتخاذ القرارات وتقديم الدعم لهم ولخياراتهم. حتى عندما تظن أن قراراهم غير صحيح، اسمح لهم بابتكار أفكار وتجربتها.

2. قوة التحمل والمرونة

كيف يمكنك مساعدة أطفالك على أن يكونون أكثر تحملًا؟ السماح لهم للتعبير عن عواطفهم وعدم الاستخفاف بمشاعرهم. عندما يدرك الأطفال فهمك لمشاعرهم، تتبدد عواطفهم المشحونة، مما يسمح لهم بتركيز طاقتهم في أشياء أفضل.

3. حل المشاكل

قد يحتاجون إلى مساعدتك للخروج بأفكار ولكن تجنب التعامل مباشرة مع مشكلتهم. يمكنك إعطاءهم بعض الخيارات للحلول إذا لزم الأمر، ولكن تقديم الأفكار في شكل أسئلة مثل “هل تعتقد أن هذا يمكن أن يعمل؟” هذه الطريقة تساعدهم على تحديد المشكلة بصوت عالٍ.

4. الإبداع والتفكير الابتكاري

عن طريق طرح الأسئلة والإجابة عن أي أسئلة يقوم أطفالك بطرحها عليك. دومًا خصص لهم وقتًا تسميه أي شيء جذاب ليصبح لديهم العادة على الاستفسار والاستماع إلى إجابات؛ مما يغذي ملكات الابتكار لديهم.

5. إعداد الأهداف

العمل مع أطفالك لرسم خطوات تحقيق الهدف المرجو بجدول زمني واضح والحديث عن التقدم والتحديات. على الطفل أن يدرك أن الوصول إلى خط النهاية يعني الفوز بالسباق وينطبق الشيء نفسه على أهداف الحياة.

7. التعاطف

يمكنك مساعدة الاطفال على التعاطف من خلال معاملتهم كأفراد، والمعاملة مع الناس واحترام مشاعرهم وعواطفهم والحديث عن الاتصال بين مشاعرهم وردود أفعالهم؛ مما يساعدهم على فهم دوافع الآخرين. وهذا سوف يساعد أطفالك في التعرف على القواسم المشتركة مع الناس والتواصل معهم بشكل طبيعي.

6. المبادرة

تعليم المبادرة لأطفالك باقتدائهم بسلوكياتك.. سوف يلاحظ الأطفال أفعالك وعندما تتاح لهم فرصة للقيام بمبادرة في شيء ما لن يترددوا، الأمر المميز أنك بابتكارك لأساليب جديدة مبتكرة في التواصل سيمنحهم طرقًا خلاقة للتفكير والإبداع دومًا كل ما عليك ألا تعاملهم على أنهم أطفال فإنهم على قدر المساواة عندما يتعلق الأمر بالابتكار.

ما هو الثواب؟

الثواب المكافئ واحدة من المناهج التربوية الأساسية في تربية الطفل، والسيطرة على سلوكه وتقويمه، فهي ترفع الحماس والمعنويات، فالثوب منهج إلهي ، يقول اللّه تعالي في قضية الثواب : ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) .

فيكون الثواب عبارة عن مكافأة مادية أو معنوية للسلوك الجيّد ، ولا يكون الإمع سلوك سوي مرغوب فيه .

الثواب المادي يكون بأشياء ملموسة لها واقع إيجابي على نفس الطفل گنقود أو ألعاب وغيرها، اما الثواب المعنوي فيكون بالمدح ،التشجيع ،الحب، والاحترام، وغيرها من الاساليب.

ما هو العقاب؟

فهو أيضا منهج إلهي ويقول اللّه تعالي في قضية العقاب: ( وجزاء سيئة سيئة مثلها)، ويكون إذا قام الطفل بسلوك غير سوي وغير مرغوب فيه ، فهو إما مادي أو معنوي .

العقاب المعنوي يكون بالإيماءات ، النظرة الغاصبة ، والزجر ، والتجاهل ،وغيرها، اما العقاب المادي يكون فيه إيلام للطفل كالضرب غير المبرح ،والحرمان من الأشياء التي بحبها من الألعاب وغيرها.

هنالك ضوابط تستخدم في حالة العقاب منها:

  • التسامح ، سامح أولاً وثانياً وثالثاً ثم عاقب.
  • يجب مراعاة المرحلة العمرية في العقاب ، كما جاء في مسألة تعليم الصلاة، قوله رسول الله صلى الله عليه وسلم 🙁 مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع ، واضربوهم عليها وهم أبناء عشرة ،وفرقة بينهم في المضاجع ).
  • يجب أن يكون العقاب مساوياً للخطأ الذي إقترفة الطفل.
  • لا تضرب الطفل وأنت غاضب ، وألا يكون الضرب على الوجهة.

أهمية الثواب والعقاب في التربية:

  • يعمل الثواب علي تدعيم السلوكيات الجيّدة والقويمة.
  • يعمل العقاب على ضعف وانطفاء السيئة.
  • يعملان على تأسيس بناء نفسي قوي وسليم .
  • يعملان على تكوين شخصية مستقلة ،وقادرة على تحمل المسئولية ،قيادية ومتزنة.

اذا كلا الأسلوبين مهمان في التربية ولكن العقاب اذا زاد عن حدة تترتب عليه نتائج سالبة في حياة الطفل منها :

  • قد يصبح الطفل عدواني .
  • وقد يغرس في الطفل العناد والعصبية.
  • يقلل من تقديرالطفل لذاته.
  • ويصبح الطفل غير قادر علي التواصل مع الآخرين.
  • قد يصاب الطفل بالتبول اللآإرادي.

ولهذة الاسباب وضع للعقاب بعض الضوابط تحكمة:

  • التجاهل مبدئيا حول تجاهل خطاء الطفل الذي اقترافة فقد لا يكون الخطأ عن قصد .
  • عاقبة بعد الخطأ مباشرة ويجب ان يكون العقاب مكافي للخطأ الذي اقترفة لكي لا يشعر ان عقابك هذا إنتقام كما يجب مراعاة عمر الطفل في انزال العقاب.
  • لا تضرب وأنت غضبان .
  • أخبر الطفل عن سبب العقاب .

والثواب افضل من العقاب في العقاب في الأتي:

  • يجعل من الطفل إيجابياً.
  • يزيد من تقدير الطفل لذاتة.
  • يشجع الطفل علي الإبداع والابتكار.

فيجب علي الوالدين أن لا يسلكا طريق القسوة بالضرب والتهديد فيصبح الطفل عنيداً ، ولا ينجرفا وراء مشاعرهما ويترك الطفل علي هواه فينشئ من دون ضوابط تحكمه .

مصدر 1 : كتاب علم النفس أسسة ومبادئه ونظرياته للكتاب عبد الباقي
مصدر 2 ، مصدر 3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى