غير مصنفمنح المواقع

مشاريع منح المواقع: تعرف على “ليف”!

“رشيد إسماعيل ” صاحب مشروع “ليف”، هَو صاحب إحدى المشاريع الناشئة التي تم اختيارها للحصول على منحة موقع إلكتروني، تعرف عليهم اكثر :

موقع ليف الإلكتروني

ما هي منحة المواقع الإلكترونية ؟

منحة بايونير للمواقع الالكترونية، هي منحة تقدم عبر بايونير لمجتمع رواد الاعمال وتهدف لتمليكهم مواقع الكترونية وضمان استمرارهم ووصلوهم لأهدافهم عبر دعم فني متكامل، وشركة توين تك هي الجهة المنفذة للمواقع احترافية وتتكفل بايونير بتكاليف التصميم والتطوير.

قدم الآن في النسخة الخامسة!

اطلع أيضاً :

تقرير لماذا نطور المحتوى الرقمي؛ منحة المواقع نموذجا.

عن المشروع :

“ليف” هو مشروع ريادي مجتمعي ناشئ عبارة عن متجر إلكتروني ونافذه بيع مختص ببيع النباتات (نباتات زينة، شتول خضر، شتول فاكهة واعشاب) والمشغولات اليدوية المحلية من مصادر نباتية.ويهدف متجر “ليف” لتحقيق الأهداف التالية :

1- رفع الوعي المجتمعي باهمية اقتناء النباتات ورعايتها. وذلك لما لها من فوائد تعود علي الإنسان والبيئة، عن طريق نشر وتحرير مواضيع عبر منصة “ليف” عن زراعة النباتات وأهميتها ورعايتها وترسيخ مفهوم الزراعة المستدامة وخفض الانبعاثات.

2- تطوير قطاع المشاتل والبستاتين في السودان. وذلك عن طريق التسويق الرقمي للمنتجات وعرضها بطرق مبتكرة وجاذبة.

3- زيادة دخل المجتمعات الريفية والنساء العاملات في قطاع المنسوجات اليدوية. وذلك بالاستفادة من مصادر نباتة وذلك بعرض منتجاتهم علي المنطه وربطهم بالعملاء.

4 – تحفيز زيادة الإنتاج في قطاع المشاتل. إضافة لخلق فرص عمل جديدة للشباب مع زيادة دخل شركاء منصة شتلة.

5- بناء القدرات في مجال الزراعة المنزلية والبستنة لهواة الزراعة. وكذلك لأصحاب المشاتل وذلك عن تطريق تصميم ورش ودورات بواسطة خبراء ومختصين عبر منصة “ليف”.

الهدف من إنشاء موقع إلكتروني :

1- تسويق المنتجات والخدمات، التي يقدمها شروع “ليف”.

2- نشر محتوي دوري، يعبر عن أهداف المشروع عن طريق المدونة الخاصة بنشر الموضوعات ذات الصلة.

3- زيادة أرباح المشروع ، من خلال ربط الموقع بمنصة Google Adsense.

4- يوفر الموقع الإلكتروني وسيلة عرض احترافية ، وجاذبة للعملاء، ويسهل الوصول لاكبر قاعدة من المجتمع.

وانت ما هو مشروعك القادم؟

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى