ثقافةطبيعةمجتمعمنوعات

حلفا الجديدة : المدينة المنقذة ضمن أبرز مناطق شرق السودان

في إطار مشروع توثيقنا عن شرق السودان، جذبتنا مدن شرق السودان الواقعة شرق السودان على الحدود الإريترية، حيث تحتوي على العديد من الأماكن السياحية والتراثية والطبيعية الساحرة، ومن ضمنها مدينة حلفا الجديدة التي تمثل قوة اقتصادية واستراتيجية من الإمكانيات.

وهي العمود الفقري للولاية ويوجد بها مصنع سكر حلفا الجديدة ومؤسسة حلفا الزراعية، بالإضافة إلى بعض المناطق السياحية على نهر عطبرة منطقة الساسريب، ومنتزه البستان ومنتزه بدايوا في منطقة مصنع سكر حلفا الجديدة.

لنتعرف على هذه المدينة عن قرب عبر رحلة قصيرة تحمل طياتها الكثير من المتعة.

سبب تسمية حلفا الجديدة

ترجع التسمية إلى نبات الحلفاء البري الصحراوي وهو أسم وادي حلفا، وقد أطلق عليها هذا الإسم لتكون بمثابة موطن جديد لسكان مدينة وادي حلفا، بينما حملت القرى ارقاماً بدلاً عن أسماء القرى التي تم تهجير السكان منها.

الموقع والتعداد السكاني لمدينة حلفا الجديدة

تقع مدينة حلفا الجديدة في ولاية كسلا بالسودان على أرتفاع 351 متر (1480 قدم).

وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 367 كيلومتر شرقاً، كما تبعد مدينة حلفا الجديدة 80 كيلومتر غرب مدينة كسلا وتعتبر مدينة حديثة تأسست في عام 1965 م.

تقع مدينة حلفا الجديدة في سهل البطانة على الضفة الغربية من نهر عطبرة.

الممتد من الشرق حتي وسط السودان والواقع على نطاق السافانا وتتميز بالتربة الطينية، ويشق المنطقة نهر عطبرة من جهة الجنوب الشرقي نحو الشمال.

ليلتقي بنهر النيل عند نقطة مقرن عطبرة وذلك قبل إقترانه برافده نهر ستيت من جهة الشرق، بين خطي عرض 15 و17 شمال.

كما يبلغ عدد سكانها 116, 275 (تقديراً) نسمة على حسب (إحصاء 2007).

للمحافظة على الترابط الأسري وتماسك المجتمع أعتمدت خطة توطين سكان وادي حلفا في منطقة خشم القربة بناء مدينة جديدة إلى جانب عدد من القرى مقسمة على مستوي الأسر والعائلات، وبلغ عددها 25 قرية، وهي:

1 فرس غرب

2 سرة غرب

3 دبيرة وسط

4 دبيرة “كدل”

5 سرة شرق

6 فرس شرق ارتي كرجو

7 دبيرة جنوب

8 دبيرة شمال (هاجر)

9 أرقين شمال

10 أرقين وسط

11 أرقين جنوب

12 اشتكيت

13 اشتكيت، اشتكيت جنوب

14 حلفا دغيم، مينارتي

15 دغيم جنوب جزيرة المجراب

16 صرص، حلفا دغيم، جزيرة المجراب

17 جمي، عمكة

18 حلفا دغيم، عنقش

19 حلفا دغيم

20 دبيرة جنوب + جزيرة كوكي

21 مرشد

22 صرص، سمنة، كولب، أتبري

23 الدويشاب

24 امبكول، سونقي ملك الناصر

25 سوقي، كمة، عكاشة، كولب ، الكيلو 14 دال، سركمتو الدوشات

الحالة المناخية لمدينة حلفا الجديدة

تتراوح درجات الحرارة ما بين 33 و47 درجة مئوية ويبلغ متوسط الأمطار في الولاية 750 مليمتر.

حيث يتراوح معدل الأمطار التي تهطل في الفترة من يوليو/آذار إلى سبتمبر/تشرين الأول، ويسود المنطقة المناخ الحار الممطر صيفاً.

بعض أجزاء الولاية تأثرت بموجه التصحر والجفاف التي ضربت المنطقة بداية ثمانينيات القرن الماضي.

الذي أحدث تغيير في طبيعتها الجغرافية حيث انخفضت كثافة الغطاء النباتي في الأجزاء بل تلاشت بصورة ملحوظة.

وغطت الرمال التربة بشكل لافت للنظر في مناطق فوز رجب الواقعة بالقرب من نهر عطبرة في غرب مدينة كسلا.

تاريخ المنطقة واللهجة المتداولة

حظيت مدينة حلفا الجديدة التي تم إنشاؤها خلال ثلاث سنوات تقريبًا بأهمية تاريخية كبيرة لأنها المدينة الوحيدة التي احتضنت أهالي وادي حلفا الذي غمرته مياه نهر النيل السد العالي.

حيث تم بناء جميع المساكن في هذه المدينة بشكل متشابه ونمط واحد بعد اتفاقية مصرية سودانية بقبول إنشاء بحيرة السد العالي.

وتهجير أهالي المناطق المجاورة إلى مستوطنات في سهول كوم أمبو في أسوان ومنطقة خشم القربة الواقعة على نهر عطبرة والتي تم فيها إنشاء مدينة حلفا الجديدة.

حيث تم ترحيل ما يقارب 25 قرية إلى منطقة خشم القربة وبناء سد لري الأراضي الزراعية الممنوحة للسكان المهجرين من أراضيهم تعويضًا عما فقدوه في وادي حلفا من أرضِ وبساتين ومزروعات.

حيث تم تأسيس مشروع حلفا الزراعي لتنمية المنطقة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، وتحقيق الاكتفاء الذاتي لسكانها وتحسين وضعهم المعيشي.

من خلال إنتاجهم لبعض المحاصيل الزراعية كالذرة والقمح والأرز والقطن والفول السوداني، بالإضافة إلى إنشاء مصنع للسكر لدعم الوضع الاقتصادي في المنطقة.

حلفا الجديدة مدينة عبارة عن سودان مصغر تتعدد فيها الأعراق والقبائل، أغلب سكان مدينة حلفا الجديدة هم الحلفاويين النوبيين المهجرين من وادي حلفا.

بالإضافة إلى تجمعات سكانية لعائلات أخرى من غير الحلفاويين هاجرت من مناطق واستقرت في مدينة حلفا الجديدة ومنهم الجعافرة والتعليقات والكنوز والأصولية والبصالوة.

إلى جانب من مجموعات اثنية تعيش في المدينة من البني عامر والهدندوة واللحويين والجعليين والشوايقة والرشايدة والهوسا والفلاتة والبطاحين وغيرهم من القبائل، ومجموعات أخرى من منطقة البطانة كالسكرية والبوادرة.

معالم المدينة

أبرز الصناعات والموارد

•الزراعة | مشروع حلفا الجديدة الزراعي

يعتبر مشروع حلفا الجديدة الزراعي الذي تديره مؤسسة حلفا الزراعية العمود الفقري لاقتصاد المدينة والقرى المحيطة بها حيث يعتمد عليه معظم السكان في دخلهم إلى جانب مصنع سكر حلفا الجديدة.

يبلغ مسافة 26 كيلومتر ويتفرع إلى ثلاث قنوات فرعية كبيرة تتشعب بدورها إلى 87 ترعة(قناة) أصغر للري.

وقد أدى انخفاض الطاقة التخزينية للمياه بالخزان بسبب تراكم الطمي في حوض الخزان إلى وضع خطة تهدف إلى رفع الإنتاجية في المشروع وإدخال الحيوان في الدورة وزراعة الأعلاف والذرة وتنمية الغابات.

•الصناعة | مصنع سكر حلفا الجديدة

يتوسط المصنع حقول مشروع حلفا الجديدة الزراعي على مساحة قدرها 40 ألف فدان على بعد 17 كيلومتر (10. 56 ميل). شمال مدينة حلفا الجديدة تم تشييده في العام 1963 م وبدأ التشغيل التجريبي له في الموسم الزراعي بالمشروع عام 1966/1965.

وتبلغ طاقته الإنتاجية القصوى من السكر 60 ألف طن في العام. كما يوجد في حلفا العديد من المصانع المحلية مثل مطاحن الغلال ومعاصر الزيوت وإنتاج العلف وصناعة الصابون والمواد الغذائية كالحلويات والشعيبية والألبان.

الثروة الحيوانية لمشروع حلفا الجديدة الزراعي دور في تنمية قطاع الثروة الحيوانية بالمنطقة. ارتكزت الدراسة على عدة عناصر، هي النشاط الاقتصادي بالمنطقة قبل قيام المشروع وأهمية قطاع الثروة الحيوانية بالمنطقة، ملكية الحيوان، أعداد وأنواع الثروة الحيوانية.

أهم السلالات الموجودة بالمنطقة منها أهم سلالات الإبل الموجودة بالمنطقة، أنماط الرعي التقليدي بالمنطقة، الموارد الرعوية بالمنطقة.

تقييم دور المشروع في تنمية قطاع الثروة الحيوانية بالمنطقة و المشكلات التي تواجه قطاع الثروة الحيوانية بالمنطقة

توصلت نتائج الدراسة إلى أن قطاع الثروة الحيوانية يشكل أهمية قصوى في التنمية الزراعية، لما له من أثر ملموس في مجال الاقتصادي والاجتماعي لسكان منطقة الدراسة.

كما توصلت النتائج إلى أن تنمية قطاع الثروة الحيوانية بمنطقة المشروع ، يعترضه الكثير من المعوقات الطبيعية والفنية والإدارية والبشرية منها:

إنتشار الأمراض الحيوانية في كل أنحاء المشروع التي تشكل خطرا كبيرا على الثروة الحيوانية بالمشروع.

نقص الكوادر البيطرية المتخصصة في الشؤون البيطرية.

ضعف اعتماد الصرف على الأدوية والأمصال.

وأوصت الدراسة بضرورة إنشاء مزارع نموذجية لتربية أبقار اللبن، وتسمين الضأن والماعز.

وتعتبر مراكز إرشادية لطرق التربية السليمة وتحسين السلالات، بالإضافة إلى كونها مراكز لإنتاج سلالات محسنة توزع على المزارعين لتحسين كفاءة القطيع تحت إشراف الفنيين.

كما أوصت بضرورة إنشاء جمعيات مختصة في الإنتاج الحيواني لتوفير مستلزمات الإنتاج العلفية، وتحسين النسل وإدخال سلالات جديدة وتسويق الإنتاج.

مشروع التوثيق لأبرز مناطق شرق السودان

ختاما، التوثيق لمدن شرق السودان هو عكس ثقافات وعادات وتقاليد كل منطقة من مناطق شرق السودان وطبيعتها وجمالها الساحر، ما رأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المناطق؟

المصادر: مصدر أول، ثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى