قصص ناجحةمجتمعمنوعات

حوار:رائد الهندسة الكيمائية السوداني وأفضل مخترع للعام 2020


حتما حين قيل “ويسطر التاريخ مولد شعبنا” كانت الكلمات تحمل معنى عميقًا جدًا وخطاب يتحدث عنا ، فإن يوم الميلاد الاول يأتي بولادة انجاز عظيم ، حتى و إن رُفع الستار عن بعض هذه الإنجازات الا أنها ليست كلها ،لذا أريد أن أُسطِّر ولادة الرواد والقادة تاريخًا أزليا،في مختلف المجالات من ضمنها اليوم الهندسة الكيمائية.

فحين نتحدث عن التاريخ يجول في بالنا شخص مثل عباس بن فرناس المخترع او مارغريت هاتشينسون المهندسة الكيمائية التي ضمت أول مصنع لإنتاج البنسلين تجارياً .

التاريخ العالمي لن يحمل عباس او مارغريت وليدة تكساس فقط فيجب علينا نحن أيضا أن نحجز مقعدًا ضمن أسطر تاريخية ليحملنا إلى العالمية.

هكذا بدأ رائدنا بإنجازه أن يحتل مقعده ضمن القادة ،و أن يكون أحد أحفاد مارغريت هاتشينسون بتكساس، فقد درس مجالها بمسقط رأسها ثم أصبح كعباس مخترعًا ليتم تصنيفه “أفضل مخترع للعام 2020” و رائد في مجال الهندسة الكيمائية.

في الأسطر القادمة تاريخا قد تم تسطيره من الانجازات ،فقد أجرينا حوار مع البروف د. نمر عثمان البشير ليحدثنا عن مسيرته الرائعة ..

د.نمر عثمان البشير

بروف نمر عثمان البشير ، أنت قامة بين الرواد السودانيين و جزء من وطنك و تمثله في دول الخارج ، نريد ان نتعرف عليك بشكل أكبر ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشكرا جزيلا علي كلماتك الطيبة وبالتأكيد انا جزء من وطن عظيم فيه قامات كبيرة وله تاريخ عريق.

وأيضا السودان وطن فيه أجيال مميزة من ضمنها جيل الشباب الحالي الذي يعتبر من اعظم الأجيال التي مرت على تاريخ السودان.

اما بخصوص شخصي أنا الإبن الوحيد لوالدي وتربيت وترعرت في بيت كبير لأسرة كريمة مهتمة بالتعليم والوطن.

عشت في مناطق مختلفة من السودان لظروف عمل الوالد في قطاع السكر وقضيت جزء كبير من حياتي في منزل جدتي وسعدت بأن تربيت وسطها بين من اعتبرهم اشقائي.

درست في عدة مدارس ولكن أميز تجربة لي كانت في الأهلية المتوسطة بامدرمان بالقرب من منزل الزعيم الازهري حيث تعلمت كثير من المهارات التي اثرت على شخصيتي إلى اليوم.

درست وتخرجت من جامعة الخرطوم قسم الهندسة الكيمائية بمرتبة الشرف الاولي وبعدها مباشرة عملت كمعيد ومن الرعيل المؤسس لجامعة الامام المهدي بولاية النيل الابيض وكانت تجربة مميزة ومفيدة.

بعدها ذهبت للدراسات العليا للماجستير في الجامعة التكنولوجية ماليزيا وبعد تخرجي انضممت لجامعة الملك سعود في الرياض كباحث ومحاضر وعملت في مشروع مهم لشركة سابك للبتروكيماويات.

بعدها التحقت بجامعة اوبورن بولاية الباما الامريكية لدراسة الدكتوراة وتخرجت منها وعملت بشركة BASF وهي من أكبر شركات الصناعات الكيمائية في العالم في ولاية نيوجرسي بامريكا.

بعدها التحقت بجامعة تكساس A&M كأستاذ بقسم الهندسة الكيمائية في فرع الجامعة بقطر واصبحت لاحقا مدير مركز بحوث الغاز الطبيعي والوقود في تكساس وقطر.

متزوج ولي ثلاثة ابناء اثنين منهم في مرحلة الدراسات العليا بجامعات في امريكا والصغيرة في الثانوي العالي لله الحمد والمنة.

الهندسة الكيمائية والبترول هي ركيزة اساسية لاستخراج الكنز الاسود ،فهي التي تعتمد عليها الدول في شتى عمليات التطوير ، حدثنا عن تجربتك الاكاديمية الغنية في الهندسة الكيمائية والعملية ..؟

الهندسة الكيمائية مجال تخصصي متشعب ويغطي مجال واسع فهي اساس الصناعات التحويلية للمادة الخام الي منتجات في كل المجالات من الصناعات الغذائية للمواد النفطية لصناعة الادوية والبلاستيك والبولمر وغيرها.

المهندس الكيمائي يمكن ان يعمل في كل هذه القطاعات كما في قطاعات الطاقة المتجددة، اما مهندس البترول فمجال تخصصه استخراج النفط والغاز من طبقات الارض على بعد الاف الاقدام مع تطوير منظومة الإنتاج والمحافظة على البيئة.

عملت في عده مجالات في تخصص الهندسة الكيمائية من ضمنها تطوير عملية إعادة تدوير زيوت البترول المستخدمة وتطوير محفزات catalyst لتحويل الغازات الرخيصة الناتجة من تكرير النفط الي مواد كيميائية عالية الجودة خلال عملي مع جامعة الملك سعود وشركة سابك.

اهم المجالات التي عملت فيها ايضا تطوير منظومة معالجة انبعاثات احتراق الوقود في السيارات والشاحنات وحتي الطائرات في خلال فترة عملي في شركة BASF في نيوجرسي وهي اكبر شركات الكيماويات في العالم.

حاليا تركيزي حول مجال استخدامات الغاز الطبيعي وهو اهم المنتجات النفطية النظيفة مقارنة مع النفط وتوسعت استخداماته عالميًا والان اعمل مديراً لمركز بحوث جامعة تكساس A&M في مجال الغاز الطبيعي والوقود.

يقال أن البيئة المناسبة لها دور في مستوى التحصيل الاكاديمي ،وعلى الصعيد الاخر والمتناقض يقال ان المعاناه تولد الابداع،من خلال تجربتك بالدراسة في تكساس ما رأيك في كلتا المقولتين ؟

كلتا المقولتين سليمتين ويعتمد علي الشخص، درسنا في بيئة تحصيل مختلفة في جامعة الخرطوم مقارنة بالوضع في الدراسات العليا في امريكا مثلاً ومن كل بيئة استفدت من الطريقة المختلفة للتدريس وتلقي المعلومات ومن طبيعة التحديات الواجهتني ووفقت الحمد لله في الاثنين.

ايضا كأستاذ جامعي بدأت مشواري كمعيد في جامعة الإمام المهدي بولاية النيل الابيض في بيئة مختلفة بالتأكيد من تجربتي كمحاضر في عدة جامعات حول العالم ومنها موقعي الحالي كبروفيسور في جامعة تكساس A&M.

نعم المعاناة والتحديات تخرج في الشخص افضل ما لديه وهي بالمناسبة المعاناة ليست في محدودية الامكانات المادية فقط يمكن ان تكون في اشكال مختلفة كثيرة ولذا دراستنا في جامعة الخرطوم ساعدتنا كثيرا في التعامل مع التحديات المختلفة في احدث منظومات البحوث العالمية.

يعد النفط اساس متين في العديد من الصناعات مثل البلاستيك ويستخدم لاستخراج مشتقاته من الجازولين والبنزين وغيره، برأيك ما هي المشاكل التي تعوق السودان في الاستفادة من مواردها العضوية؟

السودان يحتاج الي طاقة وبنية تحتية وموارد مالية مناسبة لمشاريع تنمية متكاملة. لذا يجب التخطيط الاستراتيجي طويل المدى للمشاريع التي تستفيد من مواردنا وثرواتنا بما فيها النفط والغاز ومنتاجتهم وخلق مشاريع تكاملية بين الطاقة والصناعة او الطاقة والزارعة او الطاقة والتعدين وغيرها لتحفيز رأس المال المحلي والأجنبي للاستثمار فيه.ايضا نحتاج الي تدريب وتاهيل الكادر البشري المهم جدا لبناء ونجاح هذه المشاريع.

كمورد اقتصادي للبلدان ، ماهي الخطوات التي تساعد على رفع اقتصاد الدول عبر استخدام البترول وخاصة السودان ؟

البترول مهم للسودان كمصدر طاقة بالتأكيد وهو اساس التنمية كما ذكرت اعلاه لأن عجزنا في مجال الطاقة كبير جدا ونحتاج الي بناء منظومة متكاملة في هذا المجال.

ايضا السودان يمكن ان يتوسع في استخدام الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية ولكن نحتاج إلى رؤية اقتصادية متكاملة في هذا المجال تراعي المصلحة الوطنية في المقام الاول.

ايضا السودان يمكن ان يكون معبر للمواد البترولية المكررة لجيراننا شرقاً وغربا وجنوبا رغم عن محدودية إنتاجنا النفطي من خلال بناء مصانع تكرير النفط المحلي والمستورد ونقلهما من خلال حدودنا والتوسع في الصناعات المواد ذات القيمة المضافة.

عبر خبرتك الطويله بالهندسة الكيميائية ما الاختلاف والتنافسية بين تخصصي علوم الكيمياء والهندسة الكيمائية من حيث المنهج وسوق العمل، ورؤيتك للتخصصين في السودان.

العلوم كيمياء مجال مهم وحيوي ولكن يتركز في مبادئ العلوم بينما الهندسة الكيمائية تجمع بين مجال العلوم الأساسية والتصنيع وهي خليط من عديد من العلوم التطبيقية الأساسية (كيمياء وفيزياء ورياضيات واحيانا احياء) والهندسات التطبيقية ولها هدف محدد يتمثل في تصميم وتطوير وإستخدام وصيانة المصانع التحويلية الضخمة للمواد الخام لمنتجات ذات فائدة كبيرة اي كان نوعها.

العلم يتطور بالبحث والتطوير والتطبيق ، والعالم يتطور بالعلم الحديث ، انت مدير لمركز ابحاث الغاز والوقود في جامعة تكساس A&M بالولايات المتحدة ولديك عدد من الابحاث ، حدثنا عن ذلك ..

البحث العلمي اساس التطور للامم المتقدمة ولا يمكن تطوير اي منظومة او دولة دون بحث علمي ودراسات علمية دقيقة.

الجامعات العالمية يتركز اهتمامها في البحث العلمي لانه أساس جودة التدريس وخدمة المجتمع ونقل المعرفة وجميعها المهام الاساسية للجامعات.

أيضا الجامعات يجب ان تكون ذات فائدة مباشرة لمجتمعاتها وللانسانية وهذا دور اساسي للجامعات ومراكز البحوث.

للاسف الشديد السودان بعيد جداً عن مستوي البلدان المتقدمة وحتى معظم الدولة النامية ولا تتم الاستفادة من امكانية الجامعات ولا الكادر البشري وهو عجز كبير من طرف الحكومة في المقام الاول وايضا في وزارة التعليم العالي التي لم تسعي لبناء رؤية متكاملة لإدماج الجامعات في منظومة تنمية المجتمع او حتي ابتكار مصادر للبحث العلمي.

وللاسف حتي الاستراتيجية الحديثة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي تم نشرها في شهر اغسطس 2020 لم توضح آليات دعم البحث ولا وضعت تصورات مبتكرة رغمًا عن ايصال العديد من المقترحات لهم ومن ضمنها رؤية عن انشاء مراكز بحثية تخصصية قومية يتم دعمها لتنمية قطاع تنموي محدد وبدعم حكومي ومن القطاع العام والخاص ويضم في نفس الوقت الجامعات ومراكز البحوث كل حسب تخصصه.

أتمنى ان يحذو السودان حذو كثير من الدول النامية التي سعت في إدماج مؤسسات البحث العلمي والجامعات في المنظومة الاقتصادية.

قد تحصلت على جائزة ومؤسسة قطر لأفضل برنامج بحث في الطاقة والبيئة في 2012م ،ماطبيعة البرنامج الفائز؟

تركزت مشاريع البحث العلمي لفريق بحثي حول تطوير صناعة الغاز الطبيعي من خلال منظومة عمل متكاملة لتحويل الغاز الطبيعي الي وقود حيوي عالي النظافة ولمنتجات كيمائية ذات جودة عالية.

قطر تستضيف اكبر مصافي تكنلوجيا gas-to-liquid or GTL وهي الأحدث في العالم. فريق بحثي نجح في تطوير منظومة تحويل مختلفة عن الموجودة في مجال الصناعة من خلال تطوير منظومة المفاعل الكيمائي reactor و ايضا استخدام مذيبات solvents و محفزات catalysts تتميز بجودة عالية وتزيد من فعالية المصفي وتسهل عملية زيادة كميات المنتج المطلوب من وقود (مثلا ديزل او وقود طائرات) مقارنة بالمنتجات الاخري من التفاعل الغير مرغوب فيها.

تم دعم هذا البحث من قبل صندوق قطر للبحوث وايضا جزء من الدعم كان من شركة شل الرائدة في هذا المجال.

يظهر الترابط بشكل كبير بين السودانين داخل وخارج السودان في عدد من الجمعيات والمنظمات ، إضافة الى الهندسة الكيمائية انت جزء من هذا الترابط و عضو مؤسس لجمعية الاساتذة السودانيين-الامريكان في امريكا (Association of Sudaneese -American Professots in America)،ماهي طبيعة هذا الترابط؟

نعم بكل تاكيد روابط السودانيين المهنية والاجتماعية في الخارج لها دور كبير في خلق الترابط المطلوب بينهم وايضا خلق تواصل مباشر مع السودان ودعم مجتمعاتهم في الداخل.

خصوصا تجربة جمعية الأساتذة السودانيين-الامريكا بإمريكا تجمع مميز جدا لعدد كبير من العلماء السودانيين الاساتذة الجامعيين في الجامعات الامريكية.

الخطوة الاولي لهذا التجمع بدأت في فبراير 2019م بمذكرة تضامنية مع ثورة ديسمبر المجيدة ومطالب الشعب السوداني بالحرية والسلام والعدالة.

على ضوء هذا الحراك تم تكوين لجنة تسيير لبناء هذه الجمعية التي من اهم اهدافها ربط الجامعات ومراكز البحوث السودانية بالجامعات الامريكية وايضا دعم التحول نحو البحث العلمي وتطوير منظومة الجامعات السودانية.

كان لي عظيم الشرف العمل مع كوكبة من زملائي العلماء في تأسيس هذا الصرح المهم وتواصلنا مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووضعنا تصورات عديدة للتعاون للاسف معظمها لم يمضي قدما نتيجة لعدم التجاوب المطلوب من الوزارة بهذا الخصوص.

الآن تركز دعمنا علي دعم الجامعات مباشرة والعمل معهم في بناء التواصل المطلوب مع الجامعات الامريكية بشكل مؤسسي وشكل فردي وستتواصل مساعينا بهمة عالية خصوصا بعد رفع الحظر عن السودان وإزاحته من الدول الراعية للارهاب وهي خطوة مهمة جداً وستساعد كثيرا في نجاح برامجنا ومساعينا بهذا الخصوص.

بالحديث عن الانجازات، في العام الماضي تم تصنيفك كأفضل مبدع ومخترع للعام 2020 ، نرغب بالتعرف على هذا الاختراع وكيف توصلت اليه وماهية عمله..

الحمد لله رب العالمين هذه الجائزة تمت في احتفالية كبيرة لمؤسسة قطر للعلوم والتنمية وهي الداعم الرئيس لمشاريع بحثي وبحوث كثيرة جداً شاركت فيها العديد من افضل الجامعات ومراكز البحوث حول العالم.

أيضا هي الاحتفالية الاولى بهذه الجائزة وقد تشرفت بها وقد كانت تقديرا لفريق بحثي المكون من عشرات الباحثين وطلاب الدراسات العليا الذين عملوا لسنوات عديدة تقارب الخمس سنين في تطوير تكنولوجيا مميزة سميت CARGEN او مولد الكربون الصلب او الكاربون نانوتيوب من غاز ثاني اكسيد الكربون والميثان وكلاهما من الغازات الضارة بالبيئة ولهما تاثيرات كبيره علي تغييرات المناخ وهذا تحدي عالمي.

نجح فريق بحثي في بناء منظومة تحويلة هذين الغازين الي منتجين في غاية الاهمية أولهما وأهمها كاربون نانوتيوب وهي أصبحت مادة مهمة في صناعة الصلب والبولمر والمطاط الكاربوني والاسمنت وفي صناعة الطائرات و الالياف والبطاريات وغيرها.

أيضا ننتج من هذه المنظومة ما يسمي الغاز الحيوي وهو مهم جدا للصناعات التحويلية مثل الميثانول واليوريا وال GTL لانتاج الوقود عالي الجودة.

شركات عالمية كبري اهتمت بهذه التكنولوجيا ومنتجاتها ونحن الان في مراحل تحويلها من المجال البحثي المختبري لمرحلة التطوير التسويقي ان شاء الله. هذا البحث نتاج للعمل الجماعي وتفوق افراد في فريق بحثي لعبوا دور اساسي في الوصول الي هذا النجاح بفضل الله.

إقرأ أيضاً:

الرائد الوطني في الجودة الشاملة

حوار : تعرف على مبادرة الباحثين السودانيين

العمر هو خط زمني نرسم انجازاتنا حوله ،لنعود للوراء ونجد ان العمر لم يمضي سدى، عرفنا بإنجازاتك الأخرى في نطاق الهندسة الكيمائية وغيرها حتى الآن ..

انجازاتي هي من فضل الله سبحانه وتعالي وأسأل الله العلي القدير أن تكون نتاج لدعاء الوالدين واهلي.

نصيحتي للشباب ان يحرصوا علي العمل الجاد وان يثقوا في انفسهم وامكانياتهم الشخصية ويبحثوا عن الفرص واحيانا يجب ان يخاطروا للوصول لاهدافهم.

دائما عندما اتحدث مع ابنائي وطلابي اطلب منهم التفكير دائما في المستقبل باكثر من خطوة للأمام لأن ذلك يزيد من عزيمتهم ويجعلهم على دراية بخطوتهم القادمة.

السودانيين المميزين حول العالم كثر وفخر للوطن واهله واظن ان اضافتي تتمثل في تواصلي المستمر مع البلد واهلها والشباب والجامعات والصناعة في السودان وانا سعيد اني رئيس مجلس جامعة الامام المهدي وايضا مستشار لشركة سودابت و وزارة الطاقة في مجال الغاز الطبيعي واظن مشاركتي ابناء وطني في جزء محدود من وقتي ومشاركتي معرفتي وخبرتي معهم واجب وطني افخر بيه واشعر انه اعظم انجازاتي.

شاركنا بكلمة اخيرة لزملاء المهنة والراغبين بمجال الهندسة الكيمائية او هندسة البترول..

الهندسة الكيمائية من اميز مجالات العلوم وفرصها حول العالم غير محدودة اما هندسة البترول فمجال حيوي للطاقة والصناعات الكيمائية.

وجودي بين الاثنين نتيجة لتركيز فريق البحث في مجال الغاز الطبيعي وهو مجال بين الهندستين وفيه اضافات تخصصية مميزة اتاحت لي هذه الفرصة.

انصح جميع من له اهتمامات بمجال الصناعات والتحويلات الكيمائية بالبحث عن معلومات اكثر تفصيلا عن هذا المجال. لكم الشكر اجزله على اهتمامكم بإجراء هذه المقابلة متمنيا لكم كل التوفيق والسداد وان نسعد قريبا بنتاج أجمل الثورات الشعبية.

تاريخا من الانجازات حمل بين هذه السطور خصيصًا لتقرأه بعمق ، بعد ان قرأت حوارا بهذه الروعه ،تعجل نحو هدفك فأهدافك تنتظر قدومك

ماذا تعرف عن الهندسة الكيمائية؟ شاركنا بها ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى