الأدبمجتمعمنوعات

حوار : الشاعر المتألق محمد الفاتح ضمن مشروع أبرز الشعراء السودانيين

الشاعر محمد الفاتح الطاهر في البدء نُرحب بك شاعرنا المتفرد لهذه الإطلالة الجميلة لنجلس معًا في وريقاتٍ واحدة، كما نُرحب بجمهور القرّاء من خلف الشاشات، آملين في تحقيق وفاقٍ جميل للشاعر الذي يُعد سفير للمشاعر، في البدء تاركينَ لك سؤال الافتتاحية ..

▪️ من هو الشاعر محمد الفاتح الطاهر على وجه الخُصوص ساردًا لنا التعريف والنشأة والسيرة التعليمية؟

انا محمد الفاتح الطاهر محمود، من مواليد النيل الابيض مدينة ربك حاضرة النيل الابيض، في العام 1995. وانتقلت في العام 2005 إلى مدينة الخرطوم حيث أقطن الآن.

درست المراحل الابتدائية في مدينة الخرطوم والثانويه…ثم إلتحقت بجامعة النيلين، كلية الدراسات الاقتصاديه والاجتماعيه(قسم الاقتصاد العام) وها انا اليوم على بعد ليالي من عتبة التخرج. 

قلنا سابقًا أنّ الشاعر هو سفير للمشاعر، وبحرًا جميل لما لا تصف لنا رحلتك منذ أن أبحرت في هذا المجال، متى ﻭﺃﻳﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻭﻝ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻟﻚ؟

لقد كانت البدايات مبكرة جدآ منذ الصغر، حيث حبي وشغفي للشعر والهيام به، لكن البداية كانت في المرحله الثانويه في مزيج من الخواطر والقصص القصيره -ولكن عند بلوغي المرحله الجامعيه كانت ذروة الشاعريه وكان الامر ملفتآ من بعض الاصدقاء بتقبلهم ما اكتب ومدحهم لي بذلك.

من النصوص التلى لا تنسى ابدآ كانت…

ما اظن بلاقي زيك

ولا بكون متلك مثيل

يا امي يا القلب الحنون

يا امي يا ينبوع محنه

بداوي ويشفي لي جروح

يا امي يا عزه وشموخ

بتشيل معاي كل الألم

تتوسد الاوجاع شهور

يحميكي لي الله ويصونك

ويديكي زي تعبك سرور…الخ

للشِعر دروبٌ عِدَّة، وبحورٌ كثيرة، وألوان مُتفرَّعِة، إين يجد محمد الفاتح نفسه؟ ولماذا اختار هذا اللون المُحدد؟

للشعر دروبآ وبحورآ عده على سبيل المثال: الطويل والوفير والبسيط والخفيف والمنسرح.. الخ

وايضآ له انواع عده، كالشعر القصصي والشعر الملحمي والشعر الحر والعمودي الخ..

لكن انا اجد نفسي في البحر الطويل حيث الكتابه السهله والبسيطه وبالأخص في الشعر العامي غزلآ كان او حكمة او فخرآ او رثاءآ، فأنا أجد نفسي في الشعر العامي ومن حولي أحبوا ما أكتبه من قصيد في هذ البحر الطويل وأحبو شعر المنتديات وشعر الحلمنتيش.

مثلما نعرف بأنَّ الشِعر في الزمان القَديم كان يخدمُ أغراضًا عِدة، وبأن شاعِر الجاهلية يمتاز بالبسالة والفروسية ومُعظم الشِعر بكل أنواعه تدخُل فيه هذه الخِصال وإن كانت ليست بصريح العبارة، في نظرك هل هنالك اختلاف كلي في تغَيُّر نمط الشِعر من الزمن السابق؟ وإلى أي مدى كان هذا التغير مؤثرًا سوا۽ سلبًا أو ايجابًا؟!

اتعلم! الشعر كالثوابت لا يتغير ابدآ يخدم ويهدم ايضآ، كما كان سابقآ الشعراء يقتدى بهم ويسمع لنصحهم وحكمتهم من خلال ما يقدموا من أشعار سواء هادفه او هادمة فالشعراء كما في العهد السابق، ونجد في يومنا هذا شعراء يمتازون بالحكمة واخرون بالمدح وغيرهم بالغزل وكل يبرع فيما يقدم لذا من وجهة نظري لا اختلاف مطلقآ. 

لو تحدَّثنا عن الشِعر في السودان على وجه الخُصوص، نجد أن السودان غني ومٌشبع جدًا بالألوان والمدارس الشِعرية المتعددة، تحدث لنا عن واقع الشِعر والقصائد في السُودان؟ وعدد لنا شُعراء صاروا رمزًا للشِعر في هذا البلد؟

ليس هناك من يكتب شعرآ نمقآ وجاذب، وسهلآ، وحلوآ كسودانيون(لو سمحت لي العباره فهم أشعر الشعراء).

هنالك العديد من الشعراء الافذاذ الذين صاروا علمآ وذاع صيدهم بين الامم، شعراء خلد التأريخ أسمائم، وصاروا رموزآ، مثلآ:

محمد الحسن سالم حميد ذلك الهرم الشامخ، ومحجوب شريف ذلك النبراس المضيء، والفيتوري والقدال والعظيم في حنكتة وكتاباته عمر الطيب الدوش والفرجوني، لا من الافضل ان لا نعدد لان الوقت لن يسعنا، فبلادي ملأت بالمبدعين حقآ وكلآ بحاشيته. 

ماذا يمتلك محمد الفاتح من دواوين شِعرية أو قصائد؟

فلو كان الأمر ممكنآ لكنت اليوم لي قرابة العشرون ديوانا، لكن نسبة لعدم الامكانية وظروف الطباعة الباهظه لرجلآ في مقتبل الطريق يكون الامر بالصعب قليلآ، لكن القصائد التى كتبتها دون مبالغة كثيرة جدآ -وبعضها اجدها منشورة عن طريق الصدفة في مواقع التواصل.

لو أتيحت لك الفُرصة لتكون شاعرًا آخر مِن الشعراء أو الأدباء المعروفين فمن تكون؟

انا لو اتيحت لي الفرصه لكنت محمد الحسن سالم حميد. 

يري بعض النُقاد بإن الشِعر في السودان أخذ مجرىً آخر غير الذي عهدناه وبأن مجمع الشُعراء لم يحافظوا على وضاءة الكلمة الشعرية والمفردة الأصيلة فتراجعت إلى الأسفل، وذلك نسبةً لعدم توافق الشعراء والجمعيات الأدبية لوضع ضوابط صارمة تُحَكِّم لنا المُفردة نفسها. فهل توافق النُقاد بأنه صار هنالك انحدار للمفردة الشعرية؟ وماهي العوامل التي أدت لانحدار وتشتت الأدب في السودان؟

جيدآ، هذا الامر بات ملفتآ للأنظار ومصدر قلقآ لكثير من النقاد، فأنا اوافقهم الرأي، نحن مجتمع الشعراء عمومآ نعاني من تفرقة شتى، فبعضنا لا يسمع النصح والارشاد والبعض الآخر تخلف عن الضوابط الشعرية والاحكام وصار كل يغني على ليلاه، فهناك شعراء كبار وبارزين تخلوا عن ضوابط اللغة الشعريه وباتت كلماتهم تصيب بالدهشه ووصفت “بالركيكه”.

ولأسباب معروفهم منها هذا هو الشعر الذي يلقى رواجآ ولكل جيلآ قيل وهكذا امورآ تربعت. 

يُقال الشاعر سفيرٌ للمشاعر وصوتٌ لمن لا صوت له، ما هي رسالة الشاعر محمد الفاتح؟

رسالتي فلنملأ العالم جمالآ وتسامحآ وخصالآ طيبة ونكتب ما يرتقي بمجتمعنا السوداني والاسلامي وان لا نخرج من نسق الجمال وننسر درر حفال تزدان بالحب. 

كيف ترى الشاعر محمد الفاتح في المستقبل؟ وحدثنا عن مشاريعك الأدبية في المستقبل؟ وهل سوف نحظى بمؤلفات أدبية في القريب العاجل؟

سابقآ كنت لا احبذ ان يطلق علي لقب شاعرآ، لكن ما وجدته من حفاوة وقبول وكنيتآ بالشاعر جعلت الأمر جديآ ريثما بعد ان راسلني بعض من الاصدقاء ان اكتب لهم قصائد وبعض من المطربين الذين لقت كلماتي عندهم إستحسانآ وطلبوا ان يتغنوا بها وكذلك الاذاعات التى راسلتني بغرض التوثيق لسلسلة من الحلقات.

نعم في القريب العاجل سوف يكون لي ديوان شعرٍ وكنيته(أملآ سما وحلمآ ثرى).

ماهي الرسالة التي يوجهها الشاعر محمد الفاتح لجمهور الشعراء ولزملائك في المجال داخل وخارج البلاد؟

رسالتي لجمهور الشعراء نحن بكم سوف نصنع المستحيل فبدلآ من النقد الذي يهدم صححو اخطائنا التى اقترفناها وادعمونا معنويآ لنرتقى بالمفرده، اما للشعراء فانتم أمل العصر صونوا ألسنتكم وتحدثوا بها خيرآ، ليعم الجمال.

في إطار هذه الفسحة الحوارية الجميلة أمتعنا بقصيدة أو اثنتان من شِعرك المُغفّى!

هذي القصيده التى على إثرها هاتفني الكثير

ساره

ساره ما بتعرف تجافي

ساره يا نبع المحنه

ساره حن وقليبا صافي

ساره غيمة…وساره نخلة

وساره… طفلة

وسارة…جنه

ياها من بنوت بلدنا

جاية بالخير والمحنة

رحمةة في اخر زمنا

ما بتعرف يوم تجافي

ساره نجمة في سمانا

وسارة نخلةة وعالية قامة

ساره بترد ليكا روحك

وساره نظرة عينا شافيه

كم بنحلم بي لقاها

وبي كفوفا وكت تسالم

سارة جات في الدنيا نعمةة

ياها البنيه الريدا واجب

ساره سكنت في الدواخل

وريدا فينا فرح مواسم

ساره غنيه وساره منيه

ساره صوت قمريه قوقت

وزي رزاز فوق زهرو فتح

كم سعيد العينو لاقت لي عيونك

وكم بخيت الحيا شخصك

وشهق رحيقك من خدودك

ساره اغلى من عيونا

ساره نفديها بي عمرنا

وساره نهديها التهاني

والاماني والبشاير والمودة

ساره ما بتشبه بناتنا

والله بي ريدا امتحنا

بكرة تفرحي يا حبيبه

وتفرحي الناس بالمسرة

ومن عيونا تمحي خوفآ

تزرعي الحب والمحنه

ساره دنيا وساره منية وساره جنه

ساره كانت مرة باسمة

فجأة شالت غيمة فرحة

وحتى صبت ريد حدانا

ساره لو مسكت قطيفه تكون حريره

ساره سحر الريده فيها

دون تحس روحك تريدا

تبقى طايع للأوامر

وتبقى خاتم لابسه إيدا

سارة روحنا وساره اجمل ما لقينا

الهواء المتنفسنو

ساره الوتين والنسيم الماري بينا

ريدك نصيب مكتوب علينا

كل منانا يتم سعدها

نشوفا في بيت السكينه

نور عيونا رخيص لي ساره

ويانا اكبر عاشقينا

تعالي بس لو مره طلي

قدمك طوفي بيها وفرحينا

ما قدرنا نعيش بلاها

وبي لقاها ما حظينا

في عيونا الشوق كتلنا

كم ودرنا وكم شقينا

قسمةة غايتو والله عالم

بالدواخل والجراحات الدفينه

ساره كيف بعدينا حالك

ساره قولي وحني فينا

ساره مالك ساكته ساكت

ساره بعدك كم زرفنا دموع حزينه

ساره اوعك منو زعلك

لما تزعلي نحن بنزل هم علينا

ساره كم فضحت عيونا

وساره ريدك بان علينا

ورينا كيفن بس ندسو

ورينا انتي وقولي لينا

ساره ما بتعرف تجافي

وساره يا نبع المحنه

ساره حن وقليبا صافي

ساره نخله..

وسارة…طفله

وساره…جنه

محمد الفاتح

بريدك قلبي

بريدك قلبي تسلم لي

ما ترمي الملامه علي

صغير دابو شابي شبابو

وفي عينينا جاب نشابو

بجفل ما بجينا شهابو

قاطع من زمن اخبارو

زي الريل رزين في مشيهو

جميل اسمر كبيره عنيهو

وعندو الشامه في خديهو

زول مبروك هو من والديهو

🎶🎶🎶🎶🎶🎶

بي عزالنا ما تهتما

يحفظك الله بجزء عما

تسعد لي تعيش تتهنى

في بيت الحلال نتلما

🎶🎶🎶🎶🎶🎶

جانا ماري بالعصريه

اخضر لابس جلابيه

بسم وشنق الطاقيه

زاد الهم وفينا ازيه

🎶🎶🎶🎶🎶

المطر الجاي دون ميعادو

نسام القبلي هلا عقابو

الرعد الخلف لسحابو

كل الناس تخافو تهابو

🎶🎶🎶🎶🎶🎶

طيب عشره سمح السيره

كل القاسيه قادر اديره

نفاج وجعه فكاك حيره

زول ارباب بعز الجيره

🎼🎼🎼🎼🎼🎼

محمد الفاتح

وهذا نص مغنى صدحت به المطربه نسمة عبد الرحمن

كلمة أخيرة يُصرِّح بها الشاعر محمد الفاتح للعامَّة ولمجلة بايونير خاصة ؟!

اشكر كل من يتابعني ومن يرشدني ويسعدني تقبلهم لي ودعمهم المتواصل

كما لا يفوتني ان اشكر ذلك الصرح الفخييم(مجلة بايونير) ، اشكركم حقآ فأنتم بكم يكتمل الجمال، ودمتم قمرآ وضاء منيرا، فشكرآ جميلآ وقنديلا على تلكما الاستضافة والبراح

دمتم،،

إقرأ أيضا: حوار : الشاعر الموهوب مصعب عبدالله (شيقا) ضمن مشروع أبرز الشعراء السودانيين

وأنت ما رأيك في أبيات القصيد وروعة الكلمات ؟ شاركنا برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى