مجتمعمنوعات

حوار:منظمة العائلة السودانيه

قيمة الفرد تزداد مع الجماعه وقيمة المجتمع تزداد مع تماسك الاسرة ،بروح اسريه وحب للتعاون و الترابط الاجتماعي يصبح الوطن فيه العديد من الاوطان وتزداد فيه المحبه ان ازداد التآلف وساد الاطمئنان.

ان تكون مع الاخرين يجعلك تعلم ماهي حوجة المجتمع وكيف تستطيع ان تساعده ليصبح افضل ،في إطار ذلك قام المؤسس مكي علي محمود بعمل منظمة العائلة السودانية،اجرينا معه حوار لنتعرف اكثر..

بدايةً أُستاذ مكي كلمنا عن المنظمة! وكيف بدأت الفكرة ومتي تم إنشاؤها؟ وماهي أهداف المنظمه؟


تم إنشاء المنظمة في 2019، الفكرة أتت من منطق نحن  كشباب نحتاج إلى جهة إعتبارية يكون لها شخصية من اجل الإتحاد والعمل مع المؤسسات الحكومية ومخاطبة كل المسؤولين، وايضا دور وعمل المنظمات داخل المجتمع هو اكثر فعالية من الحكومة لأن المنظمات هي الاقرب للمجتمع.

والهدف السامي للمنظمه هو تغيير المجتمع إلى مجتمع إيجابي وحضري.

العائلة السودانية إسمٌ يُوحي بالكثير فمن أين جات فكرة الإسم؟

الاسم أتى من روح الجماعة والعمل الجماعي عندما نتحد من اجل عمل ما، يجب ان تكون الأحاسيس كعائلة من حبٍ وترابط ومن أجل الكل ،أي أننا كُلُنا كسودانين نعمل كفريق واحد أياً كان الإنتماء فالبنسبه لنا أننا سوادنيون داخل عائلةٍ مترابطة تعمل لهدف نبيل.

ما هي قصة شعار المنظمة؟هل هم أشخاص ؟


هذا ينبع من هويتنا ،الشعار يحتوي علي أربعه أشخاص مترابطون كل شخص من هؤلاء مختلف بلونه إشارةً إلي التنوع في السودان بمختلف المناطق شمالاً،جنوبا،شرقا،غرباً

واللون الأزرق يدل علي لون النيل .

المُثير ان المنظمة إنطلقت في عام ثورة ديسمبر المجيده فماذا كان دوركم فيها؟

الحفاظ على التماسك الشبابي والمحافظة أيضا على الحماس وحمل الشباب إلى البناء المجتمعي من خلال الوعي فكنا هناك نهتف ونؤازر وندعو إلي روح التغيير الإيجابي الذي يخدم بلدنا الحبيب.

هل المنظمة مفتوحه لكل الأعمال أم أنكم خصصتم جوانب جوانب معينة تروها من صميم الحاجه اليها ؟

جات الفكرة  من إحتياجات المجتمع الفعلية ومن خلالها تخصصاتنا كعائله،فالمنظمه تهتم بثلاث جوانب أساسية هي القسم الصحي والإجتماعي والثقافي.

يبدو أنكم نسقتم جيداً لهذه العمل فهذه الجوانب تشكل ركيزه أساسية في البناء ،حدثنا عن أدوار هذه الجوانب ؟


نعم والحمد لله بفضله وبفضل الشباب :

القسم الصحي :

القائمين عليه شباب يعملون في الحقل الصحي ،وطلاب أيضا في هذا المجال للإسهام في تطوير المنظومة الصحية وتحقيق الإستدامه الصحيه لمجتمع متعافي صحياً بدنياً نفسياً .

القسم الثقافي:

كشباب في هذا الجانب هدفنا المساهمة في تشكيل وعي ثقافي يهدف إلي تطوير المجتمع فكرياً،وبناء مجتمع ينمو ويعايش الثقافة الحديثة في كل جوانبها.

القسم الإجتماعي:

يهتم بالقضايا المجتمعية وتقديم العون الإنساني والحماية  للأسر الضعيفة والفقيرة والمتعففة.

ما هي الجهات الراعية  للمنظمه؟

لا توجد جهة راعية إلى الآن كل ما نقم به هو بمجهودات وسواعد ذاتية شبابية.

ما الذي يميز المنظمه عن غيرها؟وهل لديكم شعار أو كلمات ترددوها دائما كفريق؟


ما يميزها أنها شبابية بكامل أقسامها،ودائما ما كان شعارنا

“ثقة في الله نجاح” ،وعندما نجتمع لكل عمل نُجدد النية.

من وجهة نظرك ، ما هي اهم  جوانب نجاح المنظمات؟

اهمية معرفة المتطوع لدوره في المنظمة وماذا يفعل، والتحفيز الدائم من صميم العمل الذي يقوم به، وايضا الإدارة الجيدة التي هي أساس كل عمل .

برأيك ماهي أهم التحديات التي تواجه العمل الطوعي والمنظمات في السودان؟وما هو أثر الدين والثقافات المحليه السودانيه علي العمل الطوعي؟

الأرباح ومصادر التمويل – الاستدامة – تجديد الافكار – وعمل شراكات مع جهة ثابتة .

وبالتأكيد هذا الأثر إيجابي بحكم ان المجتمع السوداني متدين بالفطرة ويحب عمل الخير من اجل الاجر.

وما هي الطرق الجديدة في التطوع التي يمكن أن تُحدث تغيير حقيقي علي أرض الواقع؟

الإنجازات،التوثيق،السوشال ميديا،تشجيع التطوع بفتح فرص المتطوعين.

كلمنا عن أبرز التحديات التي واجهتكم منذ تأسيس المنظمه؟وكيف استطعتم التغلب عليها؟

تنفيذ افكارنا على ارض الواقع وإبراز شخصيتنا في المجتمع، وكان سلاحنا دائما:الصمود –الإرادة – المثابرة – عدم الاستسلام.

حدثنا عن أهم المشاريع التي نفذتها المنظمه خلال الفتره الماضيه؟

قمنا بعمل أيام علاجية وصحية مجانية للمواطنيين،ونظمنا برامج كبيره لدعم المواهب الشبابية،وعدد من المبادرات والمساعدات الإنسانيه ،وكذلك عمل ندوات ثقافية.

ما هي أبرز الشراكات التي قمتم بها؟وما هي أهداف تلك الشراكات؟

شراكة مع وزارة الصحة، الهدف منها  هو العمل بشكل مؤسسي بعيداً عن العشوائية وتعزيز دور المؤسسات العلاجية وإمتلاك رخصة العمل في الجانب الصحي.

ما دوركم تجاه جائحة كرونا؟وما أهم البرامج التي تمت لتفادي خطر الجائحه؟

من بداية الجائحة قمنا بحمله ميدانية بتوزيع الملصقات والمطبقات في اماكن التجمعات ،وقمنا أيضا بتكثيف الحمله التوعويه عبر السوشال ميديا اثناء الحجر المنزلي.

خططكم المستقبلية وافكاركم للمنظمه ؟

كل قسم من الاقسام لديه خطة وهدف محدد ولكن كلها تصب نحو تنمية مستدامة ومجتمع واعي وستلقي الضوء قريباً إن شاء الله.

كلمنا عن تيم المنظمه؟وما هي استعداداتكم للعام 2021 ؟وما الذي يحفذكم للأمام في ظل هذه الظروف التي تعاني منها البلاد ؟

شباب اقوياء ،طموحين، لديهم الرغبة والحب في العمل من اجل الوطن ومساعدة المجتمع، قمنا بترتيب البيت الداخلي وبتجديد الروح وتحديث الأفكار إستعداداً للعام الجديد .

ويحذونا الأمل دائما ،ومع كل شروق للشمس ومغيب  تُشرق وتتجدد آمالنا وطموحتنا.

رسالة اخيره للشباب ؟

رسالتي لهم أبقو الصمود واجعلوا ثقتكم في الله وحده،فأنتم أمل هذا البلد وإشراقُ شمسه من جديد ،كل هذه التحديات لا بد وأن تجعلكم أكثر إصراراً.

وايضا رسالتي لك كشاب  ضع هدف لحياتك واجعل لها معنى وبهذا المعنى سوف تنال ما تريد إن شاء الله .

والمنظمة فاتحه أبوابها  علي مدار الساعة لكل شاب عايز إنضم لينا ويساعدنا لنمضي قُدماً.

وطنك هو اسرتك الكبرى ..ان لم تهتم بها لن يهتم احد♡~

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى