دراسةمجتمع ريادي

دراسة: اكثر من مليون مصاب بكورونا في الخرطوم !

كتب بروفيسور شريف بابكر مقالا على صفحته في فيسبوك بعنوان “ما هو العدد الحقيقى للذين أصيبوا بالكورونا فى السودان؟” والذي يجيب فيه عبر دراسة تحاول الاجابة على هذا التساؤل.

حقوق الصورة ، بروفيسور شريف بابكر، فيسبوك

سؤال ظل يحيرنا جميعا؛ فوزارة الصحة تقول أن هنالك ما يقارب السبعة ألف شخص تمت إصابتهم منذ منتصف مارس، معظمهم فى ولاية الخرطوم؛ و عدد الذين توفوا من الكورونا حوالى 400 شخص؛ و الأسافير ممتلئة بنعى هذا و وداع ذاك؛ و كل منا فى منطقته يعلم جليا أن أعداد المصابين أكبر بكثير جدا من الأعداد المعلنة، و ترددنا للمقابر لدفن الموتى أضحى يذكرنا بأن الأمر ليس كما كان.

و للاجابة على هذا التساؤل قام فريق من الأساتذة بتصميم إستبيان تم توزيعه عبر المجموعات المختلفة و كانت المشاركة فيه جيدة جدا حيث وصلتنا اكثر من 6 ألف مشاركة من كل ولايات السودان.

الخرطوم الاعلى مشاركة!

و حظيت الخرطوم ب 86% من المشاركات و ولاية الجزيرة حوالى 5% و نالت كل الولايات المتبقية حوالى 9% من المشاركات. و عليه قرر الباحثون بحصر الدراسة على ولاية الخرطوم فقط فى الوقت الراهن. تم تقسيم المشاركين الى مجموعتين:

  • المجموعة الأولى للأشخاص الذين لم تظهر عليهم أى أعراض، عددهم 3828.
  • مجموعة الثانية تحتوى على الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض الكورونا.
    العدد الكلى= 2017.

من هذه المجموعة تواصل منهم 422 (20%) شخص مع وزارة الصحة عبر الخط الساخن أو المستشفيات. البقية 80% لم يبذلوا مجهودا للتواصل و قدموا اسباب عدم تواصلهم. الذين تواصلوا مع وزارة الصحة بطريقة أو بأخرى تم إجراء الإختبار ل 106 منهم (25%) كانت النتيجة إيجابية ل 60 منهم (56%).

أما المخالطين لأشخاض مصابين أو يحتمل مخالطتهم فعددهم 1653 تواصل منهم 268 (16%) مع وزارة الصحة و أجرى الأختبار المعملى ل 96 منهم (35%) تأكدت إصابة 59 منهم (35%).

ظهور اعراض على المخالطين!

و كان واضحا أن مجموعة المخالطين الذين ظهرت لهم أعراض هم أكثر المجموعات ذات الإحتمال العالى لتأكيد الإصابة. و عكف الأساتذة على دراسة العلاقة بين تفاصيل الأعراض و تأكيد الإصابة للتنبوء بعدد الإصابات المتوقع فى ولاية الخرطوم.

بإفتراض أن المشاركين يمثلون سكان الخرطوم و ما يجرى فى المجتمع بطريقة جيدة فإنه يمكن تقدير عدد الإصابات التى حدثت فى الخرطوم منذ بداية الجائحة بحوالى 550 ألف إصابة لمجموعة الأشخاص الذين ظهرت لهم أعراض.

مليون مصاب!

أما الذين أصيبوا و لم تظهر لهم أعراض فيقدروا فى العادة بعدد مماثل لذوى الأعراض، أى أن عدد المصابين بدون أعراض فيقدروا بحوالى 550 الف. و عليه فإن العدد الكلى للمصابين فى ولاية الخرطوم فقط قد بلغ 1.1 مليون شخص (ما يعادل 20% من البالغين) تم إكتشاف إصابة ما يقرب من ال 7 ألف شخص منهم.

أى أن كل أصابة يتم إكتشافها تخفى خلفها أكثر من 150 إصابة أخرى. من يعتقد أن هذه الأعداد كبيرة جدا فليتذكر الزيادة الهائلة جدا فى الوفيات المفاجئة فى خلال شهر مايو و حتى اليوم فى كل مناطق الخرطوم بلا إستثناء.

و ليسأل كل منا نفسه إن كان قد شعر بأعراض الكورونا و لكنه تجاهلها و لم يلق لها بالا أو تكاسل من التواصل مع الوزارة و ربما يكون قد نقلها لغيره كذلك. الشكر للمجموعات الكبيرة التى سمحت لنا بنشر الإستبيان فى صفحاتهم و لكل من نشره بطريقة أو بأخرى.

نسأل الله السلامة للجميع.

المصادر : بروفيسور شريف فضل بابكر

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق