غير مصنف

دينا الفاتح : لم تمنعني مهنة الطب ان اصبح ضمن ابرز الرسامين السودانيين

من طبيبة الى رسامة فنانه ومبدعة ! ان الاستمرار في صقل الموهبة هو مفتاح للسعادة من نوع اخر ، وان التوقف ليس الا استراحة محارب لبعود الرسام الى توهجه المعتاد ، فبعد سنوات من العمل الدؤوب في مهنة الطب هذا ما تثبته دينا في مقالتها المميزة ضمن أبرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدعه دينا

نتعرف على قصتها واعمالها

اسمي دينا الفاتح من مواليد قطر، درستا طب الاسنان في جامعه ابن سيناء، وعملت في المجال الطبي لمده ٧ سنوات.

الفن كان شغف شديد بالنسبه لي منذ الطفوله بس انقطعت عنو بسبب الدراسه والعمل في الحقل الطبي لمده ٩ سنوات.

حصلت لي ظروف خلتني اوقف شغل ومنها بديت ارجع للفن والرسم عشان اقتل الفراغ الكنت فيو لحدي ما ارجع للشغل (يعني كان وضع مؤقت).

بعد شويه لقيت نفسي بتعمق وعاوزا اكون محترفه اكتر فيو ولمن سنحت لي الفرصه اني ارجع للعمل الطبي رفضتا ارجع لاني حسيت اني عاوزا امتهن واعيش الحياه الفنيه بكل مافيها، بسبب المتعه الكبيره الما كنت لاقياها في وظيفتي الاولى.

بديت اشوف فيديوهات تعليميه كتيره لفنانين محترفين على السوشيال ميديا ومنها كان التعمق في فن البورتريه شغف الطفوله ( اول بورتريه رسمتو كان وانا في سنه تامنه تقريبا).

بحب دايما ارسم البورتريهات ذات المواضيع الانسانيه، أو القضايا العامه، بورتريهات وراها رسايل معينه لاني مؤمنه انو الفن ذات نفسو رساله لازم توصل للناس، والا ما هيكون عندو قيمة.

اتعلمتا من سنه برضو فن الزخرفه او الماندالا، بحسها بتفرغ كل التوتر الجواي وبتديني افكار كتيره جديده، واحيانا بتساعدني على اتخاذ قرارات معينه.

ده غير انها علاج لقله الصبر والعصبيه والاكتئاب النفسي بصوره عامه (بنصح بيها اي زول عندو وحده من الأعراض دي وهيحس بالفرق )، وبسببا بدت تجيني افكار عن الدخول في عالم الفاشيون لقدام.

اكتر زول كان داعمني في الاستمراريه من بداياتي زوجي ربنا يطول في عمرو، كل الناس كانت وقتها مستغربه من التحول الكبير من مهنه طبيه لممارسه الفن والرسم، افتكروني زهجانه ساي وزهجه بكره هتفك وعدم جديه مني والزوله دي جنت ولا مالا وهكذا.

الا هو الآمن بي تماما وقال لي بالحرف الواحد حتى شخصيتك اختلفت وبقيتي كائن سعيد بعد بديتي ترسمي، وبدأتي تستمتعي بحياتك.

في الحقيقه اني انتبهتا انو العمل الطبي كان عامل لي توتر شديد واكتئاب طول الوقت للاسف وما عندي حتى وقت لممارسه حياتي الاجتماعيه ولا وقت لاسرتي.

بعد بديت انشر اعمالي على الميديا لقيت تشجيع كبير من ناس ما بعرفهم الا على السوشيال ميديا وشويه شويه بدأو الناس يتعرفو علي من خلال اعمالي الفنيه، ومنها شاركتا في كم معرض في دوله قطر، والحمد لله ، وحاسه انو الجاي لسه اكبر من الفات وانا لسه بتعلم.

الشي الحابه اضيفو انو ربنا خلقنا لغرض معين، اي زول ربنا ميزو بحاجه معينه لدور معين في الدنيا دي،الحاجه دي فتش عنها جواك.

لو ما طلعت وحسستك انك سعيد معناتو انت في المكان الغلط ولازم تراجع اختياراتك، وترتب حياتك مهما كان عمرك كم.

تاني شي ما تتكبر ابدا على العلم، وتقبل انتقادات غيرك بصدر رحب عشان هي الهتوديك لقدام.

في الختام أحب اشكر كل من دعمني على السوشيال ميديا وخارج السوشيال ميديا ولو بكلمه طيبه، فلولاهم ما كنا وصلنا للحته الاحنا فيها، وبتمنى اني اوصل للعالميه بشويه خطوط اقلام على الورق.

أبرز أعمال الفنانه

مارأيك في هذة اللوحات والأعمال المميزة؟ شاركنا برأيك

Heba Hassab Al-nabi

طبيبة مختبر وكاتبة محتوى ابداعي ورسامة ، ومهتمة بالبحث العلمي . 🌸💚شمعتي لا تنطفيء💚🌸

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى