غير مصنف

ريان عثمان: احب الرسم وحياكة الصوف أبرز الرسامين السودانيين

رغم حداثة تجربتها وكونها مبتدئة في مجال الفنون الا انها تحمل شغفا وروحا طموحة لتبدع أكثر في مجال الرسم والنسيج والكروشيه وتسعى لتسجيل اسمها ضمن ابرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدعة ريان عثمان

ريان عثمان عمر ، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على قصة ريان

اسمي ريان عثمان عمر ، عمري 19 سنة، ادرس في جامعة الرباط الوطني، كليه علوم المختبرات الطبية.

احب الرسم وهو هوايتي كما أني أجيد حياكة الصوف بدايتي معها هذه السنة والحمدلله عبرت فيها ولسه م زلت مستمرة في التدريب لابدع أكثر أن شاء الله.

أما بدايتي مع الرسم لمن كنت في مرحلة الأساس كهاوية اقلد الشخصيات الكرتونية وكنت اخطط لدراسة الهندسة عندما اكبر وكانت لي رغبتي قوية اتجاهها ولكن شاءت الأقدار أن أدرس مختبرات طبية.

ريان عثمان

كنت ارسم دائما في وقت فراغي وأثناء الدراسة أجد نفسي اشخبط بالقلم وكنت أطمح للاحتراف ومازلت كذالك.

المشكلة التي واجهتني اني ما كنت برسم طوالي من فترة لي فترة وأطول فترة لمن كنت ممتحنة أظن سنة ما رسمت بس خربشات علي الاوراق م ليها معنى.

لاحقاً الحمدلله رجعت تاني للرسم وبشغف كبير، وأشعر لحظتها بسرور متعة م بتوصف.

بعد م شفت قدر شنو في ناس تانية مبدعة وبتطور في الموهبة ديا وفي ناس بتحاول تتعلم فيها فقلت وانا ليه م اجرب وابدا احترف في الرسم.

ومازلت مبتدئة ولكن باذن الله تعالي ساصل للاحتراف والعالمية يوما ما، طبعا انا برسم بقلم رصاص فقط علي ورق طباعة عادي وجربت بورتريه بالالوان الخشب العادية مرة كمان.

ريان عثمان عمر

والان أطمح لتطوير موهبتي وتجربة الرسم بعدة أدوات أخرى وبشتى انواع الالوان أيضا أن شاء الله ..كما أني اشكرالله واحمده حمدا كثيرا.

ومن بعده اشكر ابي لدعمه لي وكما اني ورثت الموهبة منه، فهو كذالك كان يهوى الرسم ولو أنه واصل فيه لأصبح من أبرع الرسامين الان، ولكن الحمدلله.

كما اشكر جميع اسرتي امي واخواني فقد كانو كالنور في الظلمة لي، وجزيل الشكر للاهل والاحباب وصديقاتي، الجميلات ودعمهن لي لن تنساه، وشكرا لبايونير، لدعمها لكل الرسامين والموهوبين.

ابرز لوحات وأعمال ريان عثمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى