تسويقمجتمع ريادي

سؤال وجودي: هل انت مسوق ام مروج؟

بدأ إنتشار مصطلح “علم التسويق” منذ أوائل القرن العشرين، و ذلك بعدما غدا السوق مُكتظ بالشركات المتنافسة، الأمر الذي تطلّب بذل مجهود أكبر من قِبل الشركات لِجذب المستهلكين و من ثَمّ المحافظة عليهم.

و كان ذلك عن طريق ما يُسمى ب”العمليات التسويقية” و التي بدورها أدّت لظهور مناصب وظيفية خاصة بالتسويق، و أصبحت إدارة التسويق من أكبر و أهم الإدارات، كما خصصت لها بعض الشركات ميزانية تفوق ميزانية الإنتاج نفسه.

بالرغم من أهمية هذا التخصص، إلا أنه يواجه العديد من المُشكلات في السودان، و ذلك لعدم إدراكه بصورة صحيحة و خلطه بمفهوم الترويج و البيع.

الترويج والتسويق مفهومان مختلفان!

نجد الكثيرين ممن يقومون بعمليات الترويج و البيع يصفون أنفسَهم بالمسوقون، و هُنالك أيضًا العديد من إعلانات الوظائف التي تحمل مُسمى (مسوّق/ة) و عند النظر للوصف الوظيفي نجد أن المهام المذكورة تقتصر فقط على مهام الترويج و المبيعات.

ماذا بإمكاننا أن نفعل لحلّ هذا الإشكال؟

لتغيير هذه الصورة النَمطية السائدة و الخلط الكبير بين التسويق و الترويج، يجب علينا أولًا معرفة ماهية كلٍ منهما و من ثَمّ توضيح الفروق بينهما.

مفهوم التسويق

التسويق – بحسب ما هو مُتفق عليه بين العُلماء – هو مجموعة من الأنشطة و العمليات الإستراتيجية و التي تقوم بها الشركات، بهدف خلق قيمة (منتج أو خدمة) تُلبي إحتياجات و رغبات العُملاء و تعمل على بناء علاقة قوية و مستمرّة معهم من أجل الحصول على القيم (زيادة المبيعات و الأرباح، تحقيق الأهداف و الميزة التنافسية) التي تعود على المؤسسة بالنفع.

مفهوم الترويج

الترويج هو عملية الإتصال التي يتم من خلالها إمداد المستهلكين بمعلومات عن المنتج أو الخدمة التي تقوم المؤسسات بتقديمها.

ما هي أهم الفروق بين التسويق و الترويج؟

للتسويق عدّة عناصر و تسمى ب “المزيج التسويقي” و هي المنتج نفسه و السعر المناسب و التوزيع، و يأتي الترويج كأحد هذه العناصر المُكمّلة للمزيج التسويقي و التي تساهم في نجاح العملية التسويقية لكنّه لا يقتصر عليها.

العملية التسويقية عملية متكاملة تبدأ مع بداية المشروع أو الشركة و تسبق عملية الإنتاج، و تتسع مهام و مسؤوليات موظف التسويق لتشمل دراسة السوق و إستيعاب إحتياجات و رغبات العملاء، و تحديد الفئة المستهدفة و من ثَمّ تصميم الإستراتيجية و إعداد الخطة التسويقية ، و تمتد مهام موظف التسويق لتشمل أيضًا إدارة علاقات العملاء و ذلك من أجل المحافظة على العملاء المربحين للشركة.

بينما تقتصر العملية الترويجية على تحسين الصورة الذهنية للمؤسسة لخلق ولاء المستهلكين للسلع و الخدمات ، و العمل على تحديد العنصر المناسب للإستخدام من بين العناصر الترويجية المتاحة ( الدعاية، الإعلان، البيع الشخصي، التسويق المباشر).

و بحسب تحليلات المختصين فإنه يمكن إجمال الفرق بين المفهومين في أن التسويق يهدف لإنتاج ما يمكن بيعه، بينما الترويج يهدف لبيع ما تم إنتاجه مسبقاً.

تبنى فيليب كوتلر ( رائد التسويق الحديث) وصف بيتر داركر للتسويق و الذي يقول أن التسويق لا يُمكن إعتباره وظيفة مستقلة في المنظمة، بل هو جُزء من كل وظائفها.

نأمل بأن يصبح مفهوم التسويق واضحاً في السودان و أن يكون هنالك و عي و إدراك كبير بين المؤسسات و الأفراد بأهمية علم و فن التسويق و الذي يعمل على تقديم خدمات مجتمعية عديدة من أجل النهوض بالبلاد.

Shahd Sheikh Al-deen

شهد شيخ الدين عُكاشة، متخصصة في إدارة التسويق و مُهتمّة بكتابة المحتوى و ريادة الأعمال، أطمح لأن أكون جزء من التغيير في مجال التسويق و ريادة الأعمال في المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق