غير مصنف

سارة حامد : احب تطريز الزهور والطيور ابرز الرسامين السودانيين

تقول ساره “البدايات السيئة تقود إلي النهايات الناجحة” وهي بتلك العبارة تلخص الكثير مما مر بها، وتعد الأعمال اليدوية بالنسبة لها بمثابة هوايتها المفضلة، وتطمح لتكون ضمن ابرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة الفنانة ساره

ساره عبدالله حامد ، ابرز الرسامين السودانيين

تعرف على الفنانة وقصتها

إسمي سارة عبد الله حامد و عمري 29 سنة خريجة صيدلة جامعة الجزيرة السكن قرية أربجي ولاية الجزيرة.

أبتديت رحلة الفن بشخابيط الطفولة التي أثارت السخرية كثيرا لكن واصلت لحدي ما اتعلمت.

البدايات

البدايات كانت رسومات كرتونية و نسخ من كتب قصص الأطفال تاني حبيت التطريز و أتعلمته من مجلات خاصة بالنوع دا من الفن في عمر المراهقة ثم توقفت و عاودت شغفي في عام 2015.

ساره عبدالله حامد ، ابرز الرسامين السودانيين

وذلك من خلال متابعتي لقنوات في اليوتيوب حاولت أكتشف مجال الرسم من جديد و اتعلمت إستخدام خامات جديدة بالنسبة لي غير أقلام الرصاص مثل الباستيل و الألوان المائية.

و تابعت قنوات التطريز و كان فيه تطور ملحوظ و التطبيقات مختلفة تماما عن التطبيقات القديمة فأتعلمت غرز جديدة و جمعت بين التطريز و الرسم لصنع لوحات من الخيوط.

بحب أطرز الطيور و الزهور و في طريقي لتعلم تطريز الوجوه و الحيوانات و تطريز الكلمات، لفترة أحبطت و اتخاذلت و قررت أتوقف لكن أختي الكبيرة شجعتني و دعمتني بالخامات.

أمنيتي أبقي مبدعة في مجال التطريز و تكون عندي تصاميمي الخاصة و بتمني أتطور كذلك في مجال الرسم و التغلب علي مشكلة النسب و الوصول لمستوى الفنانين المحترفين.

ابرز اعمال ساره

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟ شاركنا برأيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى