تطوير شخصيمنوعات

سبع جوانب لتحقيق التوازن في الحياة

الاتزان نقصد به المحافظة علي التوافق بين جميع مجالات الحياة بإتزان مستمر. يوجد بعض الناس لا يستطيعون التوازن بين حياتهم المهنية والاسرية او بين الاجتماعية والروحية او اي اثنين من مجالات حياتهم هنا سوف نتحدث عن مجالات حياتنا وكيفية الحفاظ علي التوازن بينها للحفاظ علي السلام الداخلي وتحقيق الطمأنينة والشعور بالسعادة وذلك بعد تحقيق الاتزان في الحياة.

1- الجانب الروحاني

يعتبر من اهم مجالات الحياة لان به نشعر بالسلام الداخلي والطمأنينة والسكينة والامل علي عيش حياة سعيدة في الاخرة يعني كل حياتنا بنعيشها لمرضاة الله وللتحسين في هذا المجال يجب الاهتمام بعلاقتك مع ربك وعباداتك والاتصاف بالصفات الحميد مثل الصدق والامانة والكرم وبه نستطيع السيطرة علي جميع مجالات حيانتا.

هو من اهم مجالات الحياة فيجب علينا حب الله ورسوله وذلك عن طريق اتباع اوامره واجتناب نواهيه واداء العبادات علي اكمل وجه وثانيا حب الانسان لنفسه كما خلقه ربه وحب الانسان لوالديه وحب الانسان لأخيه الانسان ومسامحته فبالحب والعطاء ومسامحة الناس لوجه الله تزيد من روحانياتك وتقربك لله وتنمي الجانب الروحي وتزيد من مقدرة الانسان علي العطاء والحياة في سلام.

2- الجانب الصحي

في هذا الجانب علي الانسان ان يحافظ علي صحته طول حياته لانها هي التي يعيش بها في هذه الحياة وبها يعيش سعيدا وبصحة جيدة وهي امانة يجب الحفاظ عليها لتساعدنا علي اداء العبادات والاعمال وعدم اهمالها ويجب للحفاظ عليها اولا التفكير الايجابي يجب ان نغير تفكرنا عن انفسنا ونفكر بطريقة ايجابية.

مثلا استطيع المحافظة علي لياقتي لان الافكار تؤثر علي الصحة وكثرة الهموم تؤثر عليها سلبا والعكس صحيح (العقل السليم في الجسم السليم) وثانيا الغذاء الجيد يجب علينا الاكثار من تناول الاغذية الطبيعية وتجنب الاغذية الضارة بالصحى وثالثا يجب ترك كل ما يضر بها مثل التدخين وما شابه والسهر وعدم النوم الكافي واخيرا ممارسة التمارين الرياضية والالعاب الرياضية وكثرة الحركة والحفاظ علي اللياقة البدنية والصحة الجيدة.

3- الجانب الشخصي

كما يجب علينا الحفاظ على صحتنا الجسدية فبالتالي يجب المحافظة على صحتنا النفسية وذلك عن طريق مسامحة النفس وتقبلها والتصالح معها وتقديرها عبر التعلم وتنمية الوعي والادراك بالقراءة وتعلم الاشياء الجديدة وممارسة الهوايات والسعي وراء اهدافك والاهتمام بقيمك واولوياتك واعطاء النفس جزءا من الراحة ولا تسعي لتجد قيمك في اعين الناس وتذكر ان قيمك في داخلك فلا تسعى لارضاء الناس فإرضاء الناس غاية لا تدرك.

4- الجانب العائلي

إن كل انسان يجب ان يهتم بعلاقته مع والديه واسرته الصغيرة وعائلته الكبيرة فهم اهلك في النهاية فيجب علينا تقبلهم واحترامهم والتواصل المستمر معهم مهما بعددنا الايام عنهم يجب ان لا ننساهم وتواصل معاهم ونزورهم كل فترة والاطمنان عليهم ومسامحتهم لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يزور عمه ابو لهب ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة.

5- الجانب الاجتماعي

نحنا كبشر مخلوقات اجتماعية وكل واحد فينا يحتاج للاخر فلايوجد احد كامل وبإختلافاتنا نكمل بعضنا فلا احد يستطيع العيش وحيدا( ولايوجد في اي مطعم طاولة بكرسي واحد) فيجب علينا الاهتمام بأصدقائنا وتكون صداقات جديدة والاهتمام بهم وبكل انسان في حيانتا ومساعدتهم والتأثير الايجابي عليهم ففي حديث السبعة الذين يظلهم الله يوم لا ظل الا ظله ذكر فيه (.. ورجُلانِ تحابَّا في اللهِ: اجتمَعا عليه وتفرَّقا… )”صحيح بن حيان” فالانسان بطبعه يحب ان يكون محبوبا بين الناس وبالتالي سيحبون ان يكونوا حوله.

6- الجانب المهني

علي الانسان ان يهتم بجانبه المهني وان يوفر له الوقت الكافي وان يعمل فيه بإخلاص وحب فبالعمل يوفر الانسان غوت يومه له ولأهله بالمال الحلال وله الاجر ويحث الاسلام السعي للعمل لكسب الرزق الحلال وعن عائشة رضي الله عنها أنها قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:”إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ إذا عمِلَ أحدُكمْ عملًا أنْ يُتقِنَهُ” (صحيح الجامع).
وعلى قدر ما اهتمينا به اكثر علي قدر ما استطعنا ان نتقنه ونحبه ونتميز فيه اكثر واكثر وسوف تسعى لتطويره وتعميره  وتأديته على اكمل وجه.

7- الجانب المادي

يحق لكل انسان ان يعمل ويسعى لكسب المال ليقوم بواجباته واطعام نفسه واهله واستخدامه في الخير ومساعدة الناس ويحق ان يسعى للغنى ويبتعد عن الفقر لقوله تعالى (ان الشيطان يعدكم الفقر والله يعدكم مغفرة ورزقا كريما) ولاكن يجب علينا ان لا نتعلق به فنصير عبيدا له ويجب علينا ان لاننسى بأنه فتنة ويمكن ان يكون سبب في الدمار والهلاك مثلما حصل لقارون ولفرعون ويوجد امثلة في زماننا هذا ايضا ويوجد الكثير من الامثلة كهذه في الحياة.

ختاما

ففي النهاية يجب علي كل انسان ان يعمل علي كل جزء في حياته بطريقة مستمرة وتطوير دائم وعليه التوازن بينها جميعا. فيحب ان ندرك موقعنا في كل جزء من مجالات حياتنا والسعي للوصول للافضل والعمل علي ذلك كل يوم فإذا حققنا التوازن بينها وحافظنا علي التقدم بهم كلهم بإستمرار فسنشعر بالراحة والسلام وعيش الحياة بإتزان.

المصادر

– كتاب الطريق للنجاح.
– محاضرات للدكتور ابراهيم الفقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى