غير مصنف

سحر وارث: دراسة الطب المرهقة لم توقف شغفي ابرز الرسامين السودانيين

جمعت ما بين الفنون والرسم والطب لتجد سحر نفسها ما بين مجالها الذي تحب وشغفها وريشتها التي لم تستطع الابتعاد عنها رغم كل شيء، وتسعى باستمرار لتصبح ضمن ابرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدعة سحر وارث

سحر وارث عبدالمجيد، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على سحر وقصتها

أنا سحر وارث عبد المجيد، طبيبه و هاويه للرسم و الموسيقى، عمري ٣٠ عاما، اكتشفت شغفي بالرسم في المرحله الثانويه عندما كانت أستاذة الفنون تشيد برسوماتي و تشجعني على الاستمرار .

من أهم الداعمين لي والدي العزيز الذي يمتلك موهبة فذة في الرسم بالرصاص و باستخدام الألوان الزيتيه ، لقد كان و ما زال ملهما” لي و مصدرا” للتشجيع المستمر .

سحر وارث عبدالمجيد

بالرغم من اكتشافي لموهبتي خلال المرحله الثانويه إلا أنني لم أسعى في تطويرها إلا بعد تخرجي من الجامعه ، و ذلك نسبة لظروف دراسة الطب المرهقه .

أعمل الآن طبيبه في المملكه المتحده و أمارس هواية الرسم من الحين للآخر فهي المتنفس و المعين على الغربه و البعد عن الوطن .

حتى اللحظه ما زالت أمارس الرسم بأقلام الرصاص مع استخدام الفحم في بعض الأحيان و أطمح لدخول عالم الألوان المبهجة قريبا” بإذن الله تعالى .

تعرف على ابرز أعمال الفنانة

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟ شاركنا برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى