اختراع

سوداني ينشئ أول توزيعة لينكس ” نظام تشغيل مخصص للمبرمجين

محمد سيف الدين درس نظم حاسوب وشبكات بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا و قام بتطوير أول توزيعة مفتوحة المصدر مخصصة للمبرمجين ومطورين المواقع الإلكترونية وهي (SemiCode OS) .

كانت فكرة تصميم النظام نتيجة لمعاناه كان يعانيها كمبرمج فقرر تطوير نظام تشغيل، وأكمل النسخة التجريبية كمشروع تخرج وقرر أن يرفعها على عدد من المواقع لكن اغلب المحاولات تم حظره منها.

انتهى به الأمر ان رفعها كمصدر مفتوح على موقعه الإلكتروني الخاص، وفي وقت وجيز جدا كانت عدد التحميلات للتوزيعة خيالي، واخذت التوزيعة (نظام التشغيل) سيط عالمي في المجلات العالمية ومواقع المبرمجين، وكتب عنه في موقع لينكس الرسمي :

SemiCode OS Might Be
Your Next Development Platform

وكذلك تم نشر عدد كبير من المقالات عن نظام التشغيل فقرر محمد ان يفتح شركة فحسب كلامه أنها فرصة رائعة في السوق السوداني خصوصا انه لا توجد شركات متبنية ثقافة المصادر المفتوحة.

كمبرمج نظام وتوزيعة مفتوحة المصدر في نظام Linux، ما هي التحديات الواجهتك منذ بداية المشروع، خصوصا التقنية؟

طيب مبدئيا الصعوبات التقنية كانت في المصادر لأنو تطوير الأنظمة عموما مصنف من المواضيع الadvanced شوية فالمصادر المتوفرة عنو ما بكمية المصادر المتوفرة لتعليم المبتدئين فالحاجة دي كانت صعبة شديد.

لكن الحمد لله قدرتا ألقى اكبر قدر ممكن من المعلومات ساعدتني في انو اطور ومن التحديات كمان انو فعليا الوقت داك ما كان عندي لاب توب ، فعشان كدة اشتغلتا التوزيعة على واحد من اجهزة الجامعة ودي الحاجة الخلت انو نسخة SemiCode OS التجريبية تكون 32 bit بس.

السودان بعيد للغاية عن التكنولوجيا، والعالم وصل للحوكمة الرقمية، كيف ترى كشاب سوداني المستقبل التكنولوجي للسودان؟

انا شايف المستقبل التقني عموما في السودان مشرق جدا في نماذج كتيرة لأعمال وتطبيقات ناجحة وتغييرات كبيرة كمان في عقلية الشباب البقوا يحولوا من مجالات الأسر عموما كانت بتعتبرها الأحسن للمجالات التقنية والتطور الكبير الحاصل ف قطاع التكنولوجيا في السودان في السنين الأخيرة دة كان ابداع من الشباب البواجهو تقريبا عقوبات اقتصادية قاسية جدا بتمنعهم من استخدام خدمات كتيرة جدا وانا متأكد مع الجهود المبذولة من الحكومة الحالية في رفع الحظر القطاع التكنولوجي حيشهد ازدهار كبير جدا ونتمنى نكون هند العالم الجديدة.

“الدراسة الجامعية خصوصا في مجالنا بتهتم اكتر بالجانب الأكاديمي بس السوق عكس كدة تماما” محمد سيف الدين.


حدثنا عن تيم العمل وعن معيار الإختيار ليهم ؟

طيب عموما اختيار شريك مشروع التخرج مفترض يكون بحذر وبعد دراسة بس نسبة لأنو الفكرة اصلا هي كانت عندي واخترتها مشروع تخرج عشان القى ليها وقت بس فالموضوع ما كان مهم شديد اخترتا بناء على دائرتي القريبة يعني أصحابي فالمهم كان واحد مسؤول من البحث والتاني شغال على الWeb Services العندها علاقة بالتوزيعة وانا من هنا كمان حابي اشكرهم على اجتهادتهم وتعبهم.

ما هي الاهداف المستقبلية في اطار عملك والاطار الشخصي كرائد اعمال ؟

الأهداف المستقبلية هي انو ننزل النسخة المستقرة من النظام وانو نقدر نطور الشركة مستقبلا ونكون ممثل فعلي للمصادر المفتوحة في السودان أما بالنسبة لي كرائد أعمال بفكر في التفرغ بعض الشئ لي موضوع البيزنس وادرس فيهو وكدة عشان ماف قيمة لمنتج مطور كويس لو ما كان البيزنس ظابط.

اغلبيه كتيره بتكتفي بالدراسة الجامعية وما بتسعى للتطوير الشخصي، نصيحتك للشباب؟
نصيحتي عموما انو الدراسة الجامعية خصوصا في مجالنا بتهتم اكتر بالجانب الأكاديمي بس السوق عكس كدة تماما فلازم الناس تهتم بالتطبيق اكتر بس كمان دة ما بيعني إهمال الجانب الأكاديمي.

السودان وثورة التطبيقات حدثنا عن رؤيتك تجاه الموضوع و السلبيات والإيجابيات المتعلقه بالتسارع في هذا المجال ؟

انا شايف التنافس بين التطبيقات الحاصل دة حاجة جميلة جدا والمستفيد النهائي منها هو المواطن السوداني والتطبيقات عندها فرص كبيرة تسهل على المواطن السوداني حياتو خصوصا في ظل الأزمات البتعاني منها البلاد بس لازم تكون في رؤية واضحة للتطبيقات والشركات تهتم بالخدمة وراحة المستخدم اكتر من اهتمامها بالربح.

لنتحدث بالارقام كم عدد المشاريع (مواقع او تطبيقات) التي حققتها الشركة منذ بدايتها، وفي العام الماضي؟

نحن دايما على عكس شركات كتيرة بنهتم بالأفكار نفسها يعني ما بنوافق على كل المشاريع البتجي وبنحاول نكون حذرين في اختياراتنا لأنو نجاح او فشل المشروع ينعكس علينا عدد التطبيقات الاشتغلناها ما بتجاوز العشرة والمواقع كمان ما اعتقد بتزيد من الرقم دة وكمان بنراعي حجم التيم فبنحاول انو ما نضغط على نفسنا.

ما هي التحديات الواجهتك بعد تنزيل النسخة التجريبية من النظام؟

انا كنت فاكر الاصعب انك تعمل حاجة بس فعليا اكتشفتا انو الاصعب هو الحفاظ عليها، بعد النسخة التجريبية واجهتني مشاكل كبيرة في انو كيف القى سيرفر للتحديثات والتمويل المطلوب لتشغيل النظام وتطوير المميزات الجديدة الحاجة دي بطئت عملية تطوير النسخة المستقرة جدا ووصلت لدرجة انو في واحد هندي نشر التوزيعة بإسمو ورغم اني اتكلمتا معاهو شخصيا وأتكلموا معاهو عدد من الناس الكانو مساهمين في عملية تطوير النسخة المستقرة ومنهم ناس من بلدو بس كان مصر جدا وانا حابي من هنا انبه الناس انو النسخة المتوفرة للتحميل هي الانا مطورها وبس واي نسخة تانية فيها توقيع لمطور تاني دي نسخة غير مضمونة وانا ما متأكد من محتواها.

بس انا عاذرو لأنو الإقبال على تحميل التوزيعة كان ما طبيعي لدرجة انها كانت اعلى توزيعة بحث في قوقل في 2017 وفي كمان في موقع distrowatch.

كلمة اخيرة للشباب؟

انا شايف انو الناس لو اجتهدت ممكن تعمل حاجات كتيرة هم نفسهم ما فاكرين انو هم بقدرو يعملوها وبتذكر مقولة :

Sometimes it’s the people no one imagine anything of, who do the things that no one can imagine
Alan Turning

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى