تسويقمنوعات

صناعة المحتوى الرقمي عبر وسائل التواصل الإجتماعي

ما هو المحتوى ؟ وما هي أهدافه ؟ وكيف يتم صناعة هذا المحتوى ؟

مع انتشار وتعدد منصات النشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي مؤخراً ظهرت صناعة جديدة، تسهم في تقديم محتوى يناسب تلك القوالب، أو خلق تأثير عام من خلال هذه المنصات.

و قبل الخوض في تفاصيل صناعة المحتوى يجب أن نعرف بدءً ما هو المحتوى وكيف تتم صناعته؟

يعرف البعض المحتوى على أنه مادة يتم فيها إيصال رسالة أو معلومات معينه (عامة أو متخصصة) للآخرين ضمن صياغة متسقة ومرتبة، في شكل مقروء أو مرئي أو مسموع.

أهداف المحتوى :

و أول ما يجب أن يبدأ به صانع المحتوى هو تحديد هدف المحتوى، والقنوات التي سيبث عبرها، والفئة المستهدفة بالمحتوى قبل البدء في صياغته ، وهذه الأهداف قد تكون :

  • إما تسويقية تهدف للتعريف بمنتج أو خدمة أو فكرة والترويج لها.
  • أو لطرح قضايا رأي عام وإبداء الرأي والتحليل حولها، أو تعزيز الوعي بها عبر بث أفكار ومعلومات عنها.
  • وكذلك قد يهدف مقدم المحتوى إلى تعزيز تواجده في محيطه أو في وسائل التواصل الإجتماعي.

وربما يتبادر في ذهنك الآن ” من هم صناع المحتوى؟ “

صانع المحتوى قد يكون فرداً أو مؤسسة وهم المسئولون عن خلق محتوى قيم لجذب الجمهور بشكل مباشر أو غير مباشر لمنتج أو خدمة معينة

طالع أيضاً :-

مراحل صناعة المحتوى :

وكل عملية في العالم تمر بعدة مراحل حتى تصل لمرحتلها النهائية ، وصناعة المحتوى لا تشذ عن هذه القاعدة ، فهنالك عدة مراحل لابد من المرور بها لصناعة محتوى إحترافي ويمكننا حصرها في النقاط التالية :-

  1. تحديد الهدف
  2. تحديد الجمهور أو الفئة المستهدفة ، حيث أن لكل رسالة جمهور معين لذا لابد من تحديد الجمهور مسبقاً.
  3. تحديد القنوات التي يمكن أن يتم بث المحتوى عبرها.
  4. إختيار المضمون الجيد وتحديد المحاور والنقاط المهمة مع استيفاء كافة جوانب الموضوع وفقاً للخطوات السابقة.
  5. يأتي بعد ذلك التنفيذ.
  6. ثم المراجعة لتفادي الأخطاء وضمان جودة المحتوى.

الركائز الهامة لتقديم محتوى جيد :

إذاً بعد أن تعرفنا على المحتوى وصانعه وأهدافه وتتطلعنا إلى مراحله ، فهنالك ركائز مهمة لا بد من أخذها في الإعتبار لتقديم محتوى جيد وهي :

  • الإبتكار وتقديم محتوى متميز، والإبتعاد عن التقليد قدر الإمكان.
  • المعرفة الواسعة والإطلاع الكثيف وهي ما تقود للإبتكار، وتساعد في تقديم محتوى دسم ومفيد ورصين، يصل الي عقل المتلقي بسهولة ويبقى فيه لفترة.
  • التوقيت وهو تقديم المحتوى المناسب في المكان المناسب على المنصة المناسبة في التوقيت الصحيح، أغلب وسائل التواصل تفيدك بوقت الذروة لتحديد أفضل أوقات النشر
  • التخصصية حيث أن المحتوى المتخصص يجد طريقه إلى الباحث بسهولة أكبر.
  • العناية بإعداد المحتوى جيداَ قبل بثه، والتدريب لأجل التمكن من أدواته، من شأنها أن تساهم في إثراء المحيط المعرفي للأفراد والمجتمعات وتأثر بدورها في النهضة والتطور المنشود.

وبهذا نكون قد استعرضنا بعض الخطوط الرئيسية لصناعة المحتوى ، ومن خلالها نتمنى أن تكون قد أصبحت لديك صورة شاملة عن المحتوى وصناعته ، فهل أنت مستعد لبداية رحلتك ؟! .

المصدر
الأول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى