تطوير شخصي

ضياع الوقت في لا شي

الكثير من الأشخاص يشكو من مسألة إهدار الوقت وضياعه سدى دون أي فائدة تذكر مما يؤثر سلبا على تأخير العديد من الأنشطة والأمور المهمة في حياتهم وذلك ينعكس على مدى إنتاجهم  في العمل.

لا سيما إذا كان مجالهم يحتاج  إلى سرعة في الأداء و الانتهاء في أقصى مدة مُمكنة، لذلك نجد أن تنظيم الوقت يعتبر من أهم العوامل التي تساهم في تحقيق النجاح سوا على مستوى الفرد والمجتمع

أسباب ضياع الوقت :-

هنالك الكثير من الاسباب التي تهدر الوقت في وقتنا الحاضر، كمثال لها كثرة وسائل الترفيه وتأجيل المهام  إلى أجل غير معلوم  وانعدام هدف واضح في الحياه،  يجب على كل إنسان تحديد هدف واضح المعالم، واستغلال الوقت لتحقيقه على المستوى القريب والبعيد، 

أيضا  زيادة عدد ساعات النوم عن الحد الطبيعي و اتساع دائرة العلاقات الاجتماعية، فيقضي المرء يومه مع الأصدقاء، والعائلة، والمناسبات الاجتماعية والعديد من الأسباب التي تهدر الوقت دون الشعور بذلك،  لذا لا بُدّ من الوقوف على أهميّة الوقت لتحقيق الأهداف والطموحات التي يزداد بها رقي المجتمع وحضارته وازدهاره.

تعريف تنظيم الوقت:-

يعرف بأنه عملية إدراية على الصعيد الشخصي تهدف إلى استثمار الوقت لإنجاز جميع المهام والواجبات اليومية دون تأجيل، ومن الجدير بالذكر أنه قد تمر أيام كثيرة على المرء لا ينجز خلالها أي شيء يذكر، بينما قد تمر بضع ساعات تعادل يوماً ويعود ذلك لتنظيم الوقت.

نظريات تنظيم الوقت:-

من  أشهر النظريات التى تناولت تنظيم الوقت” قانون باركنسون” وجاء في مضمونه   انه كلما كان الوقت متاح لتنفيذ مهمه كبيره ، يلجأ الفرد للتسويف والتأجيل، وإذا كان الوقت المتاح ضيق يعمل الفرد بشكل أسرع وبتركيز أكبر لإنجاز المهمة فى الوقت المحدد، فما يُنجز فى 10 ساعات يمكن أن يُنجز فى 5 أو 4 ساعات.

إيجابيات تنظيم الوقت :-

زيادة الإنتاجيه سواء على الصعيد العملي أو الدراسي والرضا النفسي والراحة الداخلية جراء الشعور بالإنجاز، والتخلص من ضغوطات العمل، والدراسة، مما يسمح للمرء بممارسة الهواياته الخاصة، واكتشاف الذات وتطوريها. تنظيم الوقت يعدّ سمة من سمات القائد الناجح القادر على مواجهة المخاطر والتحديات.

كيفيه استثمار الوقت :-

الاستفادة من الوقت واستثماره يعتبر  من الاشياء ا التي تضع حداً فاصلاً بين الشخص الناجح والفاشل، لذلك  يعتبر التخطيط من الوسائل الهامة في تنظيم الوقت وإدارته بشكل فعال، فمن يتخلى عن هذه الخطوة يكون قد هدر وقته دون جدوى.

حيث يرى البعض بأن التخطيط عملية صعبة بعض الشيء ومعقدة، إلا أن آخرين يرون بأنها سهلة جداً في رسم أبعاد وقتهم وما سيفعلونه فيه بتحديد الأولويات والواجبات وتنفيذها في الوقت المحدد دون تأجيل، وتحديد الأولويات والأنشطة التي يجب اداؤها  واستيعاب المتغيرات والمستجدات التي تواكب طموحات الأفراد وتماشيها في الارتقاء والتطور

طالع أيضاً :-

أدوات تنظيم الوقت:-

الأدوات كثيرة التي عن طريقها تستطيع أن تصمم أداتك بنفسك، كتخطيط جدولك الخاص على الحاسوب، أو يمكنك شراء مفكرة صغيرة، أو دفتر مواعيد، أو منظم شخصي متكامل يحوي على شهور السنة وقائمة للأعمال وقائمة أخرى للهواتف وغيرها من الأمور الضرورية،.

أو يمكنك استخدام حاسوبك لهذا الشيء، أو مفكرة إلكترونية، كل ذلك وأكثر لتعرف دور الوقت في تنظيم حياتنا.

للوقت أهمية كبيرة في حياتنا ولاستثمار وقتنا وعدم إهدار طاقتنا في لاشي كيف تخطط للاستفادة من وقتك؟

المصدر
12

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مقال جميل فعلاً نحن محتاجين لعملية تنظيم وقتنا لأنه ضايع في اشياء غير مفيدة.
    موفقه استاذه سناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى