دراسة

في السودان رمال السيلكا بابخس الاثمان!

في السودان توجد ملايين الفرص غير المستغلة بطريقة تحقق الفائدة والمصلحة للسودان والتي يمكن ان يصبح السودان (في حالة استغلالها الاستغلال الامثل) من انجح الدول.

بنهاية شهر يوليو عام 2018 وقعت الحكومة السودانية اتفاقا لتصدير رمال السيليكا مع شركتين ألمانيتين مقابل تقنيات طاقة شمسية.. واضطر السودان لتصدير مليوني طن من رمال السيليكا بابخس الأثمان كما وصفتها وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا).

هل تعلم ان..

القيمة الإجمالية لسوق الرمل والحصى بـ8.3 مليار دولار أمريكي في الولايات المتحدة الأمريكية. و حوالي 1.7 مليار جنيه استرليني (2.5 مليار دولار أمريكي) في المملكة المتحدة في عام 2013. حسب وكالة “المسّاح الجيولوجي الأمريكي”، “جمعية المنتجات المعدنية” البريطانية.

بحسابات بسيطة انشاء شركة معالجة رمل السيلكون يتراوح ما بين 800 الف $ الى 3 مليون $ .. وتصدير نفس الكمية بعد المعالجة (100$ فقط للطن بدلا عن 150$) ونصدر 2 مليون.. اذا 200 مليون للصفقة كارباح..

اضافة الى استمرار الشركة في التصنيع والتصدير ، علما بان احتياطي السودان يعادل 3 مليار طن سيليكون (سونا) ، اذا الارباح ستكون ذهبا حقيقيا.. ومشروعا مستداما.. اضافة الى فرص اكبر لانشاء اسواق محلية وشركات متخصصة في الصناعات ذات الصلة بالسيليكا .

في عام 2018 وقعت حكومة السودان (السابقة) مع شركة بريزما الألمانية اتفاقية إطارية لبيعها رمال السيليكا، ولتشييد محطات لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة الشمسية إضافة لتقوية شبكات نقل الكهرباء والمحطات الفرعية في جميع أنحاء السودان. (وكالة سونا للانباء).

ورمال السيليكا أو رمال الكوارتز هي صخور رملية بيضاء نقية تحتوي على نسبة عالية من السيليكا وهو ثاني أوكسيد السيليكون (SiO2)، إضافة إلى كمية قليلة من الشوائب والمعادن الثقيلة. وتزداد قيمة هذا الرمل كلما انخفضت نسبة الشوائب التي يحتويها.

وللسيليكا مصدران، الأول عضوي مثله مثل النفط والفوسفات على مدى ملايين السنين، ويتكون من بقايا الهياكل العظمية للحيوانات بعد تحجرها، والثاني معدني وهو الأكثر شيوعا. وتوجد هذه المادة في أغلب أنحاء العالم نظرا إلى أن عنصر السيلسيوم يمثل ما يقرب من 28% من القشرة الخارجية للأرض منها حوالي 12% من رمل السليكا والبقية في شكل طيني (سيليكات).

ورمل السيليكا (الرمل السيليسي) عادة ما يستعمل مادة أساسية للبناء وهو يتطلب نقاوة تبلغ 95% وهي نسبة متوفرة طبيعيا في العديد من المناطق في العالم.

أما الرمل الصناعي السيليكون، فهو رمل تفوق نقاوته إلى 98.5% ويستعمل في مجالات صناعية كثيرة أهمها مجال صناعة الزجاج ومجال الأفران ويستحوذان على أكثر من 80% من الإنتاج العالمي الذي يبلغ 120 مليون طن. كما يستعمل في العديد من المجالات الصناعية والتقنية والطبية. 

إضافة إلى صناعة الزجاج المسطح والأواني الزجاجية المنزلية وزجاج العربات وتصنيع زجاج الديكور والألواح الزجاجية ذات المقاسات والسماكة المُختلفة أجهزة الكمبيوترات والهواتف النقالة الذكية وأجهزة التلفزة وفي مجال الإلكترونيات تصنع اللاقطات الشمسية والترانزستورات والألياف البصرية وغيرها من الأجهزة والمواد الصناعية التي ترتكز عليها التكنولوجيات المتقدمة من مادة السيليكون المستخلصة من رمل السيليكا.

وقال احد المسؤولين (في الحكومة السابقة) إن السودان يعاني كثيراً في ما يتعلق بالبنيات التحتية التي تشجع على الاستثمار في هذه الموارد؛ وبالتالي ستكون قسمته ضيزى في أي بيع أو معاملة ترتبط بالسوق العالمي الذي تتصف أسعار الموارد الأولية فيه بأنها رخيصة.

وبحسب ما ذكره فإن الاستثمار في الصناعة التحويلية لهذه الرمال يقدر ما بين 500 -600 ألف دولار أمريكي حتى يمكن صناعة منتج عالي الجودة وذي مواصفات قياسية يقبل بها السوق العالمي.

وفيما تتراوح أسعار السيلكون من الرمال المحلولة (رغوة السيليكا) في البورصات والسوق العالمي ما بين 1000- إلى 2000 دولار أمريكي للطن الواحد، تبلغ رمال السيليكا الخام ما يتراوح ما بين 50 – إلى 300 دولار للطن.

وتعتبر مصر والسعودية أهم الدول العربية التي أقامت صناعة لتثمين رمل السيليكا وتصديره في حين بدأت الأردن والجزائر السير في هذا الاتجاه.

وكانت السعودية قد ذكرت أنها  تنتج مليون طن من «رمل السيليكا» فـي صناعة الزجاج والصناعات الكيماوية، وأغراض مواد البناء الخالية من الشوائب والأكاسيد.

وقالت السعودية ” نسعى إلى استخدام هذه الرمال المتوافرة، بأنواع جيدة، في عدد من مناطق المملكة، لتصنيع الألواح المستخدمة، في إنتاج الطاقة الشمسية”، ومن ثم تحويل المملكة إلى دولة رائدة في الطاقة الشمسية، والمواد الأساسية لإنتاجها.

كيف برأيك يمكننا الاستفادة بصورة اكبر من هذه المواد الخام؟!

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. سؤال وجيه وحلو بسيط نقوم برقمتة ريادة الأعمال ونعزم على لا للمستورد ولا للتصدير نكون استغلينا خامات بلادنا براناوبعد كدا نرفع شعار نأكل من زرعناه ونلبس من صنعناه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى