تقنية

قصة منصة Andariya أندريا

أمنية شوكت مؤسسة منصة أندريا الثقافية أندريا ، أمنية حاصلة على بكالوريوس أحياء و علوم بيئية و ماجستير في البيئة و ادارة الموارد و سياسات المياه و المناخ.

نبذة عن المشروع؟

أندريا منصة و مجلة ثقافية باللغتين العربية و الانجليزية عن السودان، جنوب السودان و مؤخرا أضفنا أوغندا. أندريا تسعى في إنتاج محتوى لجمهور واعٍ اجتماعيا و متعطش لمحتوى ثري – سواء كان مقالات أو فيديوهات أو قصص صورية. إستناداً على خلفيات متعددة عبر شبكة غنية من الشباب والمهنيين نقدم محتوى عصري ثاقب و ناقد.

ما هي بداية الفكرة او سبب قيام المشروع؟

مع الإنتشار الواسع للثورة الرقمية في جميع أنحاء العالم تستخدم مختلف الفئات العمرية في السودان العديد من الأدوات المتاحة على الانترنت، فنجد لهم الآن وجود ملموس على الانترنت: في المنتديات، والمواقع، والأخبار ووسائل الإعلام الاجتماعية. و لكن هناك فجوة هائلة في المناخ الرقمي عن و من السودانين و أوغندا بخصوص المحتوى الرقمي المستقل حول المواضيع الثقافية المعاصرة كالجندر والتكنولوجيا.

في 6 فبراير 2015 إنطلقت أندريا لتملأ الفراغ و تقدم الحلول في شكل منصة رقمية مستقلة. تغطي أندريا السودانين و أوغندا بمزيج من وجهات النظر الإيجابية و الناقدة بتركيز على قضايا الثقافة و الفنون و البيئة و الأفلام و الموسيقى و الكتب و الجندر و الشؤون الاجتماعية والتكنولوجية.

لنتحدث حول خطوات التنفيذ ، ما هي العقوبات التي واجهتك ؟

عدم توفر الأدوات العالمية لنشر المحتوى على نطاق أوسع داخل البلدان التي نعمل فيها كي يصبح المحتوى ممثلاً لجميع الفئات, لازلنا نسعى لذلك و لكن بخطوات بطيئة.

ماهي مراحل تطور المشروع ؟

بدأنا بمواضيع قليلة و مقالات فقط ثم أضفنا المقالات الصورية ثم الفيديوهات. بدأنا بالسودان و بعدها بستة أشهر أضفنا مواضيع من جنوب السودان و بعدها بثلاث سنوات أضفنا أوغندا. المواضيع تعددت كثيراً و غطت مواضيع من الداخل و من مجتمعات الشتات.

ما هي الرؤية المستقبليه للمشروع ؟

أن نغطي بلداناً أكثر لنربط بينهم و السودانيّن و ننشر الثقافات الأفريقية لجمهور أوسع عبر القصص الثقافية و الإحتفاء بالجيل الحالي و القادم و ما يقدمون من أفكار و إنجازات لبلدانهم و للقارة. هذا لتحدي المفاهيم الخاطئة و التقدم إلى كتلة قوية من تبادل الأفكار الثقافية و إعلام أكثر توازنا.

ماهي النجاحات التي حققها المشروع ؟

النمو و التطور في المحتوى و التفاف العديد من القراء و صناع المحتوى حول أندريا و مهمتها. كما أننا نعتبر التوسع إلى أوغندا خطوة في الاتجاه الصحيح لنشر تبادل الثقافات في المنطقة ثم القارة في المستقبل. لقد كتبت و نشرت عدة مواقع عن أندريا، من غانا و لبنان و قطر و جنوب أفريقيا و نيجيريا و الهند، مما يحثنا على تقديم محتوى للداخل و لكن يخاطب الخارج كذلك لتمثيل الدول التي نعمل فيها ثقافيا للجنسيات الأخرى.

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى