قصص ريادية

قصة Craft Store

عزام الزين عبد العظيم ، مهندس ميكانيكا ، مؤسس شريك والرئيس التنفيذي لكرافت ستور، craft store هي (شركه ناشئه) وعباره عن منصه الكترونيه لإنتاج وتسويق المنتجات اليدويه السودانيه والإفريقية .

حدثنا عن عزام، وعن craft store ؟

في مشروع Craft Store نقدم منتجات عديدة منها (منتجات جلديه ، اكسسوارت، ديكور، ملبوسات، اثاثات يدويه ومعاد تدويرها.. إلخ) بطرق عرض فريده ومتنوعه وأيضا مساعدة صغار المنتجين وأصحاب الحرف اليدوية وتطوير اعمالهم وتدريبهم وفتح أسواق جديدة لهم.

هناك منافسين في نفس المجال، ما الذي يميز المشروع عن غيره؟

في عالم الأعمال وجود منافسين ليك دي حاجه رائعه عشان تجود مستوى الخدمه بتاعتك ، ويخليك تبدع بابتكار طرق فريده توصلك للمستهلك، عندنا طرق عرض رائعه للمنتجات وتوصيل لخمسه ولايات داخل السودان وتوصيل لأي مكان خارج السودان.

كيف كانت البداية؟ اصل الفكرة.. وكيف كانت أول عملية بيع لمنتج؟

بدايه الفكره عام 2014 جاتنا فكره انو نسوق و نوفر الملابس التقليدية والإكسسوارات السودانية التقليدية في شكل ويب سايد والعميل يدخل الويب ويختار الحاجه العايزه وتصلو لحدى مكانو سوا كان متواجد في السودان أو خارج السودان ، عن طريق منصه سميناها ” قشرتي “.

في 2017 كنت جزء من مشروع تنموي في غرب السودان وانا بي طبعي اي مكان امشيهو لازم اشتري بضاعه وابيعها، فجبت مراكيب 100 جوز من مراكيب الجنينه صورتها تصوير جميل وعرضتها في صفحتي الخاصه والقروبات، خلال 4 ايام كل الكميه خلصت، كان عندي شنطه ظهر واكياس بخت فيها الطلبيات وبركب المواصلات وبوصلها للناس في مكانهم، 10٪ من الطلبيات جاتني من برا السودان.

” رياده الأعمال في السودان ما بس مجرد ايفينتات انت بتحضرها ومعناها انت مؤهل تأسس بزنس! ” عزام.

الحمد لله اتوفقت في انو كلها تصل للناس الموضوع كان مرهق جدا جدا لدرجه انو أصابني مرض ايام العيد بس الحاجه دي علمتني كتير و جزء من الحاجات الوصلتنا للنحن فيهو هسي.

لنتحدث حول خطوات التنفيذ ، ما هي العقبات التي واجهتك، واصعب موقف أو مرحلة في مشروعك؟

بدينا تنفيذ الفكره في 2017 ، بدينا في البحث عن موردين مبدعين لتصنيع المنتجات اليدويه، وأيضا بدينا تقنيا نبني في موقعنا الالكتروني craftstoresd.com.

العقبات كتيره وانت في السودان يوميا بتعيش في تحدي بكون أصعب من القبله، السودان بلد معقد جدا في البزنس، ماف نظام بسهل لرواد الأعمال.

بالرغم من ظهور العديد من الجهات الداعمة لرواد الأعمال لكن حتى الآن ماف قوانين داعمه للشركات الناشئه ، دا بالتأكيد ما معناها الناس ما تشتغل بل بالعكس زي ما صنعنا ثوره غيرت مفاهيم كتيره.

دا انسب وقت انو اي انسان يبدع في المجال الشغوف بيهو وينجز لو كل واحد ركز في الحاجه البحبها اكيد حا نغير في القوانين واكيد التأثير الكبير على البلد بحصل كدا.

على مدار عام 2018 كنا بنعسي لتأسيس الشركه من أمور ماليه وفنيه، أصعب مرحله كانت لينا في 2019 كنا جاهزين بس ما قادرين نبدأ اعلانات نسبه لوضع البلد الكان حاصل . لكن مع آخر عشره ايام في رمضان قررنا نظهر وبدينا فعليا .

ما هو التطور الذي حدث و الذي قد تعتبره النقلة النوعية للمشروع؟ وكيف أثر ذلك التطور على المشروع؟

كرافت ستور حاليا تجمع كبير من المبدعين السودانين من كافه انحاء السودان، التجمع دا خلي يكون عندنا تنوع فريد من المنتجات المصنوعه يدويا، عمليه التسويق والعرض بتاعنا خلت عدد كبير من الأجانب في السودان يشترو مننا بصوره دوريا، ويزورونا في مكتبنا.

عملنا شراكات جيده داخليا حا تساهم كتير في تطوير شركتنا، عملنا تعاون مع جهه خارج السودان من خلالها الآن تباع منتجاتنا في كل مكان في العالم.

من الأشياء الملفتة في مشروعكم.. التسويق.. ما هي المنهجية أو الالية التي تتبعونها في التسويق الرقمي؟

دائما من اكبر الصعاب البتواجه الشركات الناشئه هي الميزانيه القليله للتسويق، فنحن في كرافت ستور 90٪ من عمليه التسويق بتتم داخليا بالسوشيال ميديا ، التسويق الالكتروني بعتمد على طريقه عرضك والمحتوى للمنتج وانو الزبون نفس المنتج البشوفو اونلاين لازم يلقاهو في الحقيقه.

دائما في كرافت ستور بنعمل على انو نخلق قيمه حقيقيه للمنتج ومعنويه في قلوب زبائنا يعني بنشتغل على الجانب المعنوي والنفسي وانو نجعل من المنتج دا قطعه فريده لاقتنائها ونخلي من المنتج يحقق رغبه الزبون بغض النظر عن سعر المنتج، الحاجه دي نفذناها بعده جوانب منها طريقه عرض المنتج والمحتوى الفعال البنقدمو للزبون.

ايضا من الحاجات الدعمت تسويقنا الرقمي ، هي كسب الثقه الخلقناهو مع زبائنا لانو لفتره كان في جزء من الناس بتطلب منتجاتنا لكن بتقول الا تجي تشوف المنتج اولا، ف عملنا صاله عرض جميله في مكتبنا ، الحاجه دي مع مرور الزمن خلقت ثقه كبيره بينا وبين عدد كبير من زبائنا الدائمين و بقو يطلبو اونلاين وهم مطمئنين.

هل توسعتم في الأقاليم، وهل لدى craft store اي مشاركات خارجية إلى الآن؟

الحمد لله بتجينا طلبيات من عدد من ولايات السودان، خارج السودان بعنا في اكتر من 10 دول خارج السودان شاركت وتم قبولي في كل من :

  • معرض البحرين الدولي _ المنامه
  • القمه الافريقية للمشاريع الناشئه في غانا _ اكرا
  • منتدى أفريقيا 2018 في مصر _ شرم الشيخ
  • مؤتمر الشباب الدولي في شنتشن_ الصين
  • مؤتمر الشباب العربي والإفريقي في مصر _ أسوان .
  • المؤتمر الدولي الثالث للشباب حول الإبداع والتراث في الصين تشانغشا ونانجينغ .

حدثنا عن فريق العمل؟

نحن حاليا 9 اشخاص خلف كرافت ستور ، فريق عمل اكثر من رائع بدايه من التعاون الكبير بين المؤسسين الي العائله الكبيره من المنتجين والمبدعين المنضمين تحت منصتنا.

ماذا تطمح لتحقيقه مستقبلآ ، لنقل 5 أعوام من الان؟

انا شغوف جدا بي الزراعه والطاقه لدرجه انو انا من 2013 كل مره كانت بتجيني فكره وببدأ انفذها وبعداك بقيف، لكن من 3 سنوات ماضيه حتى الآن كل تركيزي مع شركتنا كرافت ستور، واحلامي وكل الخطط مبنيه عليها.

خلال الشهر القادم بنسعي لي تدشين موقعنا الالكتروني craftstoresd.com ، تطلب منتج يدوي اونلاين من الموقع مع طرق دفع متنوعه وتوصيل لأي مكان.

مع نهايه 2020 بنسعي انو يكون لينا فرع في يوغندا، مع بدايه 2021 بنطمح انو نخلي موقعنا الالكتروني يكون عالميا للطلب منه.، بنعسي ايضا انو نضم أكبر عدد ممكن من المنتجين السودانين وأيضا صغار المنتجين من عدد من الدول المجاوره.

بحلول 2023 بحلم انو موقعنا الالكتروني يصبح اكبر منصه الكترونيه في أفريقيا للتسويق للمنتجات اليدويه، الاحلام كتيره لكن طول ما نحن عايشين وجوانا الشغف اكيد حا نحققه.

كلمة اخيرة للشباب ورواد الاعمال ؟

السودان بلد الفرص المهدره ، حاول ما تقلد مشروع بل اصنع تميز في فكرتك واشتغل في الحاجه البتحبها، عملك الخاص دا مصدر رزقك لو ما وصلت مرحله بتحقق ليك أرباح مرضيه فما تواصل ساي من أجل الظهور فقط، يا تغير خطتك وتسعى للتطوير يا توقف وتشوف شي تاني ف اكسب زمنك.

رياده الأعمال في السودان ما بس مجرد ايفينتات انت بتحضرها ومعناها انت مؤهل تأسس بزنس، لما تدخل السوق براك حا تشوف العجب، ضغط نفسي ومعنوي كبير ممكن يواجهك لو ما قدر الرحله دي اكسب زمنك.

حا تلقى روحك مع مرور الزمن بديت تفقد جانب اسري كبير، فما تقلق شي طبيعي لانو انت ٢٤ ساعه في المكتب لكن حاول اخلق لي نفسك الحته البتطلعك من الضغط عشان ما تفقد حماسك وتواصل يومي بي حماس أكبر.

اصحابك البرا السودان في السعوديه وغيرهم حا يعرسو ويجيبو أطفال فما تركز مع الموضوع انت بتبني في مستقبل مختلف و بعد ٥ سنوات الكل حايتمنو لو عملو زيك.

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى