غير مصنف

كذبة الحكم الثنائي للسودان

دعونا مما قرأتم بالمدرسة، وتاريخنا المزور، ومما يقوله المصريون تغييبا للحقيقة عن عمد، وما يردده المثقفون والسياسيون السودانيون عن جهل حول الحكم الثنائي للسودان .

الحكم الثنائي للسودان.. الوهم الكبير

من أكثر المقولات والمعتقدات الزائفة رسوخا في ذهن الشعب السوداني والمصري على السواء، والتي يرددها السودانيون بلا تفكير أو دراسة تسمية “فترة الحكم البريطاني للسودان” (1899-1956) ب “فترة الحكم الثنائي” ويعنون بذلك الحكم البريطاني – المصري.

من كتاب “الوثائق الأساسية لتاريخ السودان” نقرأ :

  • في فبراير 1841 أصدر الباب العالي (قصر السلطان العثماني في تركيا) الفرمان السلطاني إلى محمد علي باشا (والي مصر) يقلده -فضلا عن ولاية مصر- ولايات مقاطعات النوبة ودارفور وكردفان وسنار وجميع توابعها وملحقاتها الخارجة عن حدود مصر، لكن بدون حق التوارث.
  • ومنذ ذلك التاريخ أصبح (والي مصر) حاكما على السودان.
  • ثم أعقب ذلك إحتلال بريطانيا لمصر عام 1882م، ومنذ ذلك التاريخ بدأ التدخل البريطاني في السودان تبعا لإحتلال مصر.

من هذه الفقرة التي وردت بالكتاب نخلص للآتي:

  1. إن محمد علي ومن جاء من بعده كانوا ولاة على مصر تم تعيينهم من قبل السلطان العثماني وليسو مصريين.

ولم تكن مصر مملكة مصرية منفصلة عن السلطة العثمانية كما يروج المصريون، بل كانت مثل بقية الدول العربية خاضعة للسلطة العثمانية.

  1. إن جميع مناطق النوبة كانت تتبع للسودان.

يقول الأستاذ عمر عابدين مستفسرا :

لا أدري كيف تتسرب القناعة لبعض المستنيرين أن مصر كانت تحكم السودان يوما ما كما يروج بمعلومة الحكم الثنائي للسودان .

وأضاف : غالبية الكتاب يكتبون من روايات المصريين، وغالبية المستشرقين كانت قبلتهم مصر.

مصر كانت أداة من أدوات الإستعمار سواءا الإنجليزي أو التركي، ولكن إستغل الإنجليز والأتراك غباء المصريين وأوهموهم أنهم يحكمون السودان.

لم يكونوا سوى جنود مرتزقين إستخدمهم المستعمر، ومن الخطأ المتكرر ترديد أن مصر كانت تحكم السودان.

والمؤسف أنه تكونت قناعات لبعض المستنيرين السودانيين أنه فعلا مصر كانت تحكم السودان تحت اسم الحكم الثنائي .

وواصل متسائلا :

هل فاروق مصري؟ هل محمد علي مصري؟؟ كيف يصمت العلماء السودانيون على كل هذا التهريج والسخافة الموجودة في كتب التاريخ الذي يدرس لأولادنا من قبل كتاب لبنانيين ومصريين وإنجليز؟!

المصريون لم يشاركوا في إدارة الحكم في السودان، وكانت جميع مديريات السودان الست في ذلك الوقت يديرها مدراء إنجليز.

كيف تم جلب المصريين إلى السودان:

تم الأمر بإشارة أو نصيحة من الوالي العثماني للبريطانيين بأن يأخذوا معهم بعض العسكر والعمال والمساعدين.

وذلك لأن المصريين يعرفون طبيعة الشخصية السودانية المتسامحة والمحبة للدين، وأنهم مسلمون وعرب مثلهم يمكن أن يثق فيهم السودانيون أكثر من الإنجليز الكفار الأعاجم، وبذلك يسهل عليهم حكم السودان لم يكونوا يحكمون السودان تحت مسمى الحكم الثنائي مطلقاً .

عملت بريطانيا بالنصيحة وقامت بإدخال بعض العسكر والمرتزقة والأجرية لأن طبيعة المصري جبلت على الخيانة والعمالة لكل من يرفع لهم سوطا أو يدفع لهم قرشا، ومازالوا كذلك حتى يومنا هذا.

مصر لم تحكم السودان يوما واحدا، بينما السودان كان يحكم كل وادي النيل لآلاف السنين.

وآخر حدود للسودان شمالا كانت عند مدينة طيبة (الأقصر) حتى عام 1945 تقريبا، وكانت أسوان وما حولها مشيخة سودانية، وظلت كذلك إلى أن تم ضمها لمصر رسميا في 1954.

كيف يحكمون السودان بمسمى الحكم الثنائي او غيره وهم لا يحكمون أنفسهم؟!

إن العلم الذي تم إنزاله مع العلم البريطاني في يوم الإستقلال كان علم الدولة العثمانية ذي الثلاثة أنجم والتي ترمز للفتوحات العثمانية في القارات الثلاث أوربا وأسيا وأفريقيا.

وتم تغييره عدة مرات إلى أن إستقر على نجمة واحدة وهلال على خلفية حمراء، ليس هناك شئ إسمه ( الحكم الثنائي )، على السودانيين أن يكفوا عن ترديد هذه المقولة.

المصريون إستطاعوا تزوير وسرقة حضارة عمرها آلاف السنين، أيعجزهم تزوير فترة زمنية من التاريخ لا تتعدى خمسين عاما؟

اقرأ أيضاً

هذه مقالة معاد نشرها عن الكاتب الاستاذ : يوسف سلمان، عن ما يسمى الحكم الثنائي للسودان وجميع الآراء والمعلومات تمثل كاتبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى