منوعات

لغات كوكب السودان: فصاحة العامية

إن اللهجة السودانية العامية هي حصيلة تمازج العربية مع اللغات النوبية والبجاوية والفوراوية والنيلية وغيرها، فمعظم كلماتها عربية فصحى وقد إعتراها تغيير في النطق بتغيير الحركات من فتحة إلى ضمة أو كسرة أو بتبديل حرف بحرف آخر.

على وصف لهجتنا بالعامية فما نسميه عامي هو في الحقيقة فصيح، وعندما نتحدث عن اللغة العامية السودانية فمن الأهمية الإشارة إلى أن جهل البعض باللهجات في السودان وعدم معرفتهم للاشتقاق والتغيير الدلالي في اللغة، وإختلاف الكلمات وتغيير الحروف عند نطقها قد يدفع البعض إلى الإعتقاد أن قائلها لايتقن اللغة العربية أو أنها لا تنتمي إليها
اللهجة السودانية تكاد تكون من أفضل وأقرب اللهجات للفصحى ومع ذلك معظم العرب يدعون عدم فهمها وتقابل بالسخرية في كثير من الأحيان.

السودان يحوي اكثر من 100 لغة!

اللهجات أو العاميات السودانية كثيرة ومتنوعة بسبب إنتشار القبائل المختلفة في أنحاء السودان الشاسعة، مما يترتب على ذلك ظاهرة الترادف اللغوي، فأنت لاتجده في قبيلة واحدة.

فمثلاً بعض القبائل تستعمل اللفظ (سار) بمعنى(مشى) فيقولون : سِرت إلى كذا وكذا، بينما تستعمل قبائل أخرى مرادفه ( يمشى ) و لا تسمع عندهم (سار). وكذلك: ( راعى ) بمعنى (نظر) أو : (شاف)، تجده في بعض العاميات ، إذ يقول أحدهم (راعِ) ( راعِ) : أي : انظر إليّ.

فيما يلي مقارنة بين هذه العاميات السودانية واللغة العربية الفصحى ، لنعرف أوجه الاتفاق و أوجه الاختلاف بينهما ، فعلى المستوي الصوتي ، نجد أن الأصوات الأسنانية مفقودة في هذه العاميات و هي أصوات : الثاء و الذال والظاء ، فيقولون في : ثلج و ذهب وظُل :تلج و دهب أو ضَهَب و ضُل.

كما أنها تفتقد صوت القاف الصوت اللهوي، وايضا حرف غ، وبعض القبائل في كُرْدُفان تجعل الحاء هاء، و كثير من القبائل السودانية تقلب الذال ضادا في مثل ضبح وهم يريدون ذبح، وكضب ويعنون كذب، وأيضاً تقلب الهمزة لاماً لتدغم في اللام التي تسبقها مثل: اللبيض واللخضر واللبل واللجر والليد، بدلا من الابيض والاخضر والأبل والأجر واليد.

“مسكا فيشو” تعني صباح الخير باللغة النوبية!

أما من ناحية المعجم الدلالية، فإن ألفاظ العامية تحمل نفس معاني الفصحى، ويمكن ردُها إلى أصلها العربي الفصيح، مادة ومدلولاً، فنقول مثلا : حَرْدان أي : غضبان.. وهو لفظ عربي فصيح.

كما نقول أيضاً دَنْقَسْ فُلان رأسه إذا طأطأها، وفي القاموس: الدنقسة : تطأطأ الرأس ذُلاّ وخضوعاً، ويقولون دعَس الشيء إذا ملأه، والدعس ملأ الوعاء، كما فى القاموس.

ويقولون لفَّخ : اللفخ ضرب متتابع بأله، وفي الفصحى تعني لفَخَهُ على رأسه: ضربه بالعصا، كراع: تعني ما استدق من الساق وتستعمل في السودان بهذا المعنى وهي عربية فصيحة قال الشاعر:
قضيت من الريحان في غير لونه … وام رشا في غير اكراعها الخمش

احدى القرى ، دارفور

كلمات اكثر بالعامية !

كلمة شقيش : اصلها شق… وإلى اي شق او جهة تذهب، وتعنى ايضا صدعه وفرقه.
كلمة كتَّح : ذر التراب على شخص.
كَتَحَت الرِّيحُ فلانًا : سَفَتْ عليه التراب أَو نازعتْه ثوبه.
كلمة طفَّر وتعني قفزَ
وفي الفصحى طفَر الشَّيءُ: قفَز، وثَب في ارتفاع
زول :وهي تعني شخص
وقد ورد معناها في لسان العرب، الزَّوْل :الغُلام الظَّريف

كلمة العوين تطلق في غرب السودان على النساء، وفي شماله على الأطفال، وفي لسان العرب العوين عَانَتِ المرأةُ : صَارت عوناً.

كلمة اللَّم بمعنى جمع أشيائه ، لمَّ الشيءَ : جَمَعَه جمعا شديداً

إن هذا ليس سوى القليل من كثيراً مجهول ونقطة في يم عظيم، وبحر زاخر وأن صحة وفطرة اللسان السوداني حافل بالتعابير والمُرادفات بألفاظه وكلماته. والعامية لا تشكو إلا عجز من لايفهمها ولا يدرك أصلها وأسرارها وسحرها ورهافتها ويحق لنا أن نفتخر بها وإن السودان من أكثر البلاد العربية تحدثا بالعربية الفصحى.

المراجع:

فقه اللغة وسر العربية للثعالبي قاموس لسان العرب.
قاموس اللهجة العامية في السودان د. عون الشريف قاسم مادة بحثية ل العميد/ ابراهيم عقيل ابراهيم موسى.
مقال للكاتب الطيب النقر :العامية السودانية واللغة العربية الفصحى، دراسة مقارنة.

هدباء محمد مجذوب

هدباء محمد مجذوب التخصص،: أشعة تشخيصية جامعة كرري الرؤية: تسليط الضوء من جديد على الموروثات والثقافات السودانية ودورها في بناء المجتمع والأفراد الأهداف : معرفة السمات السودانية الاصيلة، وكذلك معرفة التغييرات والتحولات التي شهدتها الشخصية السودانية ومدى إنعكاس هذا التغيّر والتحول على المنحوتات اللفظية والاشتقاقات والكلمات العامية المعاصرة وتلك المتوارثة من جيل إلى جيل والمفارقة بينها ونشرها للأجيال القادمة تجارب سابقة في ريادة الاعمال أو الكتابة.: بعض الكتابات الأدبية في بعض الصُحف والمجلات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى