دراسة

لماذا يطلق عليها أم الهندسات؟

الميكانيكا هي إحدى اقسام الهندسة وهي أقدم هندسة التي عرفها التاريخ وتسمى بأم الهندسات لكن لماذا أطلق عليها ام الهندسات؟، وما هو دورها في الحياة من حولنا؟، ولماذا تعد من اهم التخصصات الهندسية القديمة والحديثة؟

عموما تعد الهندسة من العلوم القديمة في التاريخ البشري وتطورت من الاسم “هندسة” الذي كان يطلق سابقا لأي شخص عرف الهندسة بغض النظر عن ماذا يعمل في الهندسة، تطورت الي اقسام وتخصصات.

تاريخيا

في التاريخ القديم لم يكن هناك تخصص للهندسة فلا يوجد مهندس ميكانيكي، ولا اخر معماري، ولا مهندس مدني، ولا أي مسمى لتخصص؛ كان لفظ “مهندس” يطلق علي أي منهم! وهذا لا يعني انه لم يكن هناك وجود لهذه التخصصات، بل كانت موجودة لكنهم لم يكونوا قد اطلقوا عليها أي أسماء بعد.

مع التطور التكنولوجي

لكن مع تطور التكنولوجيا وبداية الثورة الصناعية ظهرت اقسام الهندسة بصورة اكثر وضوحا من السابق؛ نسبة لظهور الثورة الصناعية و ارتفاع الطلب على جميع المهندسين؛ لأن مع ظهور الثورة الصناعية ظهرت المصانع، والمباني لينفذها المهندس. والمشاكل التقنية، والفنية التي تحتاج المهندسين لحلها.

فكانت الهندسة الميكانيكية اللاعب الأول فيها وكانت من اكثر التخصصات الهندسية تطورا وحداثة وارتفع الطلب على المهندسين بقوة وعلى راسهم المهندسين الميكانيكيين. تطورت الهندسة فيما بعد ودخلت تخصصات حديثة أخرى كثيرة وصل عددها الي 200 تخصص والعدد بازدياد لأن عجلة الحياة لا يمكن ان تستمر من غير المهندسين.

الهندسة الميكانيكية واحدة من اهم العوامل التي ساعدت في ظهور كثير من التخصصات فلولا هذا الفعل لما اطلق عليها لقب “ام الهندسات”. فهي تعد واحدة من أوسع الفروع على الاطلاق وأكثرها تداخلا مع التخصصات الهندسية وغير الهندسية الأخرى! بل حتى انه يوجد بعض التخصصات لم تكن لتظهر لولا وجود الهندسة الميكانيكية كلاعب أساسي فيها اذا ذهبت الميكانيكا سقطت جميع التخصصات التي اعتمد عليها.

لماذا “أم الهندسات”؟

لتوضيح اكثر لماذا يطلق عليها “ام الهندسات” تمعن النظر الي كل ما هو حولك اذا كنت في الطريق ستجد السيارات والشاحنات والقطارات وكل هذه المخترعات تعد الهندسة الميكانيكية جزا كبيرا من وجودها وتكوينها اذا تفحصت منزلك ونظرت الي ما حولك ستجد الميكانيكا فمثلا مروحة السقف، الإضاءة، مكيف الهواء، الأجهزة بمختلف أنواعها (من أجهزة الكترونية الي أدوات المطبخ واي اداة امامك) ادواتك جميعا تم تصنيعها في المصانع وكل هذه المصانع كان المهندس الميكانيكي ركن أساسي فيها، ستجد ان الميكانيكا وجدت طريقا لتدخل بصمتها في كل ما هو حولنا فدخلت فيها دخولا كلياً او جزئياً او ساعدت في وجوده كل هذه الأمثلة.

وينطبق الامر كذلك على البنية التحتية للدول، اغلبها وجدت بمساعدة المهندس الميكانيكي، فخدمات النقل من (قطارات، وسيارات، وطائرات، وطرق) كلها كان المهندس الميكانيكي هو من وفرها او ساعد في وجودها. وخدمات تزويد المياه ونقلها باستخدام المضخات، والانابيب وهنا كانت (“ميكانيكا السوائل Fluid Mechanics”) اللاعب الأساسي فيها.

وخدمات الطاقة الكهربية معظمها وجدت بوجود المهندس الميكانيكي؛ لأن المنطق يقول من دون حركة لا توجد كهرباء والميكانيكي هو الحركة بذاتها فالتوربينات الهوائية في المناطق المفتوحة و التوربينات المائية في السدود ومولدات الكهرباء الحرارية، حيث يتم توليدها من قبل مولدات كهروميكانيكية باستخدام محركات حرارية حيث يتم تحويل الطاقة الحرارية الناتجة من عمليات الاحتراق الي طاقة حركية والتي تتحول الي طاقة كهربية فيما بعد.

لا يمكن ان يوجد طفل من غير وجود الام، وأيضا لا يمكن ان يوجد تخصص هندسي من غير وجود تخصص الهندسة الميكانيكية لأنها امهم وراعيتهم وكانت سببا كبيرا في وجودهم ولا يمكن ان يخلو شيئا واحدا في هذا العالم من وجود الميكانيكا، هي التي شغلت العالم القديم والحديث فهي لم تكن ام الهندسات فقط بل استطاعت ان تدخل في تخصصات أخرى كذلك.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق