منوعات

ليه توقفت؟

تعرف على تجربة البشير، احد اعضاء مجتمع بايونير.

أنا مؤمن بقناعة تامة أن الشخص ممكن يعمل اي حاجة في حياته حرفياً، ودا ممكن يكون كلام استهلاكي لكن انا تأكدت تمامآ من كدا بعد تجريب كل الفرضيات في نفسي. واكتشفت بعد عدة دراسات في علم النفس وتطوير الذات وريادة الأعمال.. طريقة تمكن اي شخص من فعل أي شيء وبخطوات علمية، وبدأت التجارب مباشرة، ونجحت! في التجارب، وبدأت نفس النظرية مع آخرين وحاليا وجدوا طريقهم ونجحوا!

الفرضية هي أن الشخص يمكن يعمل اي حاجة حرفيا، التجارب:

“مصمم جرافيك” بالفعل تعلمت التصميم باستخدام الالستريتر والفوتوشوب في وقت قياسي (شهر) وكانت أعمالي أفضل من آخرين خبرة (10 أعوام) في أول 6 شهور، ورفضت عروض عمل من عمان، وشركات عديدة في السودان.

“مبرمج مواقع” بالفعل تعلمت أساسيات البرمجة في وقت قياسي (3 أسابيع) ، ووصلت لفهم واسع للمجال، وكان ممكن احترف، وعارف تماما لو حابب اواصل اعمل شنو بالضبط، وتوقفت.

“الان انا على قناعة أعلى من السابق بأن الحياة عبارة عن تجارب فحسب” البشير.

“هاكر” من فترة قريت عشرات الكتب والمراجع عن الهكر واختراق الأنظمة في المرحلة الابتدائية عمري 14 سنة، ودخلت مركز كبير في التدريب اسمه العربي بجدة، وكان هدفي اختراق أنظمتهم ما أكثر، فاخترقتهم وطول فترة التدريب كنت بقفل أجهزة اللاب كلها وأجهزة القاعات المجاورة وكنت برسل للاستاذ رسالة وفيها عد تنازلي انه خلاص انتهت المحاضرة، ووقفت بعد اختراق جميع ايميلات اصحابي وايميلات اصحابهم.

أنا ما بقدر اكمل في اي تجربة (حتى ولو كانت ناجحة)، مالم اكون مقتنع تماما وعارف ليه الطريق دا بالذات، فكانت اول رواية لي والحائزة على الجائزة الأولى على مستوى الجمهورية، حصلت على فرص كثيرة في الإعلام رفضتها جميعها عدا لقاء في التيار، فقلت:

“كاتب روائي” بالفعل بعد نشر روايتي إلكترونيا كتبت ما يزيد عن 10 قصص قصيرة، وشاركت في العديد من الأمسيات الثقافية وبدأت اتعرف على مجتمع الثقافة والفن من أوسع أبوابه، وتوقفت.

“رائد أعمال” قبل أكثر من 4 سنوات خضت اول تجربة في ريادة الأعمال، كانت أول وآخر نسخة من برنامج مسرعة الأعمال دعم، وبتذكر قلت في نهايتها لأحد زميلاتي المشاركين في البرنامج “انا ما ينفع اكمل بزنس”، ووقفت لفترة طويلة، جاتني خلالها عروض كبيرة بتمويل مشاريع او توفير مكتب متكامل لعملنا، ورفضتها.

رجعت ساعتها لمجالي المحبب الخرائط الذهنية ، واللي كانت ولازالت ملاذي السري في كل مشاكلي سواء الدراسية أو الشخصية أو حتى العاطفية، فاتطورت فيها بحصولي على شهادة معتمدة من بروف توني بوزان، وكان لزملائي في دعم الفضل الكبير أيضا، فقلت:

البشير الخضر، وبروفيسور توني بوزان

“مدرب” بالفعل دربت أكثر من 460 متدرب في الخرائط الذهنية والتفكير الابداعي ومواضيع أخرى، بعد خبرة أكثر من 10 سنوات في الخرائط الذهنية والتفكير الابداعي ، بس فجأة توقفت وبدأت الاعتذار عن جميع طلبات التدريب في المراكز أو الجامعات.

كل المجالات اللي بدأت فيها كان ممكن (حسب التجربة) ان احترف فيها، بنفس الطريقة اللي ممكن اي حد يحترف فيها او في اي مجال اخر، الامر بيتوقف على اتخاذ الخطوات الصحيحة، الان انا على قناعة أعلى من السابق بأن الحياة عبارة عن تجارب فحسب، وان اتقانك لجميع التفاصيل والخطوات لأي تجربة ما بيشفع لك انك ما تفشل.

خريطة ذهنية موقعة من بروفيسور توني بوزان

بايونير

بايونير هي مؤسسة رائدة في التمكين وريادة الأعمال تهدف لبناء المجتمع الأكثر تأثيرآ في الوطن العربي والعالم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى