غير مصنف

بتعرف شنو عن الاقتصاد التشاركي؟

ماذا تعرف عن الاقتصاد التشاركي ؟ ، هل استخدمت يوماً واحدة من المنصات التي تعمل بهذا النظام ؛كي تحصل على غرض ما أو على خدمة تساعدك في أعمالك ؟

الاقتصاد التشاركي هو نظام اقتصادي اجتماعي تقوم فكرته على مشاركة الأصول والموارد البشرية والمادية بين الأفراد والشركات دون الحوجة إلى إمتلاك تلك الأصول أو الموارد ، بمعنى آخر ، يتيح للأشخاص مشاركة مهاراتهم وممتلكاتهم وأيضاً أموالهم مع بعضهم البعض بمقابل ما أو بآخر ، دون الحوجة إلى امتلاك تلك الموارد.

ومبدأ المشاركة بحد ذاته ليس بجديد في المجتمعات ، فالناس بطبيعتهم يتبادلون ويتشاركون أشيائهم إن كانت صغيرة أو كبيرة وذات قيمة ، ولكن ظهور التكنولوجيا الحديثة ساهمت في تطويره وانتشاره ومكّنت الأفراد من سهولة الوصول لما يريدون من منتجات وخدمات ، ويضم نماذج متعددة مثل :

  • نظام النظير إلى النظير (p2p) أو الند إلى الند.
  • العمل المشترك ، العمل الحر.
  • وأيضاً التمويل الجماعي.

وهناك الكثير من الشركات العالمية الناجحة التي تقوم على مبدأ الاقتصاد التشاركي وفي مختلف القطاعات :

ك Uber مثلاً التي تتيح عبر تطبيق الجوال لأصحاب السيارات أن يستخدموها كوسيلة لنقل الآخرين ، وقد بلغت أرباحها في عام 2018 قيمة 72 مليار دولار، و Airbnb التي تتيح لمستخدميها عرض غرف ومساحات فارغة من منازلهم للإيجار ، وبأسعار أرخص بنسبة 30_60% من أسعار الفنادق، والتي بلغت قيمتها السوقية 31 مليار دولار، وكذلك منصّة We work التي توفر مكاتب ومساحات عمل مشتركة للشركات، وفي الصين يتيح تطبيق Mobike للأشخاص عرض درّاجاتهم الهوائية ليستخدمها الآخرون كوسيلة عند الذهاب إلى أماكن عملهم أو دراستهم، وأيضاً منّصة فون التي تسمح للأفراد بتشارك خدمة الإنترنت اللاسلكي (wifi) ويتمكن الناس من الحصول على الإنترنت في أي مكان

ويحقق هذا النظام فوائد كثيرة للأفراد وأصحاب الشركات _وبخاصة الشركات الناشئة_ :

  • يساعد أصحاب الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة في تقليل تكاليف تشغيل المشروع، وبخاصة في بداية إنطلاقهم ، فبدلاً من شراء معدات وأدوات باهظة الثمن يمكن استئجارها أو استعارتها من مكان آخر.
  • يعزز الثقة فيما بين الأفراد.
  • يشجّع مبدأ التعاون والمشاركة بين الأشخاص والمجتمعات.
  • وكذلك يخلق فرص عمل ويوفر دخل جيّد .
  • وفرصة لتكوين صداقات أو شبكة علاقات إجتماعات من خلال منصات الإقراض أو منصات العمل الحر.

كما توضّح الإحصاءات نموّاً كبيراً في نسبة العوائد المادية من هذا النظام وستشهد زيادة ملحوظة في الخمس سنوات القادمة :

  • فقد بلغت قيمة العوائد المادية منه في عام 2015 : 15 بليون دولار.
  • ومن المتوقع أن ترتفع في عام 2025 إلى : 335 بليون دولار.
  • وفي عام 2016 بلغ عدد مستخدمي تلك المنصات في الولايات المتّحدة 44.8 مليون مستخدم ومن المتوقع أن يزيد العدد ليصبح 86.5 مليون شخص ، بحلول عام 2021 .
  • وحسب إحصاءات أخرى فإن عدد مقدّمي تلك الخدمات في أمريكا وأوروبا بلغ 162 مليون شخص ، أي بنسبة 20_30% من القوى العاملة.

إذاً إن كنت مهتماً بهذا النظام و تنوي إنشاء مشروعاً بنفس الفكرة فهناك الكثير من الأفكار التي يمكن أن تنفذها:

  1. يمكنك بناء منّصة ، تمكن الناس من عرض معدّاتهم الكهربائية ، أدوات المطبخ، معدّات الصيانة ، أو الآلات الموسيقية أو أي معدات أخرى ،وتبادلها مع الآخرين بمقابل مادي جيّد
  2. أو منصّة تتيح لمحبي القراءة استعارة الكتب من أشخاصٍ آخرين بسعر رمزي ، عوضاً عن شرائها.
  3. أو تطبيق لمساحات العمل المشتركة لأصحاب الشركات الناشئة يمكنّهم من أداء أعمالهم ويساهم في خفض تكاليف التشغيل.
  4. أو حتى تطبيق يمكن الأشخاص من العثور على آخرين لمساعدتهم في أداء وإنجاز مهامهم مع من هم بالجوار أو يسكنون معهم في نفس المنطقة.

وغيرها الكثير من الأفكار.

AmaniAwad

أماني عوض هاشم ، طالبة في كلّيّة الصيدلة جامعة أم درمان الإسلامية مهتمة بEntrepreneurship والبزنس وبالIT ، بجانب اهتماماتي بتعلّم اللغات ، الcontent writing ، والMarketing ، والرسم (فن الماندالا) . رؤيتي : إنشاء عدّة مشاريع في ريادة الأعمال المجتمعية ، لدعم ورفع الاقتصاد السوداني ، بالأخص في مجالي الزراعة والتكنولوجي ، وكذلك دعم وتمكين الشباب وبالأخص النساء . الأهداف : العمل على تطوير مهاراتي القيادية والريادية ، المشاركة في عدّة أنشطة تطوعية للمنظّمات التي تهتم بريادة الأعمال ودعم الشباب السوداني وتمكينه ، إنشاء مشروعي التقني الخاص و الحصول على خبرات ومؤهلات عالية من تلك المنظّمات وأيضاً تكوين شبكة علاقات قويّة وحقيقيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق