غير مصنف

ماذا تعرف عن اللهجة العامية السودانية الفصحى

إن الذي خلق اللغات محاسن جعل الجمال وسره في الضاد ، ومن أسرار هذا الجمال أن تتعدد لهجات لغة الضاد ، ومن أقرب هذه اللهجات للفصحى هي اللهجة السودانية التي تسمى بالعامية الفصحى .

اللهجة السودانية

أطفال من شمال السودان

هي اكبر اللهجات المتحدث بها ونجدها لهجة رسمية في عدة دول كغرب إرتريا وشرق تشاد وافريقيا الوسطى وجنوب السودان ، ونتجت عن اختلاط العربية الفصحى بلغة النوبة والفور والنيلية والبجاوية ومعظم كلماتها عربية فصحى وهي قريبة للغة الحجازية، وتم تصنيفها كأقرب لهجة للفصحى وأطلق عليها السودانيون إسم “العامية الفصحى ” .

اقرأ المقال :

لغات كوكب السودان!

العامية الفصحى

اطفال من شرق السودان

القرآن الكريم هو الفصحى بذاتها وتقاس به مدى فصاحة الكلمات ، فنجد في العامية السودانية كلمات وردت في القرآن الكريم وتعتبر من غرائب اللهجة السودانية منها : “دس” – اخفي الشيء -( وقد خاب من دساها) سورة الشمس.

“قد”- ثقب – ( ان كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين) سورة يوسف. وأيضاً كلمة “عييت” بمعنى -تعبت ، عجزت – ( أفعيينا بالخلق الأول) سورة ق.

اسرة من شمال السودان

كما ان هناك كلمات فصحى يتحدث بها في اللهجة السودانية ومنها ( زول ، سمح ، شافع ، أدي ، سخينة ، شوية ، مسيخ ، شين ، حردت ، نسوان ، دنقس ، مديدة ..) فإذا بحثنا في هذه الكلمات نجد انها عربية فصحى .ومنها ما تم تبديل حروفه او نقصها مثل :

  • مرة = إمرأة
  • ود = ولد
  • بت = بنت
  • راجل = رجل
  • داير = اريد
  • كويس = جيد
  • اقعد = اجلس

وأيضا لاسماء الاشارة ما يقابلها في اللهجة السودانية :

  • ده : هذا
  • دي : هذه
  • ديلك : هؤلاء
  • ديلاك : أولائك
  • هم : هن ، هم
  • اختصارات : لشنو : لاي شيء هو
  • هسع : هذه الساعة

أطفال من غرب السودان

وهناك كلمات يعود أصلها للغة التركية ككلمة ” ادبخانة ” بمعنى مرحاض ، وكلمة “شفخانة ، استبالية” بمعنى مستشفى ، و “اجزخانة” صيدلية ، اي بإضافة المقطع “خانة” للدلالة على المكان ، وكلمة “اوضة” بمعنى غرفة ، و “دولاب” خزنة ملابس ، “طوالي” مباشرة .

وايضاً هناك كلمات ذات اصل انجليزي ككلمة “هووي” Hoi ، للتهديد .ومن ما يميز اللهجة السودانية عن غيرها هو استخدام بعض المؤثرات الصوتية كلفظ حرف الشين سريعا بمعنى “لا” ، واحداث انفجار صغير بين سقف الفم والاسنان بمعنى “نعم” .

وما يدهش زوار السودان هي الفاظ المحاكاة ، كوصف سرعة الشيء بالصوت المحدث فيقال ” فرر” ، والطرق على الباب ” كو كو ” ، والسقوط “بردلب” ، أما الصرف والقواعد النحوية فتأتي كما هي مرتبة ومنظمة . ومن ملامح اللهجة السودانية ان يطلق على الموضة اسم الحدث الذي يواكب ظهورها كأحذية “كورونا” ، و11 سبتمبر ونيفاشا وهاتف سلفاكير .

معاجم وكتب في اللهجة السودانية

طفلة سودانية

قام كثير من الباحثين بالبحث في العامية السودانية وفهم معانيها وأسرارها وأصولها ، ودونت لها عدة كتب ومعاجم منها :

  1. معجم اللغات واللهجات السودانية.
  2. قاموس اللهجة العامية في السودان ( للبروفسير عون الشريف قاسم).
  3. عاميتنا عربية فصحى ( خضر حمد).
  4. قاموس اللهجة العامية السودانية -روسي- ( نتاليا كوزمينا).

لماذا نستحي من العامية؟

آثار اهرام مروي السودانية

بالرغم من كل مميزات العامية السودانية وجمال الفاظها حين تقال بعفوية ، نجد الكثير وخاصة الشباب والشابات يستحون من العامية السودانية ويقومون بإدخال كلمات إنجليزية وخليجية ليظهروا مدى رقيهم وثقافتهم – بإعتبارهم ان العامية تعد من الجهل ولغة القدامى- ولم يتوقف الامر هنا وحسب بل انهم اصبحوا يخلعون ثياب الثقافة السودانية ويتشبهون بالثقافات الأخرى.

وهذا ما جاءت به الحكومة الجديدة بتغيير مظهر التلفزون السوداني وتغيير حتى ثياب الاعلاميين وادخال الافكار والثقافات والكلمات الغربية لتحل محل الثقافة السودانية وهذا هو الأحتلال الفكري “عولمة” والأكثر خطرا من اي احتلال آخر ، وقد نجح هذا الإحتلال في السيطرة على عقول الشباب واصبحوا يستحون من ثقافتهم ويتركونها خلفهم .

تسمو الشعوب وتزدهر بثقافاتها ، وتحرص على حماية ثقافتها من كل دخيل وتسعى لنشرها للعالم لكي يتقلد بها اكبر عدد ممكن من البشر ، فالثقافة السودانية والعامية السودانية ليست عيباً ولا شيء يستحي منه البشر وإنما هي ام الثقافات وأرقاها وأفصحها وأنقاها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى