غير مصنف

محمد إبراهيم : سفير الفن السوداني ابرز الرسامين السودانيين

يقول إبراهيم “عندما انسج الخيوط وامررها بين المسامير أشعر براحة نفسية وكأني متواجد في إحدى حفلات الأسطورة الراحل محمود عبد العزيز رحمة الله عليه” يعيش الفنان وسط جوه الخاص عندما يبدع بفنه المميز، هو بالفعل يسعى ليكون ضمن أبرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدع محمد إبراهيم

محمد ابراهيم، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على قصته وأعماله

إسمي محمد إبراهيم عبدالله آدم درست آداب لغة إنجليزية جامعة أم درمان الإسلامية، من مواليد الخرطوم منطقة جنوب الحزام (مايو) حي النصر 30-8-1989م.

أغرمت بحب الأعمال اليدوية واجد نفسي منغمساً ومهوساً بفن ال String وتصاميم المزهريات والتحف الفنية والتصوير وكتابة الخطوط.

انشط حاليا واقوم بتصاميم لوحات (الخيوط ) Art String

محمد ابراهيم، ابرز الرسامين السودانيين

عندما أرى شيء جميلا امام ناظري أصر وألح على ان امتلاكه أو أصنع واعمل شيء مثله بالضبظ هكذا هو اسلوبي في الحياة.

وفي يوماً من الأيام رأيت إحدى اللوحات معلقة على جدار مدرستي بمرحلة الأساس (الوحدة الوطنية) واتذكر انها كانت لوحة مصنوعة من الجبص أو الفلين.

او حاجة مقربة منها فأعجبت بها أشد الإعجاب ومنها قررت أن اصمم لوحة بنفس المضمون ولكن حبي وعشقي في التنويع جعلني اخطط بطريقة مغايرة فحبيت أعمل لوحة بأسلوبي الخاص.

وان أضيف لمسات مختلفة فيها، وبدأت الأفكار تتضارب داخل الوجدان واللب، وعلى هذا الأساس صممت لوحة صغيرة بشكل دائري من (الخشب ومسامير النُقله والقماش) وكتبت عليها (الحمد لله).

محمد ابراهيم

وبعدها صممت أكثر من 17 لوحة تصاميم مكتوبة عليها (آيات قرآنية) وكذلك شعارات للأندية وبعض شعارات الشركات والمؤسسات.

وكلها كانت تصاميم مصغرة نسبةً لشح الإمكانيات ثم توقفت فترة طويلة عن ممارسة عمل التصاميم لإنشغالي بالدراسة حينها ولعدم توفر المواد المطلوبة والكافية لعمل تلك اللوحات.

وبعدها بفترة وبدعم من الوالدة وإصرارها على اني لابد لي ان اواصل فيما بدأته في سلسلة فن ال Art String وكانت دائما ما تقول لي جملة مشهورة لازلت اتذكرها وهي:

إنت زول فنان ودافن نفسك بالحياة و…

وكلام من هذا القبيل وكانت تحلم بأن تراني نجم وفنان عالمي وان تشاهدني على القنوات التلفزيونية ولكني في كل يوم كنت اقول لها اصبري يا والدتي وإن شاء الله بالصبر نصبوا لما نطمح .

محمد ابراهيم

فقررت أن اواصل وبدأت بعمل تصاميم مختلفة من سلسلة ال (Art String) وغيرت من الأساليب ف بدأت بعمل بورتريهات مختلفة وتصاميم للطبيعة وبعض المعالم البارزة ك (برج إيفل وجسر بروكلين) وغيرها من الأعمال.

سلسلة فن الآرت إسترينغ سلسلة موجودة منذ القدم ولكن ببكنيات ومضامييين أخرى، وهناك فنانين في القارة اللاتينية ك دولة (كولومبيا والإكوادور) بارعين وخصوصا في تصاميم المانديلا بأشكالها المختلفة والمتنوعة.

ولكني لا احبذ هذا النوع لكثرة انتشاره فإخترت استخدم السلسلة في فن خاص بي وعملت أعمال مختلفة عنها استخدمت اساليييب المانديلا وأدخلت فيها من الخط بأنواعه وعمل تصاميم تكتب عليها كل كلمات أو آيات قرآنية او اي رموز.

في الفترة من العام 2020 حاولت اعمل نقله في ابتكار وتحديث اعمالي وقمت بعمل أكثر من 35 لوحة مختلفة ومغايرة في الأشكال والمفهوم.

لم أقم بعمل معرض خاص لعرض كل تصاميمي وإن شآء الله سيكون في أمة حينما تتوفر المتطلبات.

مشاركاتي في المعارض

محمد ابراهيم
  • شاركت في معارض مختلفة خارج أرض الوطن الحبيب، ومنها مشاركات عديدة بدولة (مصر).
  • ومن ضمن هذه المشاركات (معرض الجمعية الإفريقية) بالزمالك بالإضافة إلى (مهرجان إفريقيا في عيون الفنان الدولي بالقاهرة) فالتحية والتقدير للأستاذ عمر غريب حشيش رئيس المهرجان.
  • ومن ضمن المشاركات أيضا مشاركات عدة بمعرض لمسات.. في وسط البلد (التحرير).
  • ومن تلك المعارض _ معرض (حب وسلام) عمل للأسطورة بوب مارلي وحازت اللوحة آنذاك بالمركز الرابع ثم توالت المشاركات ب (ملتقى لمسات الإفريقي).
  • شاركت بعمل للمناضل نيلسون مانديلا في ذكرى رحيله في الخامس من ديسمبر من العام 2020، وأيضا مشاركتي في (مهرجان وداعاً 2020).

شكرا لكل اخواني (هاجر، أمير، اسامة، خالد، علي إبراهيم، علوبه) على تحفيزهم وحماسهم وتشجيعهم المستمر ودعمهم الكامل والشكر لكل أصدقائي على دعمهم لي.

وأخص بالذكر أصدقاء بيتي (مجموعة الرسيم السوداني) الزاخرة بالإبداع الفذ ذو البريق الساطع ، الناس الحلوين والفنانييين والرائعييين، من القلب شكرا لكم فردا فردا.

ولا أنسى ان اشكر استاذي الذي علمني كل الحروف والخط والكتابه وحب الخير والهِمة والأمل والكثير الأستاذ محمد أحمد محمد رجب فله مني كل التحيه والتقدير.

ولا أنسى الغالية أمي الحبيبة (ام علوبة) الأم المثقفة والمثالية والخطّاطة العبقرية عاشقة (ابو السيد) وقارئة الروايات والمُحبه للموسيقار حافظ عبد الرحمن الوالدة فتحية على عبد الرحمن.. أطال الله بعمرك .

وتحية طيبة أنثرها عبركم لكل اخواني (الحواتة) الناس الجميلة وشكرا لمجلة بايونير بكل طاقمها على كل هذا العمل ودعمهم للمواهب وفناني بلادي وفقكم الله، والشكر لصديقي الكاتب الرائع البشير الخضر فكل الحب والتقدير يا إنسان.

آخر حاجة

محمد ابراهيم

غردوا بالحب والوئام وأفشوا السلام والإحترام بينكم.. ادعموا بعضكم البعض .. فيدوا واستفيدوا من خلال ما تملكونه من إبداع وأزرعوا ووزعوا الأفراح في نفوس الآخرين .

اجعلوا قلوبكم ناصعة البياض وذلك لأنه وببساطة لا شيء يبقى على حاله فكل شيء زائل عدا الحاجة الحلوة الجميلة والسيرة العطرة هي ما يمكن أن تظل عالقة بالأذهان.

مبارك عليكم الشهر الفضيل ونسأل الله أن يجعلنا وإياكم من عتقاء هذا الشهر المبارك، وكل عام وانت بخير.

ابرز أعمال الفنان

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟شاركنا برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى