غير مصنف

محمد سيف الدين : بدأت هوايتي مع بداية كورونا أبرز الرسامين السودانيين

رب ضار نافع.. هو ما برز بوضوح في تجربة محمد سيف الذي وجد من أزمة وإغلاق كورونا فرص ومساحة لبداية مثمرة.. في مجال الفنون والرسم والابداع ليسعى ليكون ضمن أبرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدع محمد سيف

محمد سيف الدين، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على قصته وأعماله

اسمي محمد سيف الدين 23 سنة، هاوي برسم رصاص وديجيتال بتمنى اوصل لمستوى ابعد وأعلى من هذا المستوى إن شاء الله.

البداية كانت شخبطة على الكراسات والجدران من وانا صغير كنت بشخبط وكنت املك الالوان الخشبية الصغيرة العادية دي بشخبط بيها على طول.

وعندما كبرت توقفت عن الشخبطة وبقيت ما مركز مع الرسم وفي عام 2018 رجعت اشخبط تاني وتابعت كمية من الاصدقاء الرسامين الحاليين علي الفيس بوك ثم انضميت لأكثر من مجموعات الرسم.

أبرزها والافادتني هواة الرسم السودانيين بقيت ارسم وانشر ما لقيت دعم كتير بس ما وقفت نهائي اي رسمة ارسمها بنشرها في هواة الرسم طوالي لغاية 2019 لقيت نفسي ماشي في تقدم ولقيت الدعم اخيرا في صفحتي ومن هواة الرسم.

محمد سيف الدين

أول بدايات للكورونا حين ما اغلقوا الجامعات وكل شي، رجعت ارسم واول رسمة كانت عن الكورونا لاحظت للتطور الحصل لي انبسطت شديد والله ومنها اصبحت ارسم يوميا.

ومع فترة الحظر طلعت بكمية من الرسمات الكنت مبسوط بيها شديد والآن الحمد لله أفضل بكتير.

من بديت وللآن لم أشاهد ولا مقطع لتعليم الرسم لأني كثيرا ما أمل ودي من المشاكل الواجهتني ولم أجد لها حل إلى يومنا هذا، وشكرا ليكم كتير ،ورمضان كريم عليكم تصوموا وتفطروا على خير.

ابرز أعمال الفنان

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟ شاركنا برأيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى