ثقافةطبيعةمجتمعمنوعات

مدينة الدويم : منارة التعليم في السودان أبرز مناطق وسط السودان

إرتبط إسمها ببداية توسع التعليم في السودان، لعبت كذلك دورا مهما في التاريخ السودان السياسي، الدويم منارة التعليم في السودان في هذا المقال. 

 الموقع الجغرافي والتعداد السكاني 

هي إحدى محليات ولاية النيل الأبيض، تقع على الضفة الغربية للنيل الأبيض، على بعد 190 كيلومتر (118 ميل) من الخرطوم.

تقع المدينة بين خطي طول 31.30 –32.45 شرقا، وبين دائرتي عرض 13.36 — 14.56 شمالا، تحدها من الشمال محلية أم رمتة، ومن الغرب ولاية شمال كردفان. 

ومن الشرق محلية القِطينة، أما الجنوب محليتي كوستي و تندلتي. 

يبلغ التعداد السكاني لها 73622 نسمة، حسب إحصائيات عام 2008 م. 

 الحالة المناخية لمحلية الدويم 

يسودها المناخ المداري، الذي يتميز بإرتفاع درجات الحراره معظم أيام السنة، حيث يبلغ متوسط درجات الحراره في الصيف 37 درجة مئوية. 

بينما يبلغ متوسط درجات الحراره في فصلي الخريف و الشتاء 21 درجة مئوية، حيث يتميز فصل الشتاء بالجفاف، نظراً لسيطرة الرياح الشمالية الجافة 

تهطل فيها الامطار صيفا نتيجة للرياح الجنوبية الغربية الرطبة، كما تهب عادة عواصف ترابية في الاجزاء الشمالية. 

تاريخ الدويم و اللهجة المتداولة 

أكثر ما ميز الدويم إبان الحكم التركي المصري كونها ميناء نهري، وملتقى طرق برية، الأمر الذي جعل منها سوقا مركزيا لمنطقة النيل الأبيض ككل. 

حيث كانت تتدفق عليها المحاصيل الزراعية في موسم الحصاد من كل الجهات، فتنشط بذلك الحركة التجارية، إلا أنها مرت بفترة جفاف بعد ذلك. 

الأمر الذي أثر بشكل كبير على إنتاجها الزراعي، مما أدى إلى تراجع مكانتها التجاري والإداري، حيث كانت عام 1903 مديرية تضم عدة مراكز. 

فتحولت إلى جزء تابع لمديرية النيل الازرق بمدني، وعندما قسم السودان إلى أقاليم كانت الدويم تتبع للإقليم الأوسط، ثم أصبحت بعد ذلك محافظة. 

وأخيراً أصبحت تسمى بمحلية الدويم بعد أن تغيرت التسمية من محافظة إلى محلية. 

تسكن المدينة عدد من القبائل السودانية التي تشكل نسيجها الإجتماعي، منها: الكواهلة – الكبابيش – الشويحات – الشنابلة – الجعلين – الدويح، ولكلٍ لهجته.

أبرز المناطق السياحية والأثرية في الدويم 

تعتبر شواطئ النيل الأبيض الوجهة السياحية الأولى لكل مناطق ولاية النيل الأبيض، تضم الدويم كذلك منطقة الكحلة، وهي تعد منطقة هامة لجذب السياح. 

نسبة لتواجد الطيور النادرة بها، أما محبو الصيد فيقصدون منطقة الباجا الواقعة غرب مدينة الدويم، كذلك تعد جزيرة أم جر الغربية إحدى مناطق الدويم السياحية. 

معالم مدينة الدويم

المهنة السكانية السائدة في الدويم 

يُستقل 13٪ من أراضي الدويم للزراعة، الذي يعتبر المهنة السكانية الاولى فيها، حيث يعتبر الدويم المُنتِج الرئيس للقمح في ولاية النيل الأبيض. 

كما تكثر فيه زراعة الذرة والقطن، كذلك الأرز الذي بدأت زراعته عام 1993م في منطقة أبو قصبة، أما منطقة باجا فيمثل الكركدي والبطيخ والسمسم أهم منتجاتها. 

أما الرعي فيتركز في منطقة باجا التي تنتشر فيه المراعي الطبيعية، ويعتبر الماعز أهم الحيوانات التي تربى في منطقة باجا. 

أهم الصناعات والموارد في الدويم

تشتهر المدينة بصناعة الجبن الأبيض، كذلك صناعة الزيوت النباتية المستخرجة من الفول السوداني والسمسم وبذرة القطن. 

حيث تعتمد الدويم في صناعتها على المواد الأولية، كذلك يوجد مصنع للثلج، وآخر لمواد البناء والبلاط، ومصنع للنسيج، ومحلج للقطن.

 بخت الرضا: أبرز معالم الدويم التعليمية 

بالإضافة إلى المصنوعات الجلدية خاصة الأحذية الجلدية ( المراكيب مفردها مركوب)

التعليم

تعتبر الدويم منارة التعليم في السودان، حيث إرتبط إسمها ببداية توسع التعليم في السودان، حيث أنشئت فيها مدرسة الدويم الريفية المتوسطة عام 1908م. 

تأسست عام 1934 على يد مستر غريفيث، بإسم معهد التربية بخت الرضا، نتيجة لتقرير اللجنه التي كونها الحاكم العام سنة 1930.

بعدما قدم مفتش التعليم الأول مذكرة، إنتقد فيها سياسة التعليم في السودان، داعيا إلى إجراء إصلاحات أساسية، وفي عام 1995م تحولت إلى كلية جامعية.

في عام 1997م وعملا بأحكام المرسوم الدستوري الثالث عشر لسنة 1995م،أجاز المجلس الوطني وبموافقة رئيس الجمهورية، على تأسيسها.

بوصفها جامعة بولاية النيل الأبيض،وهيئة ذات شخصية إعتبارية، مقرها الدويم،وعُيّن الدكتور عبدالله عبد القادر كريم الدين، أول مدير لها.

 وهي تضم ثمانية كليات منها: كلية الطب، الزراعة، الإقتصاد، التربية، العلوم، الآداب،يبلغ عدد طلاب البكالوريوس قرابة 9.500 طالب، و الدراسات العليا قرابة 700طالب.

 أما الذين يدرسون عن بعد فيبلغ عددهم قرابة 1.292 طالب،وتعد بخت الرضا واحد من أبرز المؤسسات التعليمية في السودان والمنطقة العربية.

تلقت العديد من الشخصيات السودانية المهمة تعليمها ببخت الرضا، إلى جانب معظم رواد التعليم والفكر في السودان، أمثال البروفيسور عبدالله الطيب.

والشعراء أمثال أحمد محمد صالح، مبارك المغربي، السر دوليب. 

النقل والمواصلات

يربط الدويم والعاصمة الخرطوم طريق الخرطوم — كوستي،مرورا بجسر الشهيد نصر الدين الذي يربط الدويم بالضفة الشرقية للنيل الأبيض.

إقرأ أيضا

مدينة كلبس : بوابة السودان الغربية أبرز مناطق غرب السودان

ولاية الجزيرة : ود مدني حاضرة الفن و الفنانين أبرز مناطق وسط السودان

التوثيق لمدن السودان هو انعكاس مدى روعة ما اوجده الله على الارض من جمال ، مارأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المنطقة ؟

المصادر: مصدر اول، ثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى