ثقافةطبيعةمجتمعمنوعات

مدينة الشواك : التوثيق لأبرز مناطق شرق السودان

الشواك مدينة الاشواق واهم مدن ولاية القضارف في تربية المواشي، وهي عاصمة محلية الفشقة التي تمتد حتى الحدود مع إثيوبيا وإريتريا، لتتعرف عليها عبر هذا المقال ..

موقع الشواك الجغرافي

تقع مدينة الشُوَاك في شرق ولاية القضارف بالسودان على ارتفاع 516 متر ( 1692,9 قدم ) فوق سطح البحر، وتبعد بمسافة 381 كيلو متر (23 ميل) تقريباً جنوب شرق الخرطوم.

وهي محطة مهمة في خطوط المواصلات بين مدينة القضارف عاصمة الولاية، ومدينة كسلا حيث يمر عبرها الطريق القومي الذي يربط الخرطوم وبقيّة أرجاء البلاد بميناء بورتسودان، وكذلك خط السكة الحديدية الموازي له.

ماهو سبب التسمية؟

اختلف الرواة على اصل التسمية ولفظ الشواك (بضم الشين وفتح الواو وتسكين الكاف مع إغفال الألف) كما تفسره بعض الروايات مشتق من لفظ الشوك، وهو الجزء الحاد في بعض النباتات، وكان يطلق على الغابة التي قامت البلدة عليها لكثرة الأشجار والنباتات الشوكية فيها كالطلح والسدر وغيرهما.

ووفقاً لرواية مماثلة فقد أخذت المدينة اسمها من حظيرة كانت قد أُقيمت في المكان نفسه لحماية صغار قطعان الماشية والأبل حيث كان الرعاة في المنطقة يستريحون قبل مواصلة سيرهم نحو مورد الماء القريب من المكان.

وكانت الحظيرة تتكون من فروع الأشجار الشوكية وأغصانها، وعندما جاء الإنجليز إلى المنطقة إبّان الحكم الثنائي للسودان، وسألوا عن اسم المكان الذي اختاروه لبناء محطة لخط السكة الحديدية المارّ عبره، أخبرهم الناس بزريبة (حظيرة) الشواك، فأصبح اسم المحطة التي تطوّر المكان حولها محطة الشواك.

وفي الرواية الثالثة فإن الشواك لم يكن اسم الحظيرة بل أنه باللهجة المحلية لفظ يطلق على كيس يوضع حول ضروع البقر أو الإبل لمنع صغارها من الرضاعة عند فطمها، وكان الرعاة يأتون إلى تلك الحظيرة خصيصاً لذلك الغرض.

ومما يُذكر أيضاً حول معنى التسمية أن كلمة (شوآك) في اللغة العربية تعني المكان الخالي من الأشجار وسط غابة، وبما أن المنطقة كانت أصلاً عبارة عن غابة، فقد يكون اسم الشواك قد أتى من هذا المعنى.

ولعلّ الرواية المختلفة تماماً عن تلك التفسيرات هي التي تنسب الاسم إلى لفظ الأشواق (المفرد شوق – في اللهجة السودانية تقلب القاف إلى حرف كاف) وسمي المكان بذلك لأن الرعاة القاصدين لمورد المياه كانوا يتلاقون فيه من فترة لأخرى ويتحدثون عن أشواقهم وحنينهم لمواسم ذلك اللقاء فسُمّي المكان بمكان الشوآك (أي الأشواق).

تاريخ مدينة الشواك

الشواك مدينة من مدن ولاية القضارف وهي عاصمة محلية الفشقة التي تمتد حتى الحدود مع إثيوبيا وإريتريا. وقد تأسست المحلية في العام 2003 م وتبلغ مساحتها 13000 كيلو متر مربع (8077,83 ميل مربع )، وعدد سكانها 120,800 نسمة.

ويتبع لها 14 حي سكني و73 قرية. وتضم المحلية ثلاثة وحدات إدارية هي: جنوب الفشقة، قطاع الشمالي، قطاع المدينة

التركيبة السكانية لمدينة الشواك

تسكنها مجموعة من القبائل مثل الفلاتة والهوسا والبوادرة والضبانية والشكرية واللحويين والتعايشة وبعض القبائل الأخرى.

حيث انصهرت عاداتهم وتقاليدهم وكونوا انسان الشواك، وبحكم موقعها الحدودي مع اثيوبيا وارتيريا فهي تضم مجموعات مقدرة منهم.

كما تحتوي على معسكرات لللاجئين مثل معسكر الشجراب الذي ينقسم إلى ثلاثة أقسام، وهي المعسكر الشمالي والجنوبي والوسط.

المناخ في مدينة الشواك

يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي في المفازة 37 درجة مئوية (98 درجة فهرنهايت) واقصاها هو (42) درجة مئوية (108 درجة فهرنهايت) في شهر ابريل، وادنى درجة للحرارة فيها هو حوالي (15 ) درجة مئوية (59 درجة فهرنهايت) في شهري يناير وفبراير.

بينما يصل أعلى معدل لهطول الأمطار فيها في شهر يوليو ليسجل (162) مليمترا (6.4  بوصة) ويتراجع في شهر نوفمبر إلى أقل من 2 مليمترات (0.1 بوصة).

معالم المدينة

الخدمات

تتمتع الشواك بخدمات جيده في مجالي المياه والكهرباء حيث بها محطة مياه تكفي المدينة وتمد كذلك مدينة القضارف بالمياه، وبها محطة كهرباء مرتبطه بالشبكة القومية للكهرباء.

واجتماعيا بها ديوان الزكاة. تضم كذلك مجموعة من الاجهزة الرسمية (رئاسة شرطة محلية الفشقة ، مركز الشرطة، النيابة العامة، المحكمة، مركز السجل المدني، مركز الشرطة المجتمعية).

يوجد بمدينة الشواك مستشفى واحد هو مستشفى الشواك الريفي، وعدد من المراكز الصحية الخاصة، ويوجد بها مركز للتأمين الصحي، كما يوجد بها مستشفى بيطري.

انشأت حديثاً جامعة القضارف كلية للطب البيطري في مدينة الشواك، وهناك عدد من الخلاوي كما تضم مدارس للأساس والثانوي.

تحتوي الشواك على مطار والذي يقع داخل منطقة الفشقة الكبرى، غرب نهر عطبرة، وتم تشييده مع إنشاء سد أعالي عطبرة وستيت.

الاقتصاد والاعمال السكانية السائدة

تحتوى الشواك على أكبر سوق للماشية بولاية القضارف ومحجر صحي، و‏ يمارس أهالي الشواك الزراعة التقليدية المعتمدة على الأمطار كحرفة رئيسية.

حيث يزرعون الذرة والسمسم والخضروات والبطيخ إلى جانب الرعي وتجارة المواشي وخدمات المسافرين في الطريق القومي والسكة الحديدية.

بها سوق تجارب كبير يُلبي احتياجات المدينة والقرى المجاورة لها من السلع الضرورية واحتياجات الحياة الأُخرى.

مشروع التوثيق لأبرز مناطق شرق السودان

التوثيق لمدن السودان هو انعكاس مدى روعة ما اوجده الله على الارض من جمال، ما رأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المنطقة ؟

المصادر: مصدر اول ، ثاني ، ثالث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى