غير مصنف

مدينة نيرتتي : مدينة سياحية جاذبة مناطق غرب السودان

سوداننا الحبيب ذاخر بالكثير من مناطق الجذب السياحية الطبيعية، ولا سيما في غرب السودان الحبيب، وفي إطار توثيقنا لغرب بلادنا الحبيب، تعد نيرتتي حاضرة ولاية جبل مرة معلما سياحيا جذاب.

 نسلط الضوء على أماكن لم تنل نصيبها من الإهتمام والترويج لتصبح وجهة سياحية تجذب أبناء الوطن قبل السياح الأجانب، إحدى محطات رحلتنا هذه مدينة الجمال نيرتتي.

سبب تسمية نيرتتي

نيرتتي كلمة باللغة المحلية لقبيلة الفور التي تشكل غالبية سكان المنطقة، وهي تعني القطعة المغسولة النظيفة الخالصة، جاءت هذه التسمية نسبة لجمال المنطقة وطبيعتها الساحرة .

موقع نيرتتي الجغرافي والتعداد السكاني

تعد نيرتتي أكبر مدن محلية غرب جبل مرة ، أقصى غرب جبل مرة ، يحدها من جهة الشمال ولاية شمال دارفور ، ومن جهة الشرق ولاية جنوب دارفور.

 أما الاتجاه الشمال الغربي ولاية غرب دارفور، تقع نيرتتي على بعد 60كلم تقريبا شرق زالنجي، ويمر بها الطريق الرابط بين مدن دارفور وباقي ولايات السودان الاخرى، كما يسكنها قرابة 126.537 نسمة.

المناخ في نيرتتي

تمتاز نيرتتي عن غيرها بمناخها الفريد ، فهي ممتازة الأجواء في جميع الفصول ، حيث تكون ماطرة رطبة في فصل الخريف، كما هو الحال في معظم أنحاء البلاد.

المصور الفوتوغرافي رماح الزبير

أحيانا تكون مشمسة وباردة ، أما في فصل الشتاء فتكون شديدة البرودة، وتميل إلى الاعتدال في فصل الصيف، التي تكون فيه في أقصى درجات حرارتها .

أبرز المناطق السياحية

تمتاز نيرتتي عن غيرها من مدن دارفور الاخرى بتنوع مواردها السياحية الطبيعية الغلابة، حيث تجود فيها المساقط المائية المنحدرة من أعالي جبل مرة.

 والعيون المتفجرة من أعماق صخور شلالات مرتجلو الساحرة وشلالات قلول الشهيرة، و تمثل قرية طور في نيرتتي أكبر إستراحة للسياحة القادمون لزيارة المنطقة.

 حيث تتوفر فيها جميع أنواع الفواكه الشهية واللذيذة كالمانجو والعنب والبرتقال التي تشتهر به المنطقة.

تتميز كذلك بخصوبة أراضيها التي تشكل بيئة مناسبة لنمو بعض الاشجار الغابية النادرة كالصنوبر والبان .

للإستمتاع أكثر ينصح بالصعود إلى أحد قممها العالية وتدع عيناك تذهل ونبهر بجمال طبيعتها الساحرة حيث الجبال العالية.

مترامية الأطراف تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية، وجداول المياه العذبة الجارية على حبات الحصى التي تلمع مع أشعة الشمس وكانها لؤلؤا.

 وتسمع أذناك أصوات العصافير التي تغرد طربا، و الغزلان التي تتجول بلا وجلا.

 أبرز الصناعات والموارد

تعتبر الزراعة موردا رئيسيا لمدينة نيرتتي، وركيزة سكانها الاقتصادي، يمارس سكان نيرتتي الزراعة بنوعيه المطرية التقليدية والمطرية الآلية.

على ضفاف الاودية والسهول والمدرجات الجبلية،في فصلي الخريف والشتاء، نسبة للمناخ الجيد لنيرتتي تنوع المنتجات الزراعية للمنطقة. 

أما في مجال البستنة، فتشتهر نيرتتي بغزارة إنتاجها لمختلف أنواع الفاكهة، في مقدمتها البرتقال والقريب فروت، والنادرة منها كالباباي.

والموارد الغابية من خلال تواجد غابة البان التي تمثل أحد أهم مناطق قطع الاخشاب (البان – المهوقني – القمبيل) .

تشكل الثروة الحيوانية موردا ثانويا لمنطقة نيرتتي، حيث توجد فيها أعداد كبيرة من الابقار والجمال والاغنام وغيرها.

إقرأ أيضا:

تفتقر المنطقة إلى إقامة بعض المنتجعات السياحية، لإضافة بعض اللمسات العصرية للسياحة، لجذب المزيد من السياح للمنطقة.

نيرتتي وغيرها الكثير من مناطق الغرب تستحق أن تكون وجهة سياحية من الدرجة الاولى ، حالما نوليه إهتمامنا.

التوثيق لمدن السودان هو انعكاس مدى روعة ما اوجده الله على الارض من جمال ، مارأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المنطقة ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى