غير مصنف

مشكاة الأمين : أميل لرسم الملامح الحزينة ابرز الرسامين السودانيين

تحب وتميل لرسم الشخصيات ذات الملامح الحزينة لانها تبدو حقيقية وبالفعل تلك الملامح الصادقة تلمس شيئا ما في وجداننا.. مشكاة تعرف كيف تحرك ما بانفسنا نحو أعمالها فهي تسعى لتكون ضمن ابرز الرسامين السودانيين.

هذه مقالة المبدعة مشكاة

مشكاة الأمين عبدالله، ابرز الرسامين السودانيين

نتعرف على قصتها وابرز أعمالها

انا مشكاة الامين عبدالله مواليد فداسي الحليماب بولاية الجزيرة الخضراء، أبلغ من العمر 19 سنة، أدرس الفنون الجميلة بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا.

ميالة لرسم البورتريه “رسم الشخصيات” ذوات الملامح الخاصة والثفاصيل العميقة التي تعبر عن حِس معين، أشاهد الصورة وأشعر بشئ معين لااستطيع التعبير عنه الا بوضعه على الورقة.. الا برسمه.

ميالة جدا للحزن في الصورة الفوتوغرافية، ليس لأنني حزينة بل لأن الملامح الحزينة من اكثر الملامح التي تلمس القلب.

ابرز لوحاتي

مشكاة الأمين

ابرز لوحة لي هي لوحة العجوز الملتحي مرتديا نظارات مائلة.. احبها جدا نسبة لتفاصيلها الجميلة المليئة، ولأن الناس احبوها ووجدو فيها شيئا يعبر عنهم.

بطمح لامتلاك سيارة قبل كل شي ” هذا حلمي الوحيد ” وان واعمل عمل متواصل لاهداف غير محدودة ومتجددة بمجال هوايتي ومهنتي ودراستي .

بطمح لوصول اسمي لاكبر عدد من المتابعين المهتمين بالرسم، ورسم البورتريه خاصة، وبطمح ايضا لتغيير مفهوم المجتمع عن الفنون عامة وادخالها في المناهج الاكاديمية وتلقينها للطلاب من الفصول الصغيرة ليحدد الطالب وجهته المستقبلية.

وضرورة الاهتمام بالتاريخ الفني للسودان هو تاريخ عظيم يتسحق البحث والدراسة ويستحق العلم به وتعليمه.

بداياتي

مشكاة الأمين

بدايتي كبداية كل الرسامين المبتدئين وهي كالاتي، ايقاف الصور على التلفاز ونقلها ونقلد الرسوم الكرتونية من المجلات ” ماجد وميكي وتوم وباكز باني ومسلسلات الانمي”.

الى ان تطورت الوجهة الى رسم صور الشخصيات، وكان ذلك في الآونة الأخيرة بمساعدة زميل لي يدعى جيلاني، انسان ينبع منه الفن بكل المقاييس.

صعدنا بيده انا ورفقة من المبدعين الى مكان لم نتصوره في يوم ما ولم نطمح لنيله والوقوف به، ومنه تولد الحماس والطموح والاهداف للتطوير من الذات.

واخذ اكبر قدر ممكن من الخبرة والممارسة في هذا المجال مع جانب الاحساس بالرغبة في المواصلة بهذا الطريق فقط لاغير.

لم تواجهني تحديات تذكر

مشكاة الأمين

لم اواجه الكثير من التحديات بعد بل وجدت الدعم من الوالد في امتحان الشهادة السودانية، حيث اخذت مجال الهندسة والمجال العلمي الأكاديمي واستبعدت تماما فكرة الدخول للمجال الفني.

الى ان قال لي لماذا لاتدخلين كلية الفنون الجميلة.. فرسخت الفكرة في ذهني واعدت السنة الدراسية وقمت بالتحويل للمجال الفني.

وواصلت الى يومي هذا.. ولكن في العموم هنالك تحديات كثيرة تواجه الفنان خاصةً على نطاق المجتمع والأسر في السودان تحديدا عندما تقول انك تدرس فنون جميلة يرد لك احد الأقارب او الحضور… :

حتسفيد منها شنو يعني ماكان تخش ليك طب ولا هندسة تنفعك.

وتتوالى الانتقادات للمجالات. لا تقدير ولا دعم وفي الأسرة الضيقة عندما يود الابن الالتحاق بالكلية الفنية يمنعه الوالد او الوالدة نسبة لرغبتهم في ادخالة لاحد الكليات المعروفة او المرغوبة عند الكل وهي بالتأكيد الطب والهندسة.

بالدارجي كدة.. طيب ي جماعة لو الناس دي كلها دخلت طب وهندسة لزوم باقي الكليات شنو ؟

الفن دة جزء من الانسان ودراسة تستريح لها الروح له عالم خاص ومزيج رائع من الانسانية والابداع والحس الفني الممزوج بروح الفنان وكلُُ له ابداعه الخاص الذي يتميز به.

العالم الإنسان يهرب من ضغوطاته وعقوبات الحياة بالترويح عن نفسه بمشاهدة الجمال ومعايشة الجمال
والجمال يكمن في الفن بكل انواعه.

فلابد من وجوده..

وجدت دعم هائل من الاصدقاء المقربين جدا والأهل وكل م يشاهد اللوحات التي تخصني او تخص اصدقائي بالتحديد في المعارض.

فاحيانا تجد من يدعمك بكلمات تفتح في دواخلك نوافذ الامل في المواصلة وتقديم الاجمل دوما.

الفنون مترابطة

مشكاة الأمين

انا أجد الفنون كلها مترابطة ومكملة لبعضها، فالموسيقى والغناء كل فن على حدى وكل موهبة على حدى ولكن يترابطان ليكملان بعضهما البعض.

الفن التشكيلي ايضا لايبتعد كثيرا عن الموسيقى.. بل يحتاج اغلب الفنانين للموسيقى الصاخبة والهادئة والكلاسيكية والراب والطرب وغيرها ليستقيم ال mood مع العمل الفني ويتولد الابداع.

شكرا بحب مجلة بايونير على هذه المبادرة المميزة واتمنى لي ولكم التوفيق.

ابرز أعمال الفنانة

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والأعمال المميزة ؟شاركنا برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى