قصص ناجحةمنوعات

منير محمد : إنطلاقتي في ثورة ديسمبر لأصبح من أبرز الرسامين السودانيين

هل في ديسمبر تبدأ الأحلام ! أم في ديسمبر يرسم الرسام ويرفع شعار لا للإستسلام ! ويصنع وجوده ضمن ابرز الرسامين السودانيين.

تعود ثورتنا دائما بالمجد وتقودنا الذاكرة لأحداث الثورة حين احتفلت جدراننا بيوم خلده أبرز الرسامين السودانيين برسمهم على جدران الشوارع ، حين نعت كل الرسمات شهداء ديسمبر ، كانت انطلاقة رسام تبدأ برسم الشهداء بمشاعر تصفها الجدران بأنها لن تنسى ، لنتعرف على المبدع منير

هذه مقالة المبدع منير

نتعرف على قصته وأعماله

سمي منير محمد أحمد، عمري ٢٢ سنة، المجال الدراسي هندسة معمار.

من الفنون التي احبها ممارسة الرسم ، خامات الرصاص والحبر وألوان الخشب والألوان المائية والبعض كتابة الخواطر والتصاميم الداخلية.

من أبرز اعمالي جداريات الشهيد حنفي عبد الشكور والشهيد محجوب.

الرسم بالنسبة لي موهبة منذ الصغر، والبدايات في الموهبة دي من وانا صغير كنت برسم بس ما كنت خاتي للموضوع اهمية بس هاوي موهبة الرسم، وبدت الانطلاقة في ثورة ديسمبر المجيدة يعني البداية الجادة ٢٠١٩م فكانت صور الشهداء والجداريات خلتني اندفع واكتشف كل مرة حاجه جديدة في موهبتي.

طموحاتي اني ما اوقف الرسم واواصل فيه واوصل لمراحل عالية واشارك في معارض وبازارات ومسابقات اكون ناجح واهم شي ابدع في موهبتي دي.

والحمد لله انو التحديات كانت في التطور واكتشاف اساليب جديدة لكل رسمة برسمها.

أصحابي واهلي دايما بشجعوني على الموهبة دي والحمدلله انهم مبسوطين جدا ومفتخرين اني منهم وفيهم وشكرا

أبرز أعمال الفنان

وانت ما رأيك في هذه اللوحات والاعمال المميزة؟ شاركنا برأيك

Heba Hassab Al-nabi

طبيبة مختبر وكاتبة محتوى ابداعي ورسامة ، ومهتمة بالبحث العلمي . 🌸💚شمعتي لا تنطفيء💚🌸

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى