قصص ناجحة

مهندس (كرة القدم الحر ) السوداني

الموهبة والابداع تتجسد في شخصه، والتفاني والشغف هو شعاره الدائم.

من أهم سماته إنسانيته واخلاقه الرفيعة، علم من أعلام هذا الوطن، تميز بأسلوبه الخاص وتفرد فيه ،والأهم !..هو تمثيله إسم السودان خير تمثيل إقليميا وعالميا.

محور مقالنا اليوم هو

عبدالله عماد ( The legend )

عبد الله عماد فضل ” الصاحب”، مواليد المدينة المنورة، صاحب ال ٢٩ ربيعا ، خريج كلية الهندسة – قسم التعدين (معالجة الخامات المعدنية) .

أول محترف للعبة ” football freestyle ” او ” أسلوب كرة القدم الحر ” ومؤسسها في السودان.

له العديد من الإنجازات الملهمة في هذه اللعبة منها:

المركز السادس في بطولة أفريقيا من بين ٣٨ مشارك في عام ٢٠١٣م بي جوهانسبرغ عاصمة جنوب إفريقيا.

عروض لكأس العالم في العاصمة القطرية الدوحة عام ٢٠١٤م.

المركز الثالث عربيا ببطولة العرب المفتوحة بالقاهرة عام ٢٠١٦م.

المركز الثاني عالميا في البطولة الروسية لمتخصصي حركات أعلى الجسم عام ٢٠١٧م.

كما نال المرتبه ال١٨ عالميا في كرة القدم الاستعراضيه عام ٢٠١٨م.

على مستوى الشغف الحقيقي إتجاه نشر اللعبة ومشاركتها مع الشباب السوداني، وخلق أسرة اللعبة في السودان، كان ولا زال عبدالله يعمل على ذلك جاهدا وتمكن من تنظيم ٥ بطولات محلية أخرها في العام الجاري.

وقد أثمرت جهوده في أن تتوسع اللعبة وتنتشر ويحترفها عدد مقدر من الشباب الرائعين .

وفي إطلالة على شخص نجمنا “عبدالله عماد” فهو مواطن غيور على وطنه،  وخير دليل على ذلك إنخراطه ومشاركته في ثورة ديسمبر المجيدة.

وتقديمه لعرض كروي فني داخل ساحة إعتصام القيادة العامة الباسل ، ومسؤوليته الإجتماعية خير مثال لها دوره في التوعية بفيروس (Covid-19 ) المستجد .

تسلق سلم المجد والنجاح دائما صعب ولكن “الصاحب” فعل ذلك بعفويته المعهودة وعزيمة وإصرار الأبطال.

كما “السهل الممتنع” كانت أول خطوة في طريق الإحتراف والعالمية مقطع الفيديو الشهير ( Freestyling Around Khartoum ).

قبل خمسة سنوات أبرز هذا الفيديو عزيزي القارئ مهارات “عبد الله” كرويا وإنتاجا ، وأبهر هذا المقطع كل من شاهده.

عبدالله عماد فضل عبدالقادر رمز من رموز النجاح في بلادي

الأمثلة كثيرة في سوداننا الحبيب لشباب إستطاعو قهر الظروف وتحدي الصعاب ورفع أسم السودان عاليا يكفينا فخرا أنهم سودانيون .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى