غير مصنف

يحق لكل سيدة قيادة الدراجة في السودان!

متنفس للهواء، ثمن يطلق عليه العافيه، نبدل لننعم بصحة أفضل، لنتضامن في كيان واحد، هو النساء.لسان حال كل امرأة انضمت إلى مبادرة الدراجيات السودانيات.

لم تكن ثقافة ركوب الدراجة (او العجلة كما نسميها في السودان) للنساء امرا جديدا عليهن، فقد بدأت العجلة منذ العشرينيات، بست بتول محمد عيسى القابلة كأول سيدة سودانية تقود الدراجة انتقالا إلى السبعينيات بالسودان واول سباق نسائي بالدراجة عام 1974 بالحصاحيصا.

ست بتول محمد عيسى القابلة أول سيدة سودانية تقود الدراجة
ست بتول محمد عيسى القابلة أول سيدة سودانية تقود الدراجة

ظلت رياضة النساء في السودان محدودة لفترة طويلة ، فانعكس ذلك في مشاركتها في مختلف الرياضات مثل الدراجات والعدو وكرة القدم، ولكن بعد ثورة ديسمبر الاخيرة بدأن بكسر القيود والتي كانت مقدمتها بعد تعيين أ. ولاء البوشي كوزيرة للشباب والرياضة ، و انطلاق دوري لكرة القدم النسائية للمرة الأولى في السودان في 2019 .

اعددنا هذا الحوار مع اصحاب مبادرة الدراجيات السودانيات لنتعرف عليهم اكثر:

كلميني عنكم في Sudanese female cyclists initiative وعن البداية كانت كيف و متين؟

انا ايناس مزمل ، سودانية، ساكنة في الخرطوم، بعمل في منظمة دولية، عندي هوايات كثيرة بحب السفر، القراءة والموسيقى لكن حبي الاول هو الدراجة، نحن مبادرة الدرَاجيات السودانيات، بدينا قبل ثلاثة سنوات هي مبادرة تشجع البنات على استخدام الدراجة الهوائية، بنحاول نردم الفجوة بين الجنسين، ونشجع وجود البنات في المجال العام وفي المساحات الكانت حكر على الرجال.

ليه العجلة تحديدا ؟

العجلة انا بحبها من طفولتي ولما قررت أأسس المبادرة حبيت أشرك اخريات معاي وأخلق حركة نسوية تعبر عن النساء ورغبتهن في المساواة بشكل مختلف.

ايناس، اهتمامكم بالبيئة واضح واخضر كلميني اكتر عن الحاجة دي و كيف العجلة اضافت لي الصحة الجسديه والنفسيه للدراجيات؟

الدراجيات السودانيات واعيات بقضية البيئة كأهم قضية بتواجه كوكب الأرض. الدراجة غير انها وسيلة مواصلات، رياضة وترفيه، هي وسيلة لحماية البيئة وقيادة الدراجة تحفز الطاقة الايجابية وتقلل الشعور بالتوتر.

اجتماع عضوات المبادرة بشكل اسبوعي ايضا يساعد في زيادة الترابط بينهم كجسم من اجسام الحركة النسوية يدعم الحقوق والمساواة بشكل مبتكر.

صادفني انو السودان ضمن أفضل 17 دولة في العالم في مجال تمكين المرأة وتقليص الفوارق النوعية في رياضة الدراجات واعتقد ده انجاز غير اعتيادي فماهي اميز الانجازات التي ارتبطت بالدراجة الهوائية؟

نحن بنساعد في تفعيل الدبلوماسية الشعبية والتعرف علي السودان عبر الدراجيات السودانيات،و بنساهم في لفت النظر للسودان كبلد فيهو طبيعة جميلة ونهر عظيم و انو البلد آمنة بما فيه الكفاية في جولاتنا السابقة.

شارك معنا.. سفيرة هولندا، السفير الأمريكي، السفير الايطالي، وكل الأسرة الدبلوماسية في السودان، ووزيرة التعاون الدولي الهولندية طلبت مننا الذهاب في جولة في شارع النيل… وقد كان .

كان لديكم ايفنت ليكم اسمه (16days of activism) لوقف العنف المبني على النوع حدثينا عنه؟

نحن بنشارك في معظم الفعاليات الدولية والمحلية اللي ليها علاقة بحقوق المرأة ،البيئة والتنمية، عملنا جولة خصيصا ضمن الفعاليات المصاحبة لحملة 16 يوم لانهاء العنف ضد المرأة.. كانت باللون البرتقالي وهو اللون العالمي للحملة العالمية.

بماذا تؤمنون كمجتمع دراجيات تفاعلي وما هي رسالتكم ؟

بنؤمن بحقنا في ممارسة الهواية التي نحب وعن طريقها بنروح لبيئة نظيفة وحياة صحية للنساء.

الدراجين الصغار جيلنا القادم واملنا الكبير!

الطريق طويل كما ترى ايناس ، يتطلب الكثير من الصبر والاستمرار في الطريق نحو زيادة التوعية للمجتمع بثقافة الدراجة (خصوصا للنساء)، لكن الشغف والايمان كفيلين بتذليل الصعاب نحو تحقيق اي هدف كان!

وانت هل تقودي/ين الدراجة ، وهل يتقبل مجتمعك هذا؟

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. أنا نعم، أريد قيادة الدراجة لانها ستحمني من التعرض للمشاكل والوقوف للانتظار الطويل للحافله التي غالبا ماتكون مزدحمة او غير موجودة.

    مقاله رائع وجميل وفي الوقت المناسب شكرا عزيزتي mozoon salah♥

  2. انا اتفق انو تكون نوع من الرياضة للبنات لكن والله لا اتفق انها تكون في حتة مفتوحة الافضل تكون في حتة مقفولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق