ثقافةطبيعةمجتمعمنوعات

ولاية النيل الازرق : مدينة الكرمك نموذج التعايش السلمي أبرز مناطق وسط السودان

مدينة الكرمك الواقعة في اقصى جنوب شرق السودان . مدينة حدودية مع اثيوبيا . امتازت بالتعايش السلمي بين القبائل الذي يُنبؤ عنه التداخل الواضح في العادات و التقاليد و الفنون الشعبية . كما امتازت بجبل الكرمك المهيب الذي يحيطها.

سبب التسمية

الكرمك ، كلمة تعني الحجر او الصخرة بلغة البرون فمن هم ؟!. البرون هي فرع من قبيلة الفونج و يشكلون عددا كبيراً من سكان المدينة . و قد اطلقو عليها هذا الاسم انتسابا لجبل الكرمك الذي تمتد على طوله .

وفي اسطورة تم تناقلها منذ القدم عن المدينة ،قيل ان فتاة قد تسلقت جبل الكرمك و لم تعد منزلها قط . و حين تقفى اهلها اثرها وجدوها جثة هامدة متحولة الى صخرة فوق الجبل . و عرف المكان بتلك الصخرة .

الموقع الجغرافي للمحلية

مدينة الكرمك ، مدينة واقعة في جنوب شرق ولاية النيل الازرق بالسودان . تبعد عن العاصمة السودانية الخرطوم مسافة ٥٨٧ كيلومتر ، و تبعد عن عاصمة الولاية الدمازين ما يقارب ال ١٣٦ كيلومتر و ٩٩ كيلومتر من مدينة صوصا الاثيوبية الحدودية .

تحيط بمدينة الكرمك الجبال من غربها و جنوبها في شكل قوس ، و عن شمالها نجد وادي خور يابوس .

يشكل وادي خور يابوس حدودا طبيعية و سياسية يفصلها عن اثيوبية و بالأخص عن دولة الكرمك الاثيوبية كما يطلق عليها . و هو وادي موسمي يمتلئ بالمياه في فصل الخريف ، و تقوم على ضفتيه غبات كثيفة.

سكان المنطقة و قبيلة البرون

يبلغ عدد سكان محلية الكرمك حوالي ١٠٣٧٥ نسمة . هذا و قد تراجعت أعدادهم لأسباب ابرزها الحروب الكثيرة في العقود الاخيرة التي تعرضت لها المنطقة .

تعتبر الكرمك اكثر مدن المنطقة تنوعا سكانيا ، حيث يتواجد بها عدة اثنيات و قبائل سودانية مثل ( البرتا ، البرون ، الرقاريق ) و غيرهم على اختلاف ثقافاتها و عقائدها الدينية .

و ابرز قبائل المنطقة هم قبيلة البرون . و هم عنصر زنجي افريقي الاصل يبلغ تعدادهم ما يقارب ال ٣٠٠٠٠ شخص. كانو ينتشرون في مناطق واسعة من السودان حتى انحصر تواجدهم على سفوح الجبال في نواحي الكرمك و كالي .

يتحدث البرون باللغة البرونية كلغة اساسية ولهم عدة لهجات منهم الرقاريق والجمجم والأدوك وبالدقو ومقجا والسلك وملكن كما يتحدثون اللغة العربية كلغة ثانية.

الحالة المناخية لمدينة الكرمك

تقع البلدة في نطاق مناخ السافنا المطير في فصل الصيف .حيث تصل درجات الحرارة العليا الى ٣٨° درجة مئوية في فصلي ابريل و مايو . بينما تصل درجات حرارتها الى ١٩° درجة مئوية في فترة شهري سبتمبر و اكتوبر .

اما فصل الخريف فيبدأ في شهر يونيو و يمتاز بامطار كثيفة جدا . تجعل التنقل صعبا بين في المدينة نسبة للارض الطينية.

تاريخ مدينة الكرمك

لقيت مدينة الكرمك النصيب الاوفر في تاريخها من الحروب و النزاعات السياسية و العسكرية في محاولات عدة للاستيلاء عليها ؛ نسبة لموقعها الاستراتيجي على الحدود مع اثيوبيا .

شهدت البلاد نزاعات بين الدول الاستعمارية ( بالاخص بريطانيا و ايطاليا ) للاستيلاء عليها و قد تم احتلالها من ايطاليا في حملة شرق افريقيا الايطالية في مرحلتها الاولى .

قد كانت الكرمك مسرحا للقتال بين القوات السودانية الحكومية و قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة جون قرنق.

_ عام ١٩٨٧ : دخلتها قوات الجيش الشعبي بقيادة سلفاكير ، ومشاركة عبد العزيز الحلو، قائد قوات الجبهة الثورية السودانية، الحالية المعارضة للحكم في السودان.

_ عام ١٩٨٨: استعادتها القوات المسلحة السودانية إبان حكومة الصادق المهدي بعملية اطلق عليها عملية وثبة الأسود.

_عام ١٩٩٧ : عاد الجيش الشعبي لاحتلالها مرة أخرى في عام ، بقيادة مجاك أكود ، لتستردها منه القوات المسلحة السودانية.

وقد اشهدتها اتفاقية نيفاشا للسلام عام ٢٠٠٥ م فترة من الهدوء ما لبثت ان عادت بعدها النزاعات مرة اخرى بين الجيش السوداني و الجيش الشعبي .

ومن أقدم الأحداث التاريخية التي وقعت في المدينة الاجتماع الرسمى الذي شهدته بين مسؤلين بريطانيين من السودان وآخرين من الحبشة في يناير / كانون الثاني من عام 1932م لحل المشاكل الناجمة من نهب تجار الرقيق الإثيوبيين للقرى الحدودية السودانية.

النشاط الاقتصادي و الصناعات بالمدينة

اعتمدت المنطقة في اقتصادها على ثلاث قطاعات ( الزراعة الاهلية المتنقلة ، التعدين ، و التجارة الحدودية ) .مثل اغلب مدن ولاية النيل الازرق و اعتمادا على المناخ و الاراضي الزراعية تعتبر للزراعة من اهم مقومات اقتصاد المنتقة و قد شكلت الزراعة الاهلية المتنقلة انتاجا اكثر للمحاصيل الاستهلاكية من المحاصيل النقدية .

اما التجارة الحدودية ، فقد لجأت لها المدينة بحكم موقعها على الحدود الاثيوبية . و التداخل الحدودي و التجاري و القبائلي بينها و بين مدينتي اصوصا و البيرو الاثيوبيتين الحدوديتين .

التعدين، حيث توجد كميات اقتصادية من معدن الكروم ضمن صخور الاوفيوليت المنشرة في المنطقة، مما يوحي بقطاع تعدين مبشر.

الرياضة ، الصحة ، و النقل بمدينة الكرمك

في الجانب الرياضي توجد بمدينة الكرمك خمس فرق اساسية لكرة القدم و هي : _ فريق الهلال الرياضي _ فريق المريخ _ فريق الرابطة_فريق الاسرة الرياضي _فريق الرابطة و فريق الشبيبة

اما الرعاية الصحية في المحلية فقد اعتمدت على مستشفى واحد بسعة تفوق ال ٥٠٠ سرير و كادر طبي به ٢٠٠ شخص . بالاضافة لمركز صحي و وحدة صحية تابعين للمحلية.

و من ابرز وسائل النقل في المحلية مطار الكرمك الصغير ، بالاضافة الطريق الرابط بين السودان وإثيوبيا، بطول 100 كيلومتر بين مدينة الكرمك السودانية واصوصا الإثيوبية، وقد بلغت تكلفته حوالي 27 مليون دولار امريكى ويهدف الطريق إلى تمكين دولة إثيوبيا المغلقة من البحار إلى الوصول إلى ميناء بورتسودان.

معالم المدينه

السياحة و تراث القبائل في مدينة الكرمك

تمتاز الكرمك بمناظرها الطبيعية الجميلة الممتدة على طول المدينة . كما نجد جبال الكرمك الكبيرة التي تشكل ما يشبه السور للمدينة و تعد جازبا لهواة التسلق في المنطقة . كما يزور رواد المنطقة عادة قريت جُرت لزيارة ابار الذهب فيها.

اما عن تراث القبائل ، فنجد ان الكرمك من اكثر مدن الولاية تنوعا قبائليا و ثقافيا .حيث نجد عدد كبير من القبائل السودانية فيها قد اشتركو في تراثهم و عاداتهم و تقاليدهم . و من ابرزها رقصة الزمبار التي تعد قاسم مشترك بين معظم القبائل مع اختلاف ايقاعاتها بينهم .

إقرأ أيضا

محلية الحصاحيصا : ثاني اهم المدن الصناعية بولاية الجزيرة أبرز مناطق وسط السودان

ولاية النيل الازرق :مدينة باو في وسط الجبال أبرز مناطق وسط السودان

مشروع التوثيق لمناطق وسط السودان

التوثيق لمدن السودان هو انعكاس مدى روعة ما اوجده الله على الارض من جمال ، مارأيك بأن تشاركنا معلومات عن هذه المنطقة ؟

المصادر: مصدر اول ، ثاني ، ثالث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى